الإبتعاث


الابتعاث..تلك الكلمة التي تطرب لها بعض النفوس..وتشعر معها بالكثير من الحماس والانفعال..
بينما تشعر نفوس أخرى بالمغص..

البعض ينظر اليها على انها حلم وان الحصول عليها انجاز وغاية..
والبعض يراها ام المصائب و خراب الأمة وافة العصر..

ولكل فريق حجته وطريقته..
ولست هنا بصدد تأصيل المسألة أو محاولة تبرير موقف أحد الفريقين..
ولكنني فقط سأبرز مقارنة بسيطة علها توضح وجهة نظر أحد الفريقين..

في مجال دراستي(الطب)..لو افترضنا أن (محمد) أراد أن يفتح عيادة ..ثم تم له هذا الامر وفتح الله عليه ونجح وأصبحت العيادة مستشفى خاص..ثم أراد (محمد) أن يطور من انتاجه ويتوسع..لذا قرر أن يستقدم بعض الخبراء الأجانب ذوي الخبرة والكفاءة لتطوير عيادته وتحسينها اذ ليس في بلاده العدد الكاف في هذا التخصص.. فكم سيكلفه هذا؟؟

ان المبلغ لا يقل عن 80 الف ريال في الشهر أي 3.8 مليون ريال في الأربع سنوات(وهي مدة دراسة المبتعث)..

بينما لوقام (محمد) بارسال شاب الى الدراسة في الخارج فأن الأمر لن يكلفه أكثر من مليون ريال في كل الأربع سنوات..ليعود اليه ابن بلده ويستقر عنده ..ولك الحسبة..والأمر نفسه ينطبق على كل المجالات(الهندسة،والادارة ،والاقتصاد ،والقانون، و و و)
اني أضع كل شخص..بل كل حكومة تفكر في تطوير كوادرها المهنية مكان (محمد)..

ثم دعونا ننظر الى الابتعاث نظرة أخرى..
فلنعتبره أحد الخيارات المرة التي نمر بها في مسيرتنا..فأما أن نستمر في النظر الى أذيال ركب التطور..ونكتفي بذلك..أو أن نتحمل بعض التضحيات في قافلتنا لنتمكن من اللحاق بالعالم..

واني لا أوجه هذه الرسالة الى المبتعثين الذين هم في غنى عنها..انما اوجهها لأولئك الذين لا يخافون من يد ذلك الطالب والطالبه التي ارتفعت في دعوة عليهم لأنهم لم يرحموه واستمروا في تحطيم معنوياته..وهو الذي يفكر ليل نهار في كيفية راحة وطنه وعمرانه..
لذا ولما سبق فاني لا أستغرب ولا أرى أننا يجب أن نستغرب من هذا الجنون الحاصل في مسألة الابتعاث..
وشكرا.

بانتظار ردودكم وارائكم.


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 1

  1. أنا لست ضد الابتعاث لكني ضد جنون بعض اولياء الامور من يجعل ابنته في بلاد الغربة بلا محرم ويوكل عليها اولاد الناس لا تقول لي هذا ليس موجود أنا مع الابتعاث بقيود من ضمنها أن يكون عمر المبتعث فوق 25 عشان يكون خرج كل جنانه في بلده ويخرج خارج بلده بقدوة حسنة تشرف دينه وبلده… أن يكون المبتعث ذا خلق عال ونضبط …. أن يكون عليهم رقابة هناك تمنعهم من الذهاب للأماكن المشبوهة واشياء كثيرة لاتحضرني الآن مشكور جزاك الله خير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول