التربية على الخوف


هذا الفتى خوّاف .. لا يكاد يقدم على شيء .. نزعة الخوف نشأت معه منذ الصغر .. فوالده يخوّفه من كل شيء :
يا ويلك تسوي كذا ..!
راح أضربك إن عملت كذا ..!
ومع تكرار كلمات التخويف على أذنيه .. نشأ هذا الصغير وقلبه يرتجف من كل شيء .. ولو كان عنده أية إبداع فسوف يئده وهو في قلبه .. وسوف تموت مهاراته قبل أن تخرج للعالم .. السبب بكل بساطة .. تربية الوالدين !
التربية على الخوف .. والتي كانت ولا تزال عند الكثير سائدة في المجتمعات القديمة .. وهي نتاج لثقافة مجتمع أن الطفل لابد أن يخوف من كل شيء .. حتى خرجت لنا أجيال لا تعرف أن تتكلم أمام المايكروفون بسبب الخوف ولا تثق بنفسها فتبرز أمام العالم بإبداعها بسبب هذه النزعة ..
تربية الخوف .. تجعل الطفل يخاف حتى من الصواب .. يخاف أن يكون فيه نسبة من الخطأ .. يخاف ألا يكون على هوى من طلبه منه .. تنشأ نزعة الخوف في البيت وفي المدرسة .. بالخناق والتخويف والضرب والتهديد ..
التربية على الخوف .. تكبر مع الإنسان .. فتجد الكثير لا يزال يخاف من المجتمع .. ويخاف من الفشل .. ويخاف من النقد .. ويخاف من النجاح نفسه ..
التربية على الخوف .. تزعزع الثقة في نفس الطفل .. وتجعله متردداً دوماً .. فلا يكاد يجزم على قرار .. ويتردد ألف مرة ومرة قبل أن يقدم على أمر ..
التربية على الخوف .. بدأنا نشاهد أثرها جلياّ واضحاً في مجتمعاتنا .. فنشأت أسر يقودها أبٌ غير واثق .. تقوده الرعاع نحو التصرفات الرعناء ..
وبالمقابل .. فإن التربية على الحرية الصحيحة .. وفي جو صحي يوفر هامش من الحرية الموجهة .. تصنع شخصية قيادية مقدامة صاحبة قرار .. شجاعة وواثقة في نفسها ..
طفل صغير .. يقول عنه مدرسوه … أنهم لا يستطيعون أن يخيفوه .. والسبب حين سألوا والده .. قال .. إنه رباه على الثقة بنفسه وعدم تهميش رأيه .. وتوجيهه الوجهة الصحيحة .. وتوفير الجو الصحي له ليمارس كافة مهاراته ..
وفي بيت واحد .. ترى أسرة نشأ أطفالها في بيئة متناقضة .. فالأب كان يضرب الكبار … والصغار لم يضربوا .. فأصبح الصغار أفضل شخصية وإنتاجاً وإبداعاً من الكبار وأكثر ثقة بأنفسهم وقراراتهم وتصرفاتهم .. والسبب أن الوالدين ( أو الأب في الغالب ) قد انشغلوا كثيراً أو تدربوا على الكبار .. فكان البكر وما يليه هم الضحية ..
الجيل القادم مطالب بمصاحبة أطفالهم وتعليمهم أكثر من نهج طريقة الضرب على كل خطأ .. لابد أن يجعل في ذهن الطفل أن الضرب لا يكون إلا للأمور الجسام .. بل حتى النهر والزجر لابد أن يكون على طبقات صوتية متفاوتة … فالخطأ البسيط سكب الشاي على الفرشة ليس كالخطأ الكبير مثلاً الخروج من البيت في ساعة متأخرة من دون رقيب .. وحتى طبقات الصوت تتعود عليها أذن الطفل .. فحين يعرف الطفل الخطأ بصوت هادئ يكون للنفس أكثر قابلية للتنفيذ ..
وعلى الطرف الآخر .. لابد أن يتحرر المرء من شهوات نفسه التي تنزعه إلى رفع الصوت وإبراز الشخصية الفولاذية أمام الأطفال الصغار .. فالابن الصغير يسمع ويتعلم أكثر وأسرع من الكبير .. وحين تعلمه أن هذا الأمر خطأ بأسلوب سهل لين .. يتعلم مباشرة ويتذكر كلام حال تكرار الحالة أمامه .. بل ربما يعلمك أنت حال خطأك ..
الكلمات البذيئة كأبسط مثال يعيشه الغالب وللأسف في حياتنا اليومية .. أحدهم يروي قصة طفله حينما تلفظ بكلمة نابية تعلمها من الاجتماعات الأسرية .. فقال له : لا يا ابني .. عيب الكلام هذا .. أخذ الطفل والذي يقل عمره عن ثلاث سنين نصيحة والده .. وفي أحد الأيام سمع والدته في فورة غضب تقول نفس الكلمة فقال الطفل مباشرة : عيب ماما !!
سن تعليم الطفل .. من الثانية إلى السادسة .. وهو السن الذي ينشأ الطفل على تعلم الأساسات في شخصيته .. ففي هذا السن شخصية الطفل كالصلصال .. تصنعها كيف تشاء .. فتستطيع أن تجعل من طفلك خواف .. أو شجاع .. فضولي .. أو يحترم خصوصيات الآخرين .. حذر أو لا مبالي .. وغيرها من السلوكيات الشخصيات البشرية الأخرى ..
إعطاء الفرصة للطفل ليتحدث بما في نفسه .. وعدم كبحه أو زجره أو نهره حالة يريد أن يخرج ما في أعماقه من حديث .. يصنع في الطفل شخصية جريئة ومتحدث لبق ..

تقديري وجزيل احترامي
م/محمد الصالح


Comments 4

  1. صدقت والله في التربيه على الخوف واثارها لكن اخالفك في سنين التربيه للطفل وهي انها تنتهي مرحلة الصلصال في تمام العشر سنوات والدليل على ذلك امر النبي صلى الله عليه وسلم للصلاة الطفل بها في 7 سنوات والضرب عليها عشر سنوات وذلك ان الطفل في سن العاشره قد اخذ التعليمات ولكن عليه تطبيقها اما قبل ذلك فان الطفل في مرحلة تكوين وتنفيذ اوامر وتشكيل للشخصيه….. واللع اعلم لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

  2. لابد أن نعود إلى زمن الرسول صلى الله عليه وسلم ، لانه المربى الاول والمعلم القدوه ، الذي هو نور ، وعلم ومدرسه كبرى للتعليم ، وهذا مثال بسيط / عندما امر صلى الله عليه وسلم اسامه بن زيد بقيادة جيش المسلمين ، فهذا في درس عظيم على التربية والشجاعة والاقدام ،،،

  3. نعم .. أوافقك الرأي في هذا .. فترة التربية وتحسين السلوك تصل إلى سن العاشرة .. شكراً لتنبيهنا ..

  4. اشكرك على هذا الموضوع الثمين وفي الحقيقه المفروض انه مايكون مجرد مقال يكون مسلسل من المقالات بحيث يتم مناقشة تفرعات هذه المشكله وفي المقابل الحلول الشافية لها وعلى سبيل المثال انت تطرقت الى تربية الاطفال ولكن ماذا عن الكبار لابد من ايجاد حل لمشاكلهم النفسية المتراكمة بسبب بعض الاساليب الخاطئة عبر السنين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التربية على الخوف

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول