الشيخ الشعراوي وعيد الحب !!


عاد الشيخ محمد متولي الشعراوي احد ابرز علماء المسلمين في هذا العصر واحد أشهر مفسري القران الكريم في هذا الزمان من رحلة علمية فقهية دعوية طويلة في الجزائر على رأس وفد من علماء الأزهر الشريف تم انتدابهم للعمل هناك .

غاب عن بلده مصر ومسجده القاهري الشهير وطلابه النجباء لدواعي الدعوة إلى الله ونشرالخير والإصلاح في الأرض في وطن خرج المستعمر منه غير بعيدغير الملامح وبدل الأفكار وعاث بالأرض فساداً .

ولكن جزائر المليون شهيد ظلت تقاوم كل تغير يفرض عليها من الخارج يتعارض مع الدين والمعتقد وبذرة الخير التي تركها فيها القائد والقدوة محمد صلى الله عليه وسلم .

صدم الشعراوي كيف أصبحت اللغة الفرنسية هي اللغة الأولى في الجزائر وعادت اللغة العربية وهي الأصيلة إلى المركز الثاني !!
وأصبحت القوانين الوضعية هي التي تحكم الناس وليس شرع الله وسنة نبيه الذي ولاه عليه أفضل الصلاة والسلام

رزع الاستعمار العملاء في كل مكان حتى ينفذوا سياسته وخططه ويكونوا نواب له في الجزائر

بدأ الشعراوي رحلة الاصطلاح وقابل الرئيس الجزائري بو مدين وحدثه بهذه النقاط وتحمس
بو مدين لهذا الطرح واصدر مجموعة من القرارات تعيد الشريعة إلى وضعها الصحيح كمنهج
حياة وخطة عمل وخارطة طريق إلى سعادة الدارين وفلاح الدنيا والآخرة .

قوبل هذا التوجه بمعارضة من زرعتهم فرنسا في الجزائر ليكونوا خلفائها هناك

توالى اصدر القرارات من بومدين وتبعها بعد ذلك مجموعة من الإصلاحات إلى
تعيد إلى الجزائر إلى روحه الإسلامية الجميلة و جسده العربي الأصيل وعقلة المتمسك
بالثوابت النابعة من ثقافة الأصيلة بعيد عن أي ثقافة دخيلة أو روح مستعمر أراد أن يغير
البلاد والعباد .

عاد الشعرواي إلى قاهرة المعز بعد أن ساهم في إعادة الجزائر إلى توازنه الذي
كاد أن يفقده أيها المستعمر الفرنسي وفشل في تطبيق مخططاته ..

كانت مصر للتو خارجة من نكسة 67 والتي فقد على أثرها سيناء ارض الأنبياء موسى وهارون
عليهما السلام والإكرام .

عاد إمام الدعاة كما لقبه طلابه رحمه الله إلى دروسه واشرقاته القراءانية وبدأ يصول
ويجول بكل إبداع في تفسير كتاب الله العظيم الملئ بالكنوز المحفورة والدرر المنثور
, يفيض بالحكمة ويشع بالنور ويهدي أولي الإبصار إلى خير الليل والنهار .

وفجأة وبدون أي مقدمة وبينما الشيخ منغمس في عمله الدعوي والعلمي تلقى اتصال من احد
كبار الشخصيات يخبره وينبئه بالخبر الذي نزل على الشعرواي كالصاعقة وهو انه تم ترشيحه
لك يكون المدعي الاشتراكي وهو احد أعلى المناصب القضائية والقيادية العليا في الدولة !!

صعق الشعرواي وطلب من الشخص الذي بلغه بالخبر إيصال اعتذاره إلى الرئيس جمال عبدالناصر
عن قبول هذا المنصب !!

ولكن جميع المحاولات بأت بالفشل وكان الذهول هو سيد الموقف .


وفعلا وبعد أسابيع قليلة جاء الاتصال الأكثر سخونة في حياة العلامة الشعرواي والذي
كان فحواه الرئيس يطلب لقاءك !!

فهم الشعرواي من هذا الموقف أن الرئيس لم يقبل الاعتذار وسوف يكلفه رسميا بهذا المنصب!!

حزن حزناً شديدا وسأل الله أن يكفيه ما يخبأه له القدر وأبدى لزوجته وأولاده تضايقه
الشديد وعبر عن حزنه وتسأل بحرقه كيف يطلب من عالم دين فسر كتاب الله عزوجل أن يرأس
مؤسسة تتخذ من الاشتراكية أرضية لها ومنطلق لأفكارها وتوجهاتها , تحيد كتاب الله وسنة
نبيه وتحكم بغير ما انزل الله عزوجل !!

اقترح احد أولاده عليه أن يلجئ إلى الجزائر ويعود من حيث أتى ولكنه فضل أن يلجئ إلى
جبار السموات والأرض ربه عزوجل هو خالقه وهو الذي يخرجه من الظلمات إلى النور ومن العسر
إلى اليسر والضيق إلى الفرج سبحانه .

ألح الشعرواي رحمه الله على ربه بالدعاء أن يكفيه شر هذا التكليف وان يقيه هذا المنصب
الذي في يحكم فيه بما لم ينزل على محمد بن عبدالله بل بما انزله ماركس على الحمقى من
أتباعه !!

وبينما كانت الأجواء محتقنة في بيت الإمام الشعرواي جاء الاتصال من رئاسة الجمهورية
لتأجيل الموعد لانشغال الرئيس .

بث هذا التأجيل نوع من الارتياح للعلامة الشعراوي الذي واصل الدعاء في الليل وأناء
النهار أن يحدث الله بعد ذلك أمر وعاهد ربه على أن لايقدم التنازلات مهما كان الثمن.

تأجل الموعد لبضعة أيام كانت كفيلة ببث روح من الارتياح بين أوساط العائلة التي دخلها
ما دخل الشيخ من توتر وانزعاج !!

أدرك الشيخ انه ابتلاء من الله فلم يسأل إلا الله وبات يحظر كل حججه لرفض المنصب وإقناع
الرئيس بذلك الرفض فهو احد الأبناء المخلصين لمدرسة محمد بن عبدالله عليه
أفضل الصلوات والتسليم فلم يتلقى تعلميه في مدارس موسكو التي تربي على فنون الشيوعية
ومبادئ الاشتراكية ومنطلقات لنين وستالين وماركس وغيرهم من ممن ضلوا سواء السبيل …

وقبل الموعد بساعات أعلنت إذاعة صوت العرب التي تبث من القاهرة نبأ وفاة الرئيس جمال
عبدالناصر وكان ذلك 1970!!

سقط الموعد كما تسقط ورقة التوت عن أغصانها في فصل الخريف وكفى الله المؤمنين
شر القتال …

تأمل هذا العلامة الموقف وحمد الله على انه لم يحد عن الحق قيد أنمله فقد كان ثابتا
لا يخشى في الحق لومت لائم .

وهنا يكون طعم الاستقلالية حلو جميلا وطعم الثبات على المبادئ والمنطلقات أحلى من الشهد
والعسل.

إنها عقيدة أصيلة لا تزعزعها رياح التغريب أو سموم الإعلام أو أقلام تكتب بحبر مغشوش
مستورد !!


نابعة من القناعة الأصيلة بأن الله كرمنا بأعظم الرسالات وأكمل الأديان وأرسل لنا صفوة
خلقه وخير من وطأت قدمها على هذا الكوكب ..

كم نتعلم من رموز هذه الأمة الثبات حتى الممات والسعي الحثيث على الخير والصلاح وان
الجنة ثمنها الطاعة وان الطاعة ترجمة للإيمان وان الإيمان عنوان الإنسان المتوازن والمجتمع
الطبيعي كم نتعلم من رموز هذه الأمة الاعتزاز بالذات وبعقيدة المجتمع وروح الجماعة
والإحساس بعزة وفخر الانتماء إلى خير امة أخرجت للناس .

وان الشيطان عدونا الأول والدود في آن معاً وانه احرص ما يكون على إيقاعنا في مهاوي
الردى وفي مزالق الانحطاط الفكري والسلوكي والنفسي وان معركتنا الكبرى سوف التي تكون
معه فهل ننتصر ؟؟

إننا ننتمي لشريعة جعلتنا نحب 365 يوم في العام بلا توقف أو حرمان بلا سهو أو نسيان
في الليل والنهار والأرض والبحار والحضر والقفار بلا طقوس محدده أو تواريخ مقيده
بكل أريحية وتفاءل وعمل وتكامل , نعتز بالماضي ونعمل للحاضر ونستبشر بالمستقبل

انه دين الحب وشريعة الرحمة وفكر التآخي حمله إلينا نبي الحب الأول علية الصلاة
والسلام بمشاعر صافية ووفاء عظيم وصدق متدفق و عواطف جياشة لا تضاهيها عواطف ولا يقابلها
وصف أو خيال أو رسم أو جمال .

وهنا نتذكر موقف لرسول الله إلى العالمين محمد خير الثقلين حينما فتح مكة في العام
الثامن للهجرة ودانت له ولصحابته الأبرار الأطهار بعد أن هاجرو منها ولهم فيها أعمق
الذكريات, براءة الطفولة ويرعان الصبا وكفاح الدعوة.

وبعد انتهى كل شئ في يوم الفتح العظيم لمكة سأل احد الصحابة قائد الفتح المظفر رسول
الله عليه أفضل الصلاة والسلام هل ستعود لبيتك يارسول الله ؟

والذي كان يقيم فيه بمكة لكي يتم تجهيزه بعد أن هجر وتركه ساكنوه بعد الهجرة إلى المدينة .

رد الرسول المحب علية الصلاة والسلام برد بليغ في معناه أصيل في محتواه عكس صوره وردية
جميلة من صور الحب المحمدي والوفاء الذي لا يزول والشوق الذي لا تنطفئ ناره
ولا تخمد ناره

حيث قاله عليه الصلاة والسلام لا , بل اضربوا لي خيمة أمام قبر خديجة


فهل نختزل الحب بمفهمة الواسع والغني بيوم في العام وردة حمراء ينتهي بعدها كل شئ أم
أن المفهوم يحتاج إلى تأمل والسلوك يحتاج إلى تحول والتقليد من شيم الضعاف وأمة أسست
على التقوى لكي تقود العالم إلى التقدم والرقي والرخاء لا يمكن أن تقاد
وتصبح شاة من ضمن القطيع تتجرع فضلات الأمم الأخرى وتستورد أسوء العادات والطبائع
وتترك سبل النهضة والتحضر التي لا يمكن أن تأتي ونحن نتعلق بالقشور ونترك اللب المنثور

فهل نتأمل ونتخيل ونتصور بأننا امة الجوهر والمخبر
فإن تمسكنا واستمسكنا فلا يمكن أن نتعثر أو نتقهقر
فهل نتدبر !!


محبكم / سلطان بن عبدالرحمن العثيم
مدرب معتمد في التنمية البشرية
[email protected]
مدونة نحو القمة



تعليقات 8

  1. بسمالله رحمك الله ياشعراوي كان رمز من رموز المسلمين الاشعريين نسال الله ان يجمعنا به في الجنة

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنت وبارك الله فيك ووفقك ورزقنا وإياكم سعادة الدارين ورحم الله مشايخنا واحسن اليهم

  3. صياغه فوق العاديه تعكس الواقع ذو الارضيه الصلبه لاشمل واعظم الاديان السماويه والمنزل بشرف من الله عز شأنه ونبينا وصحبه الاشراف… تسلم يمينك

  4. طرفة طرائف البشرية الحب مطلوب في كل شرائح الدنيا ان كانت دينية او دنياوية واقول حب لاخيك كما تحب لنفسك وحث رسولناالكريم على الحب صل اللة على سيدنا محمدوعلى جميع الرسل اجمعين وكذالك لا يؤمن احدكم حتى يحب للاءخيهة كمى يحب لنفسة والحب بين الزج وزوجتة تجلب السعادة الحب موجود في الفطرة الكون الواسع وعيد الحب هو ذكرى لنتذكربعضنا البعض ونتصافح وننسى الخلافات بيننا وبين جميع العرب والمسلمين وهاذي ذكرى عطرة وسنة انسانية

  5. سقط الموعد كما تسقط ورقة التوت عن أغصانها في فصل الخريف وكفى الله المؤمنين شر القتال … …………………………… (وكفى الله المؤمنين القتال )…..ولايوجد كلمة شر في الآية الموضع قييم وهادف ونافع نسألأ الله لك التوفيق..

  6. المشكلة ليست في عيد الحب فقط بل الحالة اصبحت مزرية جداً فلأمة الأسلامية تتبع الغرب في كل شي فأين عزة المسلمون وقد اصبحوا إمعه يخضون كما يخوض الناس ونسوا قدوتهم صلى الله عليه وسلم ولا تصلح هذه الأمة إلابما صلح به أولها ولا حول ولا قوة الا بالله …بارك الله بالأخ الكاتب وجعلها في ميزان حسناته

  7. الأخ الفاضل المقال رائع جداً وليس بمستغرب عندما يذيل هذا المقال باسمك . ولكن لي عتب حول اقحامك لاسم الشيخ الشعراوي بعيد الحب (( الشيخ الشعراوي وعيد الحب )) الواو هنا فُهم منها علاقة بين الشيخ وعيد الحب ، إما فتوى أو تفسير أو غيره . وبعد القراءة يتضح أن العلاقة في مقالك فقط . قال تعالى {وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْراً وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً }الأحزاب25

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الشيخ الشعراوي وعيد الحب !!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول