الجديد من افلام الاكشن


بسم الله الرحمن الرحيم

سوف أتناول هذا اليوم ما حصدنا من هذا النموذج من أفلام الاكشن
أبدأ بقصة وقعت قبل ثلاث أيام لأحد أصحابي
عندما فتحت له الإشارة في إحدى تقاطعات مدينة بريدة إذ بشاب متهور يتجاوز الإشارة المرورية المقابلة له
بسرعة جنونية
للأسف اصطدم بصاحبي وتسبب بحادث وبعد الحادث أفاد من حظر الموقف
بأن الشاب يقود بسرعة عالية ولم يجد منفذ إلا من الجهة اليمن و كأنه لا يوجد إشارة مرورية طبعا السائق طفل .
هل من المعقول أن ولي أمره علمه القيادة بهذا الجنون

أو من أفلام المطاردة؟

دعوني ادخل في صلب الموضوع
في الآونة الأخيرة نلاحظ كثرة حوادث السرقة بشكل مخيف جدا نسبة عالية
حتى وصل بأن ترصد حادثة السرقة في
كآميرات المراقبة

لدي ثلاث نقاط بترتيب تنازلي هي في اعتقادي أسباب السرقة

الترتيب الثالث
البطالة
لا اعتبرها السبب فقد تتحمل نسبة بسيطة منها
ولله الحمد نعيش في هذا البلد المبارك فمن يبحث عن رزقه
سوف يجده إن شاء الله

قال تعالى
(وفي السماء رزقكم وما توعدون )

الترتيب الثاني
المخدرات
في السابق كنت اعتقد أن المخدرات هي السبب ولكن تراجعت
كفانا الله و إياكم شره
لان
أسعاره عالية بشكل كبير ولا اعتقد
أن المدمن سوف يتفرع للعمل
و أتمنى أن لا يكون لدينا أي مدمن

الترتيب الأول
وهو الأساسي
أفلام الاكشن والمطاردات
منذ أكثر من ثمانية سنوات ظهرت لدينا قنوات أفلام بشكل كبير جدا وليس نوع واحد فقط بل عدة أنواع الرومانسي و الدراما وغيره من هذه الأمراض
دعوني في الاكشن و تأثيرها على المراهق
كلنا نعلم سرعة تأثر المراهق بكل شي
لو شاهد مباراة تأثر ثم يفكر بتقليد اللاعبين
لو شاهد رجل أعمال تأثر يريد تقليده
هذه أشياء طبيعية في حياتنا
لكن لو شاهد مفحط يريد تقليده حتى لو لم يستطع بالحقيقة
استطاع في البلايستيشن

أذا ما رأيكم في تأثر أفلام المطاردة والسرقة والعصابات
المؤثر فيه كل الأتي

1 تأثير الإخراج من عدة زوايا وجودة الدقة في التصوير
وفي الحقيقة تؤثر على الرجال فما بالك في المراهقين

2 المؤثرات الموسيقية التي تسافر بالمراهق إلى عالم أخر

3 التخطيط المدروس الخيالي للجريمة كطريقة السرقة أو الهروب من السجن
أو السرقة دون أن يبقى اثر للبصمات وغيره من الخدع
وكما وصلني من إحدى الزملاء أن هذه الأفلام أثرت تأثير سلبي على الشرطة والجهات المختصة
في الغرب و ساعدت المجرمين على السرقات والجرائم

4 العنصر النسائي ((((لا يحتاج إلى شرح))))

أعزائي اعتقد بأن اغلب الناس قد مر عليه المراهقة والتفكير التزيين من الشيطان
قال تعالى
(أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا)

ولا ننكر هذا ولا نضع أنفسنا بصفة الكمال لكن لا يوجد مقارنة
لبعض مراهقين هذا الوقت
ولا أبالغ بأني أقرأ في الصحيفة كل يوم جريمة سرقة
وفي إحدى المنتديات شاب يشتكي سرق بيته وبيت أبية
وبيت جارة ويقول لا أنام إلا ومعي سلاح
و أخيرا هذا هو الحصاد من هذه الأفلام

المسئول
قال رسول الله صلى الله علية وسلم (كلكم رع وكلن مسئول عن رعيته والرجل راع على أهل بيته وهو مسئول عنهم
والمرأة راعية على بيت بعلها وهي مسئولة عنه
)
فقد يتحمل المسؤولية من تسبب بالأفلام على المراهق
ولا أنسى ضعف الوازع الديني
من أهم أسباب السرقة

وفي النهاية
أسائل الله سبحانه أن يرزق شباب وبنات المسلمين
وأتمنى أن تكون رسالتي نالت إعجابكم
ولكم مني جزيل الشكر على القراءة

أخوكم
أحمد صالح الصمعاني

ايميلي


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 1

  1. والله كلامك صحيح ميه بالميه وعين العقل وأكبر غلط من الأهل يخلون أطفالهم و أبناءهم المراهقين وبناتهم على هذه القنوات اللي هدفها الأول والأخير نشر الفساد بين شبابنا وتحطيم كل القيم الأخلاقيه والإسلاميه ويعطيك ألف عافيه على هذا الكلام .. لكن وين اللي بيفهم ويعي هالكلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الجديد من افلام الاكشن

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول