التربية على الهدف .. !!


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده .. وبعــد :

بدايــــــــــــــــة

شدني أحد أصحابي في موقف لم أتمالك نفسي فيه ..

عندما رأيته ينهال بالشتائم والسب على طفله الذي لم يتجاوز ((السنتين )) .. وبسبب تافه .. !!

لماذا .. لأني لست في مزاج يسمح لي بتقبل ذلك .. أو طبيعتي تحتم عليّ فعل ذلك !!

ما هو بسيــط ذلك الأب (( رجّــــــــــــــــال .. والرجـــــــــال قليــــــل )) ..

تساءلت حينها .. وأحببت أن أطرح عليه هذا التساؤل (( ما هو هدفك ..؟ ))

وبماذا تسمو وتطمح بأن يكون عليه هذا الطفل ..

فبدأ بالعد .. (( أن يكون .. ويكون .. ويكون )) ..

ثم خطر ببالي تساؤل آخر .. (( هل عملت لتحقيق هذه الأهداف ؟؟)) ..

فكان الجواب بطبيعة الحال .. (( نعــم )) .. ولكن الواقع يبرهن ويثبت أنه .. (( لا )) ..

إنني أستغرب حد التعجب عن الذي يبحث عن شيء لم يعمل له في الأصل ..

ولم يحرص على كسبه .. فكيف يطلبه ..

في حياتنا اليومية نشاهد عينات من تلك التي تربي أبناءها على ..

(( اضرب فلان .. قل لفلان كذا .. افعل كذا .. )) وهكذا ..

فضلا عن الذي هو يعمل ذلك .. ويطلب من ابنه ألا يعمل ما يعمله هو .. ((سبحانك ربي )) ..

صاحبي المذكور آنفاً .. لم يكلف نفسه عناء الجلوس ولو لبعض الوقت مع طفله .. !!

يذهب إلى الدوام في الصباح .. ثم يأتي إلى البيت لينام (( القيلولة)) ..

ثم يجلس جل وقته أمام التلفاز ..

فأين حق ذلك الطفل .. ؟؟

أن هـــذا قليلٌ من كثيــــر ..

ولكني أترك لكم حيزاً من مساحتي لتخبروني وتزيدوا وتنوروني ..

ولكم تحية // حمد بن عبدالله (( الصحفي )) ..


تعليقات 9

  1. السلام عليكم ورحمة الله ..قرأت كلماتك عدة مرات وفكرت بواقع نعايشه جميعنا..فعلاً طريقة الوصول للهدف خاطئة ورغم هذا لازلنا نكابر ونصر على الخطأ …:( ربما هي معلومات مغلوطة من واقع المجتمع والتربية زُرعت فينا دون أن نشعر ..وتظهر بإنعكاس واضح في تعاملنا الخاطيء مع محيطنا لقد أثرت أشجاني ..وجعلتني أتوقف للحظات مع نفسي ..ووجدت أنني أرفض البقاء اتحايل على هذا الوضع ..أشكرك جزيل الشكر ..تحياتي

  2. بعد التحية والإجلال وخير التحيات تحية الاسلام لقد شدني هذا الموضوع بشكل لافت، فأنا أب لطفلة عمرها سنتين ونيف والحقيقة أننا في البيت نحاول جاهدين على تربيتها التربية الصحيحة الخالية من الشوائب على هدي الرسول صلى الله عليه وسلم، فنحن ولله الحمد والفضل نقضي معها أوقات لا اعتقد بأنها كافية ولكن الحمد الله والدتها مجالسة لها طوال الوقت فنحن لا نعتمد على مربية أو خادمة،فوالدتها من يقضي معظم الوقت مع الطفلة، وكم جميل ان تجلس بين أبناءك تعلمهم وتتعلم منهم، ولكن الأهم أن تعطي دروساً لهم بشتى الطرق وليس عيب أن يرى الطفل من وجهة نظري أحياناً القسوة المقننة بعيداً عن استخدام الألفاظ فالضرب البسيط غير المبرح أحياناً يحقق نتائج تكون أفضل من الشتم ولكن المحادثة العقلانية أشد تأثيراً على الطفل من التعصب والعصبية لذا فالواجب علينا كأباء وأمهات أن نعامل الأبناء معاملة طيبة إلى أن يصل الأمر إلى مرحلة يجب فيها الحزم والحزم يجب أن يكون مساوياً تماماً للفعل الذي صدر من الطفل كما يجب مراعاة عدم تعرض الطفل للتوبيخ أمام الآخرين، أضف إلى ذلك تأثير ومستوى النظرة إذ أن للنظرة المعبرة تأثير من رأي أقوى من الضرب والكلام وللعلم الكريم فأن الطفل يستوعب تماماً ما يقال له والدليل أنك تجد الطفل يردد بعد فترة ما يسمعه من كلام فالعملية هنا ليست حفظ وإنما استيعاب تام، كذلك المناقشة والحوار وأعطاء الفرصة وأحياناً الفرص، فالتربية ليست عملية سهلة ولكنها ليست صعبة بل تحتاج إلى طولة بال وسعة صدر. لذا فتحقيق الأهداف يحتاج إلى تعب وجهد كبيرين. أسأل الله العلي القدير أن يعيننا على التربية الصالحة وأن يجعل في ذريتنا الخير ويطرح فيهم البركة. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

  3. يقال(اذا اردت ان تطاع فامر بما تسطاع) فاذا امرت طفل بشي لا يدري هو معناه فلا يجب ان تعاقبه حسب فهمك و ادراكك انت الكبير لابد ان نعرف مدى ادراك الطفل فهو مازال يتعلم و سوف يتعلم الخطأ اذا لم ترشده الى ال ريق الصحيح و يقول رب العزة يخاطب الرسول الكريم ( اذا كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حوالك) بمعنى ان رب العزة يرفض غلظة القلب حتى مع الكبار فما بالك مع الصغار.

  4. حياك ربي 😀 وأنا معك بهذا الكلام .. والاية ( ولو كنت فضاً غليض القلب .. ) ^ تصحيح لما قلت .. !! شاكرا لك تجاوبك .. عزيزي .. 🙂

  5. فعلا الشئ اللي تربي اطفالك عليه هو اللي راح يحدد مستقبلهم واستغرب الآن اجد امهات وأباء متعلمين يربون اولادهم تربيه انسان جاهل لا يعرف اثر ما يفعله على الطفل والله انا اعرف اطفال لايعرفون اللعب ولا الضحك لدرجه انك اذا لاعبتهم او ابتسمت في وجهوهم ينظرون اليك نظره الأستغراب . مو حرام كذا . يا أخي رساله الى كل الأهالي اللي مهو قد التربيه لا يجيب اطفال ويعذبهم في الدنيا . شكرا لك اخي على الموضوع المتميز .

  6. بارك الله فيك اخحي الصحفي فعلا لابد ان نربي ابناءنا على المحبة والتسامح كما يرضى ربنا حتى لانلقى ربنا باوزار عظيمة وظلم للناس والله عز وجل يمقت العبد الذي يحيي عادة جاهلية اعدمها الله كما ورد في السنة المطهرة جزاك الله خير وبارك فيك

  7. الله يعطيك العافيه وجزك الله عنا كل خير وجعل الله الجنه مثوى لك ولجميع المسلمين موضوعك رائع و مفيد فعلا الابناء محتاجين للمحبه و العطف و الحنان وليس للقسوه و العنف..

  8. هذا من وجهة نظري والأطفال يتأثرون بوالديهم وهم كالأرض الخصبه تزرع فيها الحبوب ولا تتركها بدون عنايه يعني تسقيها وتضع السماد وتقلب التربه وتتابع من بعيد ومن قريب والأطفال نفس الطريقه اذا زرعت فيهم مثلا المداومه على صلاة الجماعه تراهم دائما في المسجد واذا غرست فيهم التسامح والأخلاق الفاضله صدقوني عندما يشب ذلك الطفل عن الطوق ويكبر ماراح تصدقوا ماترون من ادب التخاطب مع الوالدين وفن التعامل مع المجتمع الموضوع يطووول شرحه ونحن ولله الحمد مسلمين ولدينا القران الكريم ونبينا الحبيب نقتبس من سيرته صلى الله عليه وسلم ولكن المشكله تكمن في قلة الاطلاع واضاعة الاباء لأوقاتهم لسهر متواصل فيما لايعود بأي نفع وترك الاطفال مع الخادمات ليقومو بتربيتهم الأم مشغوله بأشياء تافهه والأب غائب عن البيت وعندما تحصل الكارثه مهما كانت تبدأ الملامه بين الأم والاب قلت لكم الموضوع طويل ومتشعب لكن اقول ان الله يرحمنا برحمته امين

  9. حياكم ربي على مروركم العاطر .. وأشكركم على تجابكم .. ولكم تحيتي .. 😀

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التربية على الهدف .. !!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول