الإرهاب


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله وكفى وصلى الله على عباده الذين اصطفى ،،،
اصدقائي الأعزاء ، يسعدني ان اتواصل معكم بهذا المقال المتواضع كأول مشاركة لي في قروب ابو نواف الرائع

الإرهاب

كثيراً ما ارتبطت كلمة إرهاب بشكل مباشر او غير مباشر بديننا الإسلامي العظيم من خلال مانرى على الشاشات الإخبارية والأفلام السينمائية التي يلعب فيها ذلك الرجل العابس ذو "اللحية الكثة" و "الجلابية البيضاء" دور المجرم الذي يتظاهر بالطيبة بينما يخطط في الخفاء لكي يدمّر المجتمع !!
وللأسف الشديد ان هناك الكثير من المسلمين قد ساعد عن جهل بإلصاق هذه التهمة بالإسلام من خلال تسليمه بما يسمع ويرى في الإعلام دون ان يفكر في الأمر بعقله ولو لدقيقة واحدة ..
تعالوا نعود بالذاكرة قليلاً الى الوراء تحديداً إلى ذلك الحدث المفاجئ الذي هز العالم ظهيرة يوم الجمعة 22 يوليو 2011 في العاصمة النرويجية أوسلو حيث وقع التفجير الإرهابي الذي استهدف المبنى الرئيسي للحكومة وقد وجهت اصابع الإتهام مباشرة في وسائل الإعلام الغربية والأمريكية إلى (جماعات إسلامية إرهابية) بل ان بعض المسلمين انفسهم قد سبقوا الإعلام الغربي إلى توجيه نفس الإتهام !!
ولكن كانت المفاجئة ان الذي المجرم الذي قام بهذا العمل هو مسيحي متطرّف يدعى "أيندرس بهرينغ برييفيك" وفجئة وعلى غير العادة يحدث أمر غريب لم نعتد عليه في مثل هذه الاحداث الا وهو الصمت الاعلامي المفاجئ عن الموضوع وإقتصار الحديث عنه في وسائل الإعلام النرويجية فقط ، أما بقية الوسائل الإعلامية فكأنها لم تسمع بهذا الحدث بل كأنه لم يحدث اصلاً ..!!

ولكن ماذا لو كان الفاعل مسلم؟؟
بالتأكيد سنجد تداعيات الخبر الى اليوم تتصدر شاشات الأخبار ولوجدت التقارير الصحفية عن هذا المجرم الذي تلقى تعليمه في الدولة الفلانية وقد انحرف فكره في السنة الفلانية والجدير بالذكر انه كان من المحافظين على الصلاة وكان دائماً يحظر الدروس الدينية في المساجد …
ولوجدت الكثير من المسلمين مابين رجال دين واصحاب قرار سياسي يتدافعون امام هذه وسائل الإعلام لتقديم الإعتذارات والإدانات ولأصاب الكثير منهم التوتر والقلق على السمعة التي قد تشوهت في عيون الغرب ..!!
ولوجدت ايظاً الكثير من المسلمين في الدول الغربية يعيشون حالة من الرعب يترقبون ردود الفعل حول هذا الحدث الإجرامي العنيف ..!!

للأسف الشديد نحن اول من ساعد في إلصاق تهمة الإرهاب بأنفسنا كامسلمين من خلال إلغاء عقولنا وتسليمنا بما نتلقاه من الإعلام المبرمج الذي لم يكن منصفاً ابداً .

فهل تسائلنا يوماً مادخل الإسلام بالإرهاب؟؟

هل الإسلام هو من حارب العالم بأسلحة الدمار الشمال؟
وهل الإسلام هو من أمر بإلقاء هذه الأسلحة على هيروشيما لينتج عنها سنوات من الأراضي الغير صالحة لشيء ، وأجيال من التشوهات والأمراض؟
هل الإسلام هو من قتل الأطفال والنساء وشق بطون الحوامل في فلسطين والشيشان والعراق وافغانستان؟!
هل كانت شركة "بلاك ووتر" التي كان افرادها يقتلون العراقيين في الشوارع تحت انغام الموسيقى مدعومة من قبل جماعات إسلامية؟!
هل كان "هتلر" صاحب الصليب المعكوف عضواً في رابطة الشباب الإسلامي؟!
من هو العالم المسلم الذي افتى بأكبر عملية ابتزاز في التاريخ تحت مسمى "النفط مقابل الغذاء" والتي راح ضحيتها الاف الأبرياء والأطفال الذين ماتوا جوعاً ومرضاً من أجل الحصول على الذهب الأسود ؟!

أترك لكم إجابة هذه الأسئلة.

ماجد الحسن الرويلي


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 2

  1. شكرا لك خوي ماجد ، بداية طيبة و موضوع صائب ، عساك إن شاء الله في تقدم و تكتب بقلمك ما يعين على الحق !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول