الثور الثاني ؟ مين


جلس المعلم شلبي على كرسيه الوثير خارج مقهى الانشراح الذي يملكه وأخذ يرشف فنجان الشاي بتلذذ

وسرعان ما أقبل عليه جاره مسعود فسلم وجلسا يتبادلان الأحاديث الودية

مسعود : في الحقيقة جئتك قاصدا لمعروف منك ؟

شلبي : طلبك مـجاب ياجارنا العزيز

مسعود : كما تعلم لدي ثور أستخدمه في بعض أعمالي وقد أشار علي البعض أن أطعمه من بقايا الشاي الذي يتجمع في مقهاك ليزداد نشاطه وعنفوانه

شلبي : هل هذا كل ماتريد ؟

مسعود : نعم

شلبي : غالي والطلب رخيص …سأخبر العامل مبروك ليتولى نقل بقايا الشاي الى ثورك العزيز كل يوم …مارأيك ؟

مسعود : ماقصرت يامعلم شلبي …ماقصرت

شلبي : المرة القادمة اقصدني في طلب أكبر من بقايا الشاي أم أنك لاتراني أهل لذلك ؟

مسعود : العفو يامعلم العفو أنت لها ولأعظم منها

شلبي : حسنا تناول الشاي قبل أن يبرد

واستمر الحال سنوات ، واستطاب ثور مسعود بقايا شاي مقهى المعلم شلبي وأصبح ينتظر سطل البقايا كل يوم بفارغ الصبر وما أن يرى العامل مبروك قادما بالسطل حتى يسارع الى لقياه بالخوار السعيد ، وبعد أن يلتهم البقايا بأسرع مايمكن يدب النشاط في أوصاله ويملأ المربط حركة وخوارا

وذات يوم قرر المعلم شلبي أن يحول مقهاه الى مطعم للمأكولات الخفيفة ، وأنفق آلاف الليرات على عملية التحويل هذه ، وسارت أموره على خيرحال

وبعد عدة أيام جاءه مسعود حزينا كاسف البال فسلم وجلس

شلبي : مابك ياجارنا العزيز ؟

مسعود : مشكلة يا شلبي مشكلة

شلبي : كل مشكلة ولها حل ….ايش مشكلتك ؟

مسعود : الثور ياشلبي الثور

شلبي : مابه الثور

مسعود : لقد أصبح مريضا كسولا كئيبا يقضي معظم وقته نائما خاملا ويرفض العمل

شلبي : يبدو أنه مريض هل أحضرت له طبيبا بيطريا ؟

مسعود : نعم …وقد فحصه الطبيب بعناية شديدة

شلبي : وماذا كانت النتيجة ؟

مسعود : لقد أخبرني الطبيب أن مرض الثور نفسي وليس جسدي

شلبي ( في دهشة بالغة ) : الثور مريض نفسيا ؟

مسعود : نعم

شلبي : وما السبب في ذلك ؟

مسعود : لقد أخبرني الطبيب أن السبب في ذلك انقطاع سطل بقايا الشاي عن الثور الذي أصبح مدمنا للشاي

شلبي : هكذا اذن ….ثورك العزيز أصبح مغرما بالشاي وهذا هو سبب حزنه وكآبته

مسعود : نعم هذا هو السبب وقد جئتك طالبا المساعدة ؟

شلبي ( في دهشة ) : وكيف يمكن أن أساعدك هذه المرة …لم يعد لدي بقايا شاي وانما لدي بقايا أطعمة فهل ترغب فيها ؟

مسعود : لا …لا …ولكنني أطلب منك اعادة المطعم الى مقهى مرة أخرى ..وهكذا ستنتهي مأساة ثوري العزيز

عقدت الدهشة لسان شلبي وظل ساكتا لبضعة دقائق

شلبي : تريديني أن أحول المطعم الى مقهى بعد آلاف الليرات التي خسرتها ؟

مسعود : نعم …وسيكتب التاريخ اسمك بمداد من ذهب في سجل الرفق بالحيوان

شلبي ( في حنق وغيظ ) : بصراحة أنا لست مستعدا لتحويل المطعم الى مقهى مرة أخرى بسبب ثورين

مسعود : ثورين …من أين أتى الثور الثاني ؟ أنا ليس لدي سوى ثور واحد ؟ أين الثور الثاني ؟ أين هو ؟

نظر شلبي مليا الى مسعود وأجاب : الثور الثاني هو أنت ؟


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الثور الثاني ؟ مين

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول