التسويق .. بين الترويع .. والتشويق !!


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد :

الإخوة والأخوات الأعزاء أعضاء قروب الغاااااالي أبو نواف ،تحية طيبة وعيدكم مبارك وأسأل الله أن يتقبل صيامكم وقيامكم وأن يجزل لكم الأجر والمثوبة وأعتذر عن الإنقطاع طوال الفترة الماضية

" الله من واحد يقول شرهتك علي اللي جايب ٍ خبرك"
ملاحظة : تراي لاطش ذا المقدمه من موضوع قديم لي
( أخاف يكفشني أحد وإلا كان ما أعلم(..

بداية أهنئ الأخ الغالي أبو نواف على إستمرار التألق والتميز لهذه المجموعة الرائعة ،،
كما أهنئ الأخ محمد بازيد وطاقم ( التاسعة إلا ربع ) على تميزهم في الأفكار والتناول والأسلوب ، وأتمنى لهم دوام التوفيق ..

ويسعدني أن أشارككم بهذا الموضوع ..

التسويق .. بين الترويع .. والتشويق !!

تعريف التسويق

بروفيسور التسويق الشهير فيليب كوتلر Philip Kotler (الله يخلي مترجم قوقل) ، يعرّف التسويق بأنه :
(
عملية إدارية اجتماعية يحصل بموجبها الأفراد والمجموعات على ما يحتاجون، ويتم تحقيق ذلك من خلال إنتاج وتبادل المنتجات ذات القيمة مع الآخرين .) ، وأعتقد أن تعريفه هذا مع احترامي له " خرطي فاضي " و( تسويق للتسويق)، لأن التسويق باختصار ووضوح وبدون فلسفة الاقتصاديين : هو قدرة البائع على أن " يخفّ " بأكبر قدر ممكن من المستهلكين ويبيعهم المُنتج وهم في قمة السرور لاعتقادهم بأنهم " لاعبين عليه" .

وسائل التسويق

مع انتشار محلات الماركات والمعارض متعددة الفروع والمولات الراقية ، " تشاينو " التجار أن يلجأوا لأسلوب التسويق القديم مثل : " قرررب ياولد .. الطيّب .. الطيّب " ، أو " أن يقول البائع :عشانك رجّال طيب خذه بـ كذا ، فلـجأوا إلى جميع أنواع الخداع المشروع ولكن بطريقة عصرية ، تتماشى مع برستيجهم وتقوم باللازم في " مص " الجيوب ، وإقناع المستهلك أن السلعة تستحق أكثر من هذا المبلغ ولذا هو الرابح ومن أبرز وسائل الخداع في التسويق مايلي :

1- التسويق بالخداع البصري

وذلك باستخدام أسلوب الـ ( 9 ) وهو إنقاص ريال عن كل سلعة وكتابتها عليها فبدلاً من أن يكتب 100 ريال ويشعر الزبون أنها غالية يكتب 99 ، أو إنقاص 10 ريال في السلع مرتفعة الثمن وبدلاً من أن يكتب 3000 يكتب 2990 ولكي لا تقع في شِراك هذه الطريقة أضف ريالاً لسعر السلعة وتغافل السعر المكتوب وأحكم هل تستحق هذا المبلغ أم لا ، وإذا أردت أن ترفع ضغط البائع وسألت عن سلعة وقال لك مثلاً سعرها 199 قل يعني 200!!

2- التسويق بالخداع النفسي

وذلك باستخدام طريقة كتابة سعر باهظ على السلعة ثم شطبه بلون أحمر وكتابة الآن ووضع سعر أقل بكثير منه ، وهذه الطريقة ( تدوّخ الحريم ) وتخليهم يضفون "نصف الخلاقين" اللي في المحل ، لأنهم للأسف لن يحكموا هل هذه السلعة تستحق هذا المبلغ أم لا بل سيحسبون كم " ربحهم " في كل قطعة أخذوها وسيذهبون إلى أزواجهم فرحين مستبشرين بهذا النصر المبين ويخبروهم ببطولاتهن في "معركة الخلاقين" وكل وحدة ستقول أنها " لقطت " ذا التنورة قبل ماتاخذها حرمة ثانية وأن هذا التيّور كان مندساً بين مجموعة من البلايز ولم ينتبه له إلا هي ولسان حالها يقول " شف يابو فلان كم وفرت عليك واحمد ربك إن حرمتك ذهينة " !!

3- التسويق بالخداع الديني

هذا النوع تجده في أسعار "بعض" الكتب وحط خطين تحت بعض ، حيث تجد كتاب لا تتجاوز قيمته الفعلية 15 ريال ، يباع بـ 20 ريال وقد كتب عليه بالبنط العريض " 25% من ريع هذا الكتاب للجمعيات الخيرية " ، وإذا حسبتها وجدت أنه الـ " 5 " ريال اللي لهطها منك ،وقد تصدّق وتجيود وسوّق بها على حسابك، ، وقبل مايجي واحد وينشب في حلقي أقول أنني أتمنى أن يتبرع المؤلف ب 75% من ريع مؤلفاته ولكن بـخفيه " حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه " فهو أدعى إلى الإخلاص والقبول .. مهوب يرز لي كتبة حمراء وش كبره تراي أبتصدق بـربع سعر الكتاب ,
وهذا أشبه بمن وجد له فقيرا في المسجد وقبل أن يتصدق عليه " قام يتنحنح " يعني شوفوني تراي مطوّع !!

4- التسويق بالخداع الصحي

أو" التسويق بالترويع" وهو أحدث وأخطر هذه الوسائل لأنه يعزف على وتر" الوسوسة الصحية " ، وللأسف أنني وقعت في براثنه قبل فترة ، حيث وجدت في فناء أحد مولات الرياض " معرض ترويجي " لـ أحد ماركات مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة ، وقد كتب على بوابته : " افحصي بشرتك عند طبيب الجلدية مجاناً " ، وقردني الله وتلقفت ودخلت ووجدت مجموعة أطباء ، و قلت ياولد أحرجهم ، وأقتربت من أحدهم وقلت : " ممكن أفحص بشرتي وإلا الفحص خاص بالسيدات " ، قال : اتفضل ، قلت في نفسي "إثري ظالم ذا الأجاويد "، ثم قام ووضع ملصقين على جبهتي ودقني ووضعها في جهاز معه وبدأ يهز برأسه ويقول " له له له" تعبيراً إن بشرتي "رايحة ٍ فيها "، طبعاً طقتني النفاضة وحسيت إني أبموت بعد 5 دقايق وقلت بشّر يادكتور !! قال والله بشرتك جافة كثير ومافيها مي ولا زيت ( صارت سيارة ذي مهيب بشرة !) وممكن بعد فترة تتجعد كثير وتصير أكبر من عمرك بـ 10 سنوات !( ارتعت وحسيت اني أبصير مثل جد مهند )،ثم تلقفت ثانية وقلت :طيب وشعري وش رايك فيه ؟، ناظره بسرعه وقال : والله فروتك جافة وممكن يتساقط (حسيت وقتها إني عمرو أديب ! وقلت الله يحلل جد مهند! ) وسألته والحل ؟ قال راح أكتب لك 3 كريمات وشامبو وروح للصيدلية اللي في آخر السوق ( حاطين الكريمات في الصيدلية عشان يحسسونك إنك مريض صدق ) ،ولا تنسى تاخذ هديتك منهم (وقتها إخترق العقل الباطن وسوى لي برمجة لغوية عصبية وجمع لي الترهيب والترغيب روعني بالصخونه وأغراني بالهدية !) ورحت للصيدلية ولقيت" زحمة حريم"(مروعهن الدكتور حسبي الله عليه ) ثم أخذت الكريمات والشامبو قلت بكم قال بـ 370 ريال ، تكاثرتها وبغيت أهوّن وطلعت لي صورة جد مهند وقال لي " بدك تصير مثلي "؟ قلت لا والله أبي أصير مثل حفيدك قال خلاص اشتري الكريمات قلت طيب ، وأشتريهن وأروح البيت ، وخذ ياتدهين ، وبعد أسبوعين مالاحظت أي تأثير وأعصّب على الدكتور قلت زين أوريك ابنتقم منك !! وأقوم وأغني أغنية جواد العلي : يجي لك يوم وتندم على ما سويت ( مهوب مني من هالكريمات )!!

نداء لوزارة الصحة

أتمنى من وزارة الصحة أن تتنبه لهذا الأمر وتمنع " التسويق الطبي للمنتجات التجارية " ، حتى لا يستغلوا جانب " الوسوسة الصحية لدينا " وتمتلىء الأسواق بالاكشاك الطبية التسويقية ، فهذا كشك طبيب أسنان يفحص " مجاناً " ويروع خلق الله ويقول : إن ما اشتريتوا المعجون الفلاني تبي تطيح سنونكم " ، وهذا كشك طبيب عيون يقول إذا ما اشتريت النظارة الطبية الفلانية تبي تصير أحول ، وهلم فقشا..
الغريب في الموضوع إن بشرة دكتور الجلدية اللي أعطاني الوصفة مبقعة وكلها حبوب بس مع الروعة ما انتبهت!!

بوح .. روح

هذه تجربتي الأولى في التصوير الفوتغرافي + قراءتي للصورة
وعلى طاري التصوير ، لا تستغرب لو تشوف واحد يقوم بعد الصلاة ويقول قدّر الله علي وطحت في التصوير ,, ومحتاج مساعدتكم

" خاتمة"
بما إننا في هالأيام الفضيلة خلوني أحدّث عليكم شوي كود يجيني شوي أجر يخفف من خيشة هالذنوب اللي فوق ظهري

تأمل هذين الحديثين

1-
عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعن أبيها الصديق قالت :قال رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم "
إن الرجل ليُدرك بحسن خلقه درجات قائم الليل صائم النهار "

2-
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"ما من شيء يوضع في الميزان أثقل من حسن الخلق "

ـ فيه شيء أسهل من التعامل الطيّب والكلمة الليّنة والإبتسامة ؟!!
وعلى فكرة تراك إذا ابتسمتَ ماتحرّك إلا عضلتين
في وجهك ، وإذا كشّرت حرّكت 700 عضلة

تقبلوا فائق التحية والتقدير
أخوكم : أبو طارق
abotareq.sa@gmail.com


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 11

  1. 🙁 ليه اي كاتب لابغى يستشهد ويضرب امثال يحطها في الحريم وانهن ساذجات غبيات او مدعيات الذهانه

  2. حقا موضوع جميل جدا و أشكرك عليه و طريقة الطرح ممتة و شيقة. جزاك الله الف خير على الأحاديث اللي في النهاية أخوك من سوريا

  3. السلام عليكم، وكل عام وانتم بخير، مع انها متأخرة، بس أنت تصل متأخرا خير من ان لاتصل ^_^. أحب اشكر إدارة الموقع وجميع الأعضاء، على المواضيع والمشاركات الرائعة، ويعطيكم العافية ، وإن شاءالله إلى الأمام. تحياتي *نادر

  4. اخي الكريم انا خريجة تسويق وما تطرقت اليه ليس له علاقه بالتسويق وانما هو اسلوب من اساليب الترويج التجاري ونحن نعاني من هذه المشكله حيث ان معظم الناس لا يعرفوا معنى التسويق لا استطيع تعريف التسويق بشكل مفصل وانما هو باختصار مجموعة الانشطه والعناصر التي تهدف الى ايصال السلعه من قبل ان تنتج مرورا بكل المراحل الانتاج والتسعير والترويج والتوزيع الى ان تصل الى المستهلك النهائي ومراحل ما بعد البيع وكل عام وانتم بخير ناسف التسويق هو علم مثل علم الاداره والكيمياء والاحياء الخ ولا الستطيع كتابته في صفحه

  5. صراحه موضوع جميل ورائع لكن حبيت اضيف نقطه بسيطه انه حتى في جامعتي يأتون المسوقات وباسلوب محترف يلعبون على الطالبات ويعملون وفحص الجلد والاسنان والذي منه ويزعجون الطالبات من كثر الالحاح ايضا التجمعات الناتجه عن عرض المنتجات تسبب ازدحام ومضايقه لنا (والمشكله يعرفون لنا يالبنات كل الي جو يالمشغل او عيادات تجميل او اكسسوارات وهاتك يالعب وهاتك ياتصيدق من البنات وقوة لعب عليهم وانواع السحوبات أنت فزتي ومثل الزياره الاولى مجانا

  6. معنى التسويق ممكن الحد من ضرره اذا كان هناك بعض الرقابه على من يسوق منتجات وهميه …. لكن الله المستعان ونردد كلنا بصوت واحد يالييييييييييل ما اطولك

  7. ممتاز إلى أبعد الحدود………………………….. والله لوتعرف وش قد ناقصتني خبرة في الشراء، وش قد بسرعة انخدع ولا أقدر أعطي السلعة سعرها المعقول… إلخ. لكن هالحين وبعد هذا الكلام لا خداع بعد اليوم يا مروجي السلع. شكرا لك وجزاك الله خيرا.

  8. سسلمت يمنآك أخخوي ع الموضـوع الرآئـع والممتع صصرآحه.. أمتعـتنآ كثير بالموضـوع الرآئـع..وبإنتظآر إبدآعك القـآدم.. بس هآهـ لآتبطي علينآ..وبدآية موفقـة..وإلى الأمـآم.. متآبعـه لك وبقـوووهـ..أسسوآر

  9. الله يعطيك الصحة و العافية يا أبو طارق على موضوعك هذا…فهو مفيد للغاية، و شكرا لك على المعلومات.

  10. والرجاجيل اللي يتم التسويق لهم عن طريق خطوط الطيران و الا عروض السيارات ويدفع دم قلبه وهو ملعوب عليه عجيب !

  11. السلام عليكم ،، شكراً لك من صافحني بالقراءة وشكر مضاعف لكل من شرفني بالتعليق ، الأخت الكريمة شذا : الحريم هن أمهاتنا وأخواتنا وزوجاتنا ونصفنا الأول مهوب الآخر ، والموضوع كله مزح والتعليق يشمل الجنسين ، لاتصيرين حساسة 🙂 أخوي الغالي محمد الأمين ، الشكر لك ياعزيزي على تفضلك بالتعليق وتشرفت بك وشهادة أعتز بها ، وقلوبنا وألسنتنا مافترت والله من الدعاء لكم بأن يصلح الله أحوالكم ويحفظكم ويستر عليكم من كل شر وينصركم على كل ظالم.. تحياتي لك ولأهل سوريا الأبطال . * أخوي الغالي نادر كل عام وأنت بصحة وعافية ، وشاكر لك مرورك العطر .. * أخوي الفاضل زائر ، أنا أقصد بالتسويق هنا معناه المتعارف عليه وهو الترويج أو البيع في مرحلته الأخيره ، بس مثل ماتعرف مسمى الترويج صار شبهه 🙂 وأشكرك على إضافتك المثريه، والمميزة ، تحياتي لك .. الأخت الكريمة سحر شكراً لك على مرورك وتأييدك وإضافتك الجميله ، لاهنتي . الأخ العزيز محمد شكرا لك على مرورك الذي شرفني لاعدمتك ، الأخ الغالي ALEID والله للأسف كلنا ننخدع ببعض أساليبهم ، لا وخصوصاً إذا ربطوا لك بيالتين مع العرض وزادو السعر ، زياده تجيب 10 بيالات 🙂 تحياتي لك .. * الأخت الفاضلة أسوار ،، شكراً لك على حضورك وشرفتيني والله بالرد وأخجلتيني بثنائك العاطر النابع من لطفك لا أكثر ولا أقل .. تحياتي وتقديري ، الأخ الغالي nejjara11 من المغرب ياهلا والله وغلا بأهل المغرب ، تو ما أنور الموضوع 🙂 شكرً لك يالغالي على تعليقك ، وتشرفت بمرورك العاطر .. الأخ العزيز شكمان أما حقين خطوط الطيران هذوي حالة خاصة ودك تجمعهم كلهم في جحر ضب ثم تشكمنهم 🙂 أكرر الشكر والتقدير للجميع ..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التسويق .. بين الترويع .. والتشويق !!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول