الثقة بالنفس


الثقة بالنفس موضوعٌ شائق ، ويقال أنه لكل تميز وإنجاز : سائق ، وحيث أننا في عصر = الحديث العام فيه متاحٌ للجميع : تجرأتُ على مسك القلم ؛ ودونت هذه النقاط على عجل ، في إجابة عابرة لمن سأل ، والله أعلى وأعلم وأجل .

– يكثر الحديث عن الثقة بالنفس ، وأنها المفتاح السحري لكل نجاح على وجه هذه البسيطة ، ويقولون : أنّ فقدان الثقة من عوائق التقدم والرقي الإنساني ، وهذا حق ؛ بيد أني أرى الحديث عن النفس قد تضخم إلى حد نقيض المقصود ، بمعنى أنّ كثرة الحديث عن الثقة بالنفس أصبح في حد ذاته من العوائق ؛ التي تعوق الإنسان عن التقدم بحجة أن ثقته تحتاج إلى بناء وصقل !!

– أزعم أن الثقة بالنفس تختلف باختلاف الأشخاص ، فليس ثمة ثقة بالنفس واحدة تصب في قوالب النفسيات أجمع ! ، بل الثقة تتشكل وتتعايش حسب القالب النفسي الذي تنشأ وتتغذى فيه !

– عدم الثقة بالنفس ؛ مصطلح شاع وانتشر ذكره بين الناس ، وصار شماعة كل يلقي عليها ما يشاء متى شاء ! ، وقبل أن نعرج على الثقة كسلوك : لا بد أن نعرف أنها تعتمد في أصلها على نظرة الإنسان لذاته ومدى احترامه وتقديره لها ، وهذه النظرة تتجاذبها ثلاث زوايا : الأولى : نظرة الناس له ، والثانية : نظرته هو لنفسه ، والثالثة : واقعه كما هو دون رتوش ، وهذه إشارة دون إطالة !

– عماد فعل الإنسان أمران : وهما آلة وقدرة ، والثاني فعل وممارسة ، فالآلة هي قدرته على الفعل ، والممارسة هي التطبيق والعمل ، وكثير ممن يقال عنهم لا يملكون الثقة بذواتهم : هم ممن فقد الأولى دون الثانية ، بمعنى أنّ هناك من يفشل في كتابة الشعر أو الدراسة أو الكتابة ، ويظن أنّ مرد هذا لعدم ثقته بنفسه ، وفي الحقيقة أنّ السبب هو عدم امتلاكه لآلة الشعر أو الفهم أو الكتابة ، وليس نقصًا في الثقة ، فعدم الثقة تتسلل لمن يمتلك الآلة ولكن يفتقد أو لا يحسن تفعيلها ، وليس لمن لا يملك القدرة أصلًا .

– عدم الثقة : من معوقات النجاح ، ولمعرفة العلاج : لا بد من معرفة الأسباب ، وأظن عدم الثقة -في الغالب- يعود إلى ثلاثة أسباب رئيسة : الأول : جهل بالآلة وضعف إرادة ، والثاني : تهميش في الصغر وتحطيم للنفس من خلال المحيط ، والثالث : الوسوسة والمتابعة لأقوال الناس وانتقاداتهم !

أما الأول ، فعلاجه من خلال القراءة والوعي ، وزرع بذور الدوافع الداخلية من خلال التعرف الدقيق على القدرات الموجودة والأهداف المنشودة !

وأما الثاني ؛ فمن خلال جلسات نفسية ، ومراجعات فكرية لحذف وتعديل وترميم بنايات الشخصية المهترئة ، والبحث عن بيئات محفزة وأجواء مشجعة.

وأما الثالث : فمن خلال قطع التفكير تماماً ، والحزم في الأمور ، والعزم على المضي قدمًا في المسير ، ومحاولة التركيز على اكتشاف الذات !

– علاج عدم الثقة بالنفس يكون بالثلاث المتقدمة ، مع الركون إلى من يكون لك سندًا بعد الله في مشوار التقويم النفسي ، وقبل هذا ومعه وبعده : دعوات صادقات ، وقراءة آيات متكررات في العديد من الأوقات ، والصبر الصبر فبه ينال الظفر ، ولن ينال المستعجل أي شيء مما يؤمل .

– وأختم بنقطة –قد يخالفني فيها بعضهم- وهي أن الموفق من لا يؤمن بنفسه بإطلاق ، وأن يكل علمه وحوله وعقله وقوته إلى الله ، وأن يدمن قول : اللهم أصلح شأني رغمًا عني ، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين .

 زادكم الله ثقة به وحرصًا وفلاحًا وتقى .

أورنجزيب


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 4

  1. حقيقة اخي الكريم ما كتبته هو مختصر وافي وكافي ولعل الرجوع إلى الله هو أهم نقطة ذكرتها في مقالك ( الأوراد والادعية ) فجزاك الله خيرا وأحسن ليك

  2. جزاك الله خيرا وبارك الله فيك وجعله الله في ميزان حسناتك والله كفيت ووفيت ماشاء الله عليك الرجوع إلى الله والتوبة إلى الله هي الأساس وهي الأهم وهي التي ستخلصك من عدم الثقة بالنفس

  3. موضوع وطرح أكثر من رائعين …. جعلها الله في ميزان حسناتك .. وأعظم أجرك …:)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الثقة بالنفس

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول