الحب الإنساني ما هو ؟



/

إذا كان المال يجلب الحب والسعادة لرخص الحب ورخصت السعادة ، فمن كان وزنه في الحياة أعراض زائلة فهو زائل ، فالمال عرض زائل يذهب ويعود ويسرق وينهب ، المال مزاجي مزعج تواجد بيننا وأثبت تواجده بقوة إلى أن طغت الحياة المادية وصار سعينا الدؤوب لكسبه والظفر به مهما كانت الطريقة ، ولكن السؤال هنا .
من منا يستطيع أن يعيش دون مال ؟
ومن منا يستطيع أن يأكل ويشرب ويسكن ويتزوج .. دون مال .. ؟
وأيضاً صارت الصداقات للمال فالمعدوم صار وحيداً وتستخف به الناس ، لأن الوزن صار المال ، فصار هو الميزان فمن رجح فقد اهتنى .
وقد قال الشاعر :
إن قل مالي فلا خل يصاحبني
أو زاد مالي فكل الناس خلاني

فكم عدو لأجل المال صاحبني
وكم صديق لفقد المال عاداني

و الحاصل في وقتنا الحالي أن بعض من ملك المال وهم كثر في وقتنا بسبب كثرة الثروات ووزيادة الأجور وكثرة التجارات ، صاروا يضعون في اعتبارهم انهم سوف يشترون كل شيء ومنها أعظم شيئين في هذه الحياة الحب والسعادة .
الحب والسعادة أعزائي قوامها قلب بالوفاء نابض ، وروح بمشاعرها السماوية تبث الحياة في الجسد ، ونفس تذللت وأدبها العقل وجعلها تسعى لإثبات حقيقة أن الحب والسعادة هي التجرد من كل المشاعر المادية والشيطانية ورحلة إلى عالم الإنسانية الحقيقي .
والبعض ممن أتاه الله المال وكبرت به نفسه ، صار يرى الخلائق أسفل منه ، وهو الذي لا يغلب ، ظن أنه سيشري بماله الزائل الحب والسعادة والأحرار ، ولا أقصد بالأحرار ما هو متعارف بين العوام وهو اللون والجنس الذي أقصده أحرار الأنفس ، من تسمو أنفسهم لتمام العبودية لله عزوجل دون شريك له ، فهؤلاء هو الأحرار حقا ، فذلك الغني ظن ذلك بسبب طغيان نفسه وأخذها سبيل الشيطان وأعوانه ولكن ما القول له ولامثاله إلا :
إذا كان المال يشتري الأحرار والحب والسعادة فقد حانت نهاية الإنسانية ، وكل من توقع أنه سيسود بالمال جماعة الأحرار فذلك سيكون من العبيد الذي سيضم اسمه لقائمتهم .
الحب والسعادة للاحرار وأصحاب النفوس المهذبة ، التي لطريق الشيطان مجتبة ، وللخير ساعية .
اجتماعها على الخير ولقاءها للخير ، فالرجل منهم إن أحب فتاة وأحبته سعى ليكون الرابط بينهم ميثاق عظيم يرضاه رب عظيم ، وإن أحب أخاه فمحبته له لذاته وليس لماله أو حسبه ونسبه أو جماله بل اتصاله معه اتصال روحاني وليس شيطاني .
فهؤلاء أصحاب أنفس تسعى للاجتماع لله الرازق الغني ، وليس لعبد الرزاق وعبد الغني ، وإن كانوا فقراء فذلك ليس عيباً فلسان حالهم قول الشاعر:
قد يسلم الأكمه من حفرة
يسقط فيها الباصر الناظر

ويسلم الجاهل من لفظة
يهلك فيها العالم الماهر

ويعسر المؤمن في رزقه
ويرزق الكافر الفاجر

ما حيلة المرء وما فعله
هذا الـذي قـدره القـادر

إن رأيتهم جالسون وكأن النور منهم يشع ، وان تكلموا أصغيت لهم وان كان الهم والفكر غالبك ، واذا أصغوا إليك فكأنهم في قلوبهم أسكنوك ولحديثك متشوقين ، ان زرتهم فالبسمة يكرمونك وبالترحيب يرفعونك وفي مجالسهم يكرمونك ولو اشربوك كوب ماء فإنك تخرج من عندهم وانت لهم داعياً ولحبهم وسعادة لقاءهم متشوقاً .
لو علمنا قدومـكـم لفرشـنا
مهجة القلب مع سواد العيون

ووضعنا خـدودنا للـقـاكـم
وجعلنا المسير فوق الجفون

الحب وان قل حروف كلمته ولكنه عظيم وقدره عند الرحمن الرحيم كبير فالمتحابين على منابر من نور كما صح في صحيح المعصوم عليه الصلاة والسلام .
ولا تغرك أموال زائلة وقوة طائشة فكل ذلك يذهب ولا يبقى لك غير حبيب كان زوجتك أو زوجك أو صديقك أو صديقتك ، يكون لك كالماء العذب يدفعك للتفاؤل ويذكرك بالله الميسر لكل معسر القريب منا سبحانه ، حبيب نقول فيه وذلك لتفضله علينا وادخالنا في قلبه قول الشاعر :
أوليني ما لا أقـوم بشـكـره
وكفيتني كل الأمور بأسرها

فلأشكرنك ما حييت وإن مت
فلتشكرك مني أعظمي في قبرها

فيا عزيزي وعزيزتي اجعل حبك لله ولله ، واعلموا بأنكم بالمال لن تشتروا غير البضائع وتعفوا بها أنفسكم وأهليكم مذلة السؤال في وقت كثر فيه الطغام ، واعلموا أن الحب والسعادة لا تشترى ولا هي من البضائع فهي من الله عز وجل فمن التقى فيه وعرف قدره وأدابه فحينها يبارك الرحمن الرحيم له ويزيده من فضله العظيم ، ويجعل الحب له أكسير حياة والسعادة من أطرافه تشع نوراً وملء قلبه تفاؤل ، أما من سعى لها بغير طريقها فالشيطان وليه فبئس الولي فحينها يسود وجهه وينقبض قلبه بالتشاؤم والحسد ويسعى ولكن لا يبارك ليه فيه لأن اجتماعه كان لغير ما يرضيه الرب عز وجل .
قالوا جننت بمن تهوى فقلت لهم
ما لذة العـيـش إلا للمجـانيـن

نعم جننت فهاتوا من جننت به
إذا كان يشفي جنوني فلا تلوموني
 


الكاتب : خالد علي


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 3

  1. شكرا على المقال الرائع ما حيلة المرء وما فعله هذا الـذي قـدره القـادر:) خلاصة القول

  2. بجد بشكرا جدا على هذا المقال الرائع لان المال لايدوم كثيرا لكن الحب الخالص بدون مصلحة يدوم اكثر ولك خالص تحياتى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الحب الإنساني ما هو ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول