التلوث الإشعاعي الصادر من الهواتف النقالة


التلوث الإشعاعي الصادر من الهواتف النقالة
 
ما هو تعريف التلوث؟
هو إدخال ملوثات في البيئة ينتج عنه عدم استقرار، واضطراب، وضرر، وعدم راحة للنظام البيئي ( الأنظمة الفيزيائية أو الكائنات الحية).
والتلوث إما أن يكون على شكل مواد كيميائية أو طاقة مثل ضجيج (ضوضاء) أو إشعاع.
ويصنف التلوث بأنه محدد المصدر أو غير محدد المصدر.
 
ما هو تعريف الملوثات؟
هي عناصر التلوث حيث يمكن أن تكون مواد كيميائية غريبة أو طاقات غريبة، أو تحدث بصورة طبيعية إذا تجاوزت هذه العناصر مستوياتها الطبيعية.
 
هل هناك أنواع للتلوث؟
نعم وهي تلوث الهواء, تلوث الماء، تلوث التربة، التلوث الإشعاعي، التلوث السمعي (الضوضائي)، التلوث الضوئي، التلوث البصري، والتلوث الحراري.
 
التلوث الضوضائي: هو صوت مستمر غير مرغوب فيه يعطل نشاط أو توازن حياة الإنسان.
مثل منطقة الضجيج تم تسميتها بسبب كثرة الضجة الصادرة من المطار.
أضراره: التوتر العصبي/الشعور بالضيق/الإصابة بالصداع وآلام الرأس/فقد التركيز وخاصة في الأعمال الذهنية/عدم القدرة على التعامل مع الآخرين.
 
التلوث البصري: هو تشويه لأي منظر تقع عليه عين الإنسان يحس عند النظر إليه بعدم ارتياح نفسي أي انعدام الذوق واختغاء الصورة الجمالية.
مثل وضع الإعلانات بصورة عشوائية ووضع الملابس المغسولة خارج النوافذ.
 
لماذا اخترت التلوث الإشعاعي؟
يعتبر التلوث الإشعاعي نوعا خطرا من التلوث لأننا لا نستطيع أن نرى الإشعاع، ولا يمكننا أن نشعر به أو نلمسه، ولا نستطيع اشتمامه، مع العلم أنه موجود بيننا في حياتنا اليومية. مصادره موجودة بشكل واسع على المستوى المهني وعلى مستوى عامة الناس. تأثيراته قد لا ترى مباشرة في وقت التعرض له بل قد تحدث خلال عقد، جيل أو قرن.
 
ما هو نطاق الدراسة؟
هو الإشعاع غير المؤين المنبعث من الهواتف النقالة التي تعتبر مصدرا للتلوث الإشعاعي.
 
لماذا الهواتف النقالة؟
لأن في الكويت نادرا ما تجد شخص بدون هاتف نقال حتى الأطفال، ولأنها ملاصقة للجسم خاصة الرأس واليد وتكون أخطر من أبراج الإتصالات عند استخدامها بشكل غير صحيح.
 
ما هو هدف الدراسة؟
هو بيان ما إذا كانت هناك اختلافات في مستويات الإشعاع المنبعث من أنواع مختلفة من الهواتف النقالة، وتحديد أي نوع له أدنى مستوى من الإشعاع ليتم الترغيب في استخدامه وكذلك بيان أي نوع منها له أعلى مستوى من الإشعاع ليتم التحذير أثناء استخدامه من أجل حماية الصحة العامة ووقاية الناس من المخاطر الحالية والمستقبلية للإشعاع غير المؤين.
 
ما هو الإشعاع؟
هو طاقة تنتقل على شكل موجات أو جسيمات سريعة جدا.
مثل الموجات الدائرية المتكونة بعد إلقاء صخرة في الماء.
 
ما هي أنواع الإشعاع؟
هناك نوعين.الإشعاع المؤين وهو الذي له طاقة كافية لكسر الروابط الكيميائية في الجزيئات أو إزالة إلكترونات من الذرات مما ينتج عنه ذرات أو جزيئات مشحونة (أيونات) ويشمل أشعة x وأشعة جاما وجسيمات ألفا وبيتا.
الإشعاع غير المؤين وهو الذي له طاقه محدودة تكفيه للتحرك حول الذرات داخل الجزيئات أو تسبب لهم اهتزاز وتذبذب. ويشمل الترددات المنخفضة للغاية مثل الكهرباء الساكنة, والترددات المنخفضة جدا مثل خطوط كهرباء الضغط العالي, وموجات الراديو وموجات الميكروويف والأشعة تحت الحمراء والضوء المرئي والأشعة فوق البنفسجية.
 
ما هي الأضرار التي تسببها الهواتف النقالة؟
هناك أقوال كثيرة ومنها على سبيل المثال لا الحصر ضعف خصوبة الرجل وعتمة العين وأمراض الجهاز العصبي واحتمال أن ينتج عنها سرطان بعد سنوات من الاستخدام المستمر. ولذلك تم وضع حدود دولية لقيمة الامتصاص النوعي (SAR) وكذلك كثافة الطاقة (Power Density) للوقاية من تلك الأضرار.
وهناك دراسة فنلندية بدأت بتاريخ 14/12/2006 ونتائجها ستظهر بعد 5 سنوات لمعرفة إذا كانت هناك علاقة بين الهواتف النقالة وصداع الرأس واضطرابات النوم بالإضافة إلى أمراض الجهاز العصبي.
فمن منطلق الوقاية خير من العلاج يجب الحذر من سوء وكثرة استخدام الهواتف النقالة حماية لنا ولفلذات أكبادنا الذين هم أجيال المستقبل.
 
لماذا حددت أجيال المستقبل؟   
لأن ضرر الهواتف النقالة على الأطفال أكبر من البالغين حيث إن اختراق وامتصاص الإشعاع لدى الصغار يكون أكبر من لدى الكبار لأن مخ الطفل صغير الحجم وأنسجته خفيفة وقلة سماكة الجمجمة وهو في مرحلة النمو.
وللعلم هناك دراسة أمريكية حديثة اوضحت بأن الهواتف النقالة لها علاقة بمرض السرطان لدى الأطفال عند الاستخدام المتواصل خلال سنوات.
 
توصيات للدولة
1-   هناك حاجة لوضع حدود قياسية للتعرض لإشعاع الهاتف النقال تكون خاصة بدولتنا وليس مقتبسة من دول أخرى.
2-   عدم السماح بإدخال أي هاتف يتجاوز تلك الحدود القياسية.
3-   التأكد من قيمة الامتصاص النوعي أو كثافة الطاقة الصادرة من الهواتف النقالة المعروضة في الأسواق بأنها لا تتجاوز الحدود القياسية ومساعدة الناس لمعرفة هذه المعلومات ومقارنتها بين مختلف الموديلات في الأسواق.
4-   عدم السماح بتوريد أي جهاز تشويش الإشارة إلى داخل البلد ومنه استخدامه نهائيا.
 
توصيات لمستخدمي الهواتف النقالة
1-   عدم لمس الأريل أو مسك الهاتف من الأعلى جهة الخلف لتجنب ضعف إشارة الشبكة حيث أن قوة الإشارة تتناسب عكسيا مع مستوى الإشعاع المنبعث.
2-   إطفاء وإغلاق الهاتف في الأماكن الممنوع فيها استخدام الهواتف مثل المساجد أو دور السينما لأنه يتم وضع جهاز تشويش الإشارة مما يجعل الهاتف يعمل بطاقته القصوى وينتج عنه إشعاع مضاعف.
3-   الحرص على استخدام الهاتف في الأماكن المفتوحة أو بجانب النوافذ لضمان قوة الإشارة.
4-   الحرص على جعل الهاتف بعيدا عن الجسم.
5-   استخدام الهاتف بالسيارة مع أريل خارجي أثناء القيادة.
6-   التخلص من عادة استخدام الهاتف أثناء عملية الشحن لأن الإشعاع يتضاعف.
7-   التخلص من عادة وضع سماعة البلوتوث باستمرار على الاذن لأنها تصدر إشعاع أيضا.
8-   التخلض من عادة وضع سماعة الرأس باستمرار على الاذن لأنها تزيد من التعرض للإشعاع.
9-   التوضيح بأن سماعة الرأس وسماعة البلوتوث تمت صناعتهم لستخدامهم في السيارة لمنع الحوادث وليس للحماية من إشعاع الهواتف النقالة.
10-     استخدام ميزة السبيكر لتجنب ملامسة الهاتف للاذن والرأس.
11-     إغلاق الهاتف عند النوم أو وضعه بعيدا عن الجسم بمسافة لا تقل عن متر واحد عند الضرورة.
12-     عند الرغبة في شراء هاتف جديد يجب الاطلاع على قسم السلامة في نهاية كتيب دليل المستخدم ومقارنة قيمة الإمتصاص النوعي لأنه كلما زادت قيمة
SAR زاد التعرض للإشعاع.

بدر أحمد الكندري حاصل على درجة الماجستير في العلوم البيئية بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف وعنوان الأطروحة هو الإشعاع غير المؤين المنبعث من الهواتف النقالة من كلية الدراسات العليا بجامعة الكويت حيث تمت المناقشة من قبل لجنة الإمتحان برئاسة مدير برنامج العلوم البيئية بكلية الدراسات العليا أ.د. فوزية الرويح (أستاذ بقسم علوم الأرض والبيئة بكلية العلوم) وعضوية كل من:
مشرف الأطروحة أ.د. عبد الحميد الجزار (أستاذ ورئيس قسم الطب النووي بكلية الطب وبمستشفى مبارك الكبير)
مشرف مساعد أ.د. فريال بوربيع (مساعد نائب مدير الجامعة للشئون العلمية وأستاذ بقسم علوم الأرض والبيئة بكلية العلوم)
د. حسن رأفت (أستاذ مساعد بقسم الفيزياء بكلية العلوم
)





تعليقات 4

  1. معلومات مفيده وتسلم على هذا البحث وكم نحن بحاجه لتوعيه من مخاطر التكنولوجيا الحديثه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التلوث الإشعاعي الصادر من الهواتف النقالة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول