احنا اتسرئنا يارقاله :)


كنت جالسا مع والدتي في توسعة الحرم المكي بين صلاتي المغرب والعشاء ، حقيقة كان الجو رائع من الناحية النفسية أقبلت علينا إحدى الطفيليات من الفئة المتسولة
بدأت كالمعتاد بشرح معاناتها و ( البهذله ) التي تتمركز في مخيخها، رأت هذه المرتزقة أن صك الإعسار الشفهي لديها لا يجدي ، أخرجت الوسيلة الأخرى لشرح المعاناة فالمعروف أن خير و سيله للدفاع الهجوم أخرجت لنا يدها المحروقة ، وبدأت بتعريف لأهم المناطق الإدارية في يدها الذي أصيب بالكارثة
عموما انتهت معانات اختنا المتطفلة بـ (يعطينا ويعطيك الله ) ، اقتنعت أخيرًا أن المسألة تتجه إلى زاوية حادة وان المشاهد الدرامية انتهت ذهبت بكل انسيابية وكان ذهابنا من عندنا يشوبه الغرابة ،
قبل أن نتجه للتوسعة أشرت إلى أمي أن تتفقد أغراضها عدة مرات
التفتت أمي يمنة ويسره
قالت : وين الشنطه ؟
قلت : ما أدري قبل شوي كانت جنبك
تذكرنا الزيارة الميمونة لأختنا الزرقاويه
قلت : ( إحنا اتسرئنا يارقاله )

هناك مجموعة عساكر ذهبت إليهم شرحت لهم القضية
قال احدهم : ايش دخلنا فيك ؟ تهمل أغراضك وبعدها تجي تشتكي طيب قولي ؟ فين نلاقيها دحين ؟
وقفت بدون جدال لأنه بالفعل سؤاله مقنع ملايين في هذا الحرم
أين تبحث عنها ؟ رجعت لامي قلت لها (عليه العوض ومنه العوض )

============= عموما ==========

لماذا يترك مثل هذه الأشكال تمارس مهنتها بكل راحة ؟
أين الجهات المسؤوله عن التسول خصوصا في اطهر بقاع الأرض ؟
لماذا لا تكون فرقه من مكافحة التسول والجوازات والشرطة والهيئة مهنتها تنظيف الحرم من هؤلاء؟
لماذا يتم الإبقاء عليهم أساسا ؟
المضحك المبكي أني أجد دائما صور أطفال معلقه عن أبواب الحرم وعلى بعض أجزاء التوسعة مفقودون
هل من المعقول أننا لا نعلم أين هم ؟
طبعا هم في طريقهم لغرف العمليات !
جميع الناس تخرج للصلاة في الحرم وهي (خائفة تترقب) !

السؤال البسيط الذي دائما يطرح نفسه
اين المصلح ؟
——————————————
آسف للاطاله
تحياتي للجميع

مـعـانـد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احنا اتسرئنا يارقاله :)

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول