اكتشاف رمح بعمر 13,300 عام في سيبيريا


اكتشاف رمح في سيبيريا

اكتُشف في جزيرة “بولشوي لايكافسكي” قبالة الساحل الشمالي لسيبيريا، رمح بعمر 13,300 سنة مصنوع من قرن حيوان وحيد القرن، الذي لا يزال حاد بما يكفي للقتل حتى هذا اليوم. فقد تم استخدامه من قبل الرجل الحجري القديم في منطقة القطب الشمالي.

وحيد القرن

وقد وجد الرمح من قبل علماء الحفريات، أثناء البحث عن الماموث في جزيرة القطب الشمالي. حيث قال “سيميون غريفورييف” مدير متحف “لازاريف للماموث” في جامعة نورث إسترن في ياكوتسك، بأن هذا الاكتشاف يساعد على فهم مدى توغل الناس من الشمال في العصر الحجري القديم.

رمح مصنوع من قرن وحيد القرن

الاكتشاف وجد 240 ميلا إلى الشمال، بالقرب من الاكتشافات السابقة لأدوات الإنسان القديم في موقع على نهر يانا، وأيضًا في جمهورية ساخا. ويعتقد أن الرمح كان يستخدم لقتل الماموث ووحيد القرن، مما جعل هذه الحيوانات تنقرض في سيبيريا قبل آلاف السنوات.

سيبيريا

قرن وحيد القرن صلب نوعًا ما لكنه مرن في نفس الوقت، حيث يتكون من الكيراتين -المادة التي تشكل الأظافر والشعر لدينا-، على عكس قرن الغزال الذي يتكون من المادة العظمية.

جمهورية ساخا

الرمح المكتشف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف رمح بعمر 13,300 عام في سيبيريا

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول