إني أغرق .. أغرق .. أغرق – صراع تحت الماء


و أخيراً خسر العالم اليوناني ( إقليدس ) صحة فرضيته التي تنص على أن الخطان المتوازيان لا يلتقيان .. فاليوم قد تزعزع منطق تلك النظرية و ذلك بإكتشاف إلتقاء خط المصالة مع سيء الذكر ( شطيط ) /.. ذلك الذي تبجح بمصالته و تغطرس بطمالته حتى بلغت به الثقة أن يقتحم مجال المواضيع المصورة و كتابة المقال .. و لكن بعد إستجوابه عن حقيقة شطحة موضوعان الصور و المقال السابقة , فقد فسر الأسباب بمقولة ( إستراحة محارب ) .. أو بالأحرى ( إستراحة ماصل )

و الأن وبعد إنقضاء فترة الإستراحة .. اترككم مع المصالة الخاثرة/

=====================================

قميييل قمااال مالووش مسااال .. وجهه نعااال كله تفااال زي الحثااال و قميل قمااال << أردفت بتلك المعزوفة الموسيقية وأنا أتعاطى الحشيش في جلسه صاخبة تحيطها الأدخنة من كل حدب و صوب / !!

يرحم أمك سو فينا خير و انطم تكفى .. شين و صوتك بايخ بعد .. ارحمنااااا / !! << نطق بتلك الكلمات المحبطة زميل المراجة و الإنحطاط الطعس المتمرد ( حبشوش )

طيب ( حبشوش ) شف شف هالحركه !! <<< ما إن ألتفت ( حبشوش ) ليرى حركتي حتى أغلقت إحدى فتحات أنفي و نفثت الدخان من الفتحة الأخرى يعني اني مسوي حركه تعجيزية

عندها رمقني ( حبشوش ) بنظرة إستهتار قائلاً: ايه شاطر خلاص عرفنا انك قوي و تعرف كلش انثبر بس يـ .. قاطعته من زود الحماس: طيب اتحداك تسوي هالحركه !! .. فوضعت الزقاره بين أصابع قدمي حتى لامس لهيبها خيوط شرّاب العايله قائلاً بكل هياط: هاه والحين وش رايك يا زلابه / ؟ .. أطلق ( حبشوش ) تنهيده عميقة ثم أجابني مسلكاً: قسم بالله انك قوي و خطير خلاص ياخي ما عاد أقدر أقاوم إبداعك فكني تكفى .. الا وش هالريحه / !! ..

أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه رجلييييييييي / <<< كانت تلك ردة فعلي و أنا أركض في الإستراحة بحثاً عن ماء يطفئ النار المندلعة في جوربي حتى خلعته غير مأسوف عليه !!

فأجابني ضاحكاً: أيه أحسن .. أحد قال لك تتميلح ؟؟ .. صددت عنه لوهله ثم أدرت رأسي نحوه قائلاً بلهفه: طيب أخر حركه شفها !! .. لم ألبث أن أضع الزقارة بين مفرق صروالي حتى محطني ( حبشوش ) على جبهتي بالزبيرية غاضباً: ورا ما تنثبر لا أتوطاك و أدفنك في هالإستراحة / !!

و بينما نحن مستلقين خارجاً لنتأمل في بديع هذا الكون الفسيح و سماءه الخضراء المنسوجة بالورود و ثقوب جمر المعسل ( الظاهر يتأملون في الزوليه من الفقده / ) .. إذ أطرق ( حبشوش ) برأسه وهو يفق ثمه مهمهماً بإحدى نظرياته الخارقة: تخيل يا ( شطيط ) لو انك ذبانه و تدخل كل البيوت و تكشف أسرارها و تشـ .. بترت حديثه قائلاً: و اشوف بنات التميلح بخلاقينهم و شعورهم المطشرة و إذا انطلب منهم يجيبون بيالة من المطبخ , تشلخت جدران البيت بصراخهم و نعفقتهم / !! .. قال لي مسلكاً: ايه تشوفهم .. المهم عاد اقول لك تخيل لو ان سـ.. قاطعته من زود الحماس: و اشوف شباب الغزل اللي تنقطع إبتسامتهم مع تسكيرة الجوال و تتحول اصواتهم الحنونه لصراخ و هواش على أهلهم عشان مشوار كيستين خبز / !! .. أطلق ( حبشوش ) تنهيدة عميقة ثم قال: ايه تشوفهم و لا تقاطعني لا أخوض في بطنك .. الزبدة انك يالذبانه على كثر اللي بتشوفه واللي بيمر عليك بيصير عندك خبره و حكمه ثمن تشتهر عند الناس بأسم ( ذبانة الحكمة ) و تصير مرجع للمباحث و الخطـّابات و المشعوذين !!.. أستقعدت على حيلي مقاطعاً بإستياء: صراحه انا حاس اني ذبانه فعلاً لأن الذبان ما يجتمع الا على وصاخه و عشان كذا انا جالس معك / !! .. لم أكد أكمل حديثي حتى فوجئت بـ ( حبشوش ) وهو يتلمس الأرض بحثاً عن نعاله كي يمحطني بها ولكن سرعان ما عضيت ثوبي و حطيت رجلي للهرب إلا أن ابتداء عرض مسلسل لميس أجبرني على الرجوع للإستراحة و الرضوخ لنعال ( حبشوش ) !!

وفي صباح اليوم التالي .. حيث تسللت أشعة الشمس الحارقة عبر نافذتي المحطمة لتلسع جفناي و توقظهما من سبات عميق.. ففتحت عيناي بعد أن استشعرت برطوبه لزجه تطبق على صدري ولم أعي إلا و التلفاز في حضني و السعابيل تتصبصب على شاشته .. فرفسني ( حبشوش ) بقدمه الوارمه قائلاً وهو يفصل صدري عن التلفاز بالملاس: قم يالخيشة .. الشاشة انصهرت من هالفلزات اللي تطلع من ثمك !! .. فركت عيني لأزيل عنها الغمص ثم نهضت قائلاً وأنا أتمغط: يا رجال اشوا انك ما عرقت عليها ولا كان تبخرت !! / .. ضحك ( حبشوش ) ثم أردف جاداً: أسمع يا الماصل .. مثلك خابر فلوس عملية النصب اللي سويناها على حضارم سوق الزل و خلصت .. لازم ننهي مشوارنا الإجرامي بأكبر و أخر عملية نصب نعيش بعدها في رغد أبدي !! .. قلت وأنا أطقطق ظهري و رقبتي: قصدك نصبة موزعين شركة القات القابضه .. والله يا عتيقه أعلنت نفاذ الكراث عشان هالعمليه هههههههههه !! .. ضحك ( حبشوش ) وهو يمد يده لي كنايه عن كفك ثم قال وأنا أضع إبهامي على كفه كنايه عن لقط وجهك : هههههههههه الله يرجك .. بس خل عنك .. كون اننا قدرنا ننصب على حضارم معناها اننا عتاوله و سالكين الطريق الصحيح في عالم الإحتيال .. المهم ركز معي عشان أشرح لك العمليه الجديده لأنك انت المُنفذ وانا العقل المدبر كالعاده !! .. تأففت شاكياً: أأأأه يا زمن الذل .. انت تفكر لي لا و العقل المدبر بعد .. أهون علي تفكر لي مروحة شفط ولا طعس مثلك !! .. لفخني ( حبشوش ) على دمجتي قائلاً: لا يكثر هرجك بس .. و على طاري طعس ترى كلمة السر أبك أبك .. لم يكد يكمل حديثه حتى وقعت مغشياً علي/ !!

هذا الطريق الترابي اللي بنمشي عليه للباديه المستهدفة .. هنا عاد الموقع .. و ذي خيام و ذا غنم و ذيـ … فقاطعت ( حبشوش ) بتذمر: وذي سماء .. و ذا تراب .. و ذا جبل .. و ذيك بعارين .. ياخوي قالوا لك أعمى .. لك ساعه فارش هالخريطه اللي راسمها على كيس سمنت و تشرح لي شي تافه .. اخلص عطنا الزبده !! .. أخذ ( حبشوش ) يحك دقنه بدهاء ما ركب عليه ثم قال: السالفة و ما فيها اننا بننصب على سكان هالبادية و بنمثل عليهم ان أمير هجرة بيزورهم و طبعاً انت الأمير و أنا أحد حواشيك الله ياخذ عمرك .. اقصد طال عمرك !! .. فقلت له: وش هالأمير اللي ما عنده حاشيه غيرك و بيزورهم بسيارة توصيل طلبات مثل سيارتك .. ولا يعني عشانك ما ورثت من أبوك الا البشت حقه تحسب انك وفرت متطلبات الخطه !! .. أستشاط ( حبشوش ) غاضباً: كلش متوفر يا حمار ولا يكثر .. رح البس البشت بس / !!

و بعد كفاح مع الطريق البري … وصل بحفظ الله و رعايته سمو الأمير شطيط مع حاشية مجندة لحماية أميرها المفدى الذي كان يلوح بيديه الكريمتين من نافذة سيارته الفارهه ذات الطراز هونداي إكسنت ستنادر أبو ست بيبان ( بدينا بالنصب / ) وسط هتافات الأهالي و لقافة المتفرجين .. حيث أستقبله جمعاً من أهالي البادية بكل حفاوة و ترحيب … هذا وقد أعرب سموه عن شكره و تقديره للجميع متمنياً لهم دوام الصحة و التوفيق .. الدمام طلاطه و طلاطين .. عرعر إطنان و طلاطين .. شكراً لإصغائكم مع أحلى الأماني ( شطحة تذكرية للقناة الأولى / ) <<< سقى الله أيام التسدح ساعتين عند أخبار الساعة 9 عشان ننتظر المسلسل اللي يجي عقبها اخرتها يجحدنا المذيع و يحط لنا تسجيل لحفل تخريج ضباط القوات المسلحة / !!

أخذ سموي المبجل يلوح بيديه وهو ينظر إلى خيرات تلك البادية ثم تنحنح ليتحدث بصوته الأجش: ما شاء الله .. الأبناء المواطنين مسوين شغل جامد هنا .. ورا ما علمتوني اجيب معي مقصي اقص به شريط إفتتاح هالإنجازات العظيمة / !! … أجابني ( حبشوش ) بإستحقار: اقول ورا ما تنثبر .. ما بعد نزلنا من السياره ترى .. و بعدين لك ساعه تلوح بيدينك .. جايب هدف انت / .. عموم لا تتحمس واجد تراك أمير هجرة و انتبه ترى كل حركة بيدك عليها مكرمه !! .. لم يكد يكمل حديثه حتى بتره صوت صرير نافذة السيارة و أنا أغلقها قائلاً: ما بقى الا هي مكرمه بعد .. بس ياخي ذا البشت فيه شي ينغزني من تحت طول الطريق / !! … تراجع ( حبشوش ) ثم طأطأ رأسه قائلاً: معليش كنت أعدل لك البشت و نسيت أوخر أصبعي / .. خلاص لا يكثر هرجك ترى وصلنا / !!

تدافعت الحشود بعد أن فرشوا أخياش رز من باب سيارتي لخيمة المضافة .. فنزلت من السيارة بعد أن أحكمت البشت بكل شموخ تأهباً لسماع عزف السلام الوطني و لكن لم البث الوقوف حتى جرجروني للخيمه مزاعقين: ابك ابك يا كبرها عند الله .. اقلط طال عمرك / !! .. التفت على ( حبشوش ) هامساً: الحق طلعوا يعرفون كلمة السر !! .. فأجابني بأن أعظ على شحم .. عندها أظهرت إبتسامة مصطنعة ثم أمرت ( حبشوش ) قائلاً: اصرف لكل واحد منهم قيمة 200 رسالة مجانية في شات قناة الساحة خل كل واحد فيهم يهايط بقبيلته مكافأه لكرم ضيافتهم / !! .. عندها قاطعني قدوم كبيرهم الذي دنى بخشته نحوى حتى توزيت خلف ( حبشوش ) خشية أن يلتهمني إلا أن كبيرهم تدارك الأمر بعد أن قال: خشمك خشمك طال عمرك !! .. فمسحت أنفي بطرف شماغي قائلاً بكل سباهه: هاه فيه شي هالحين ولا امسح بعد / !! ..عندها جلست على حصير الضيافة وأنا أشير بيدي لكبيرهم كي ينثبر جنبي و أشير بطرف أصبع قدمي الصغير لـ ( حبشوش ) كي يهف علي بسعفة نخل عن الحر .. فتقدم نحوي طعس يدعى ( حرباش ) و أخذ يرفع يديه مهللاً: طال عمرك عندي قصيدة بعنوان ( شطيط الخير ) .. احم احم .. علمممك غاانم يا شطيط الخير*** انت للحق نور و للسلام طير *** يا شـ ..<<< بتر القصيدة خطيبهم وهو يجر ( حرباش ) من ثوبه المعتق بعيداً عن مقامي السامي !!

بدأ الحفل الكريم بخطاب حمل أسمى آيات الهياط و النفاق بينما أنا متوسد صدر المجلس أحك أذني بالمفتاح .. ثم تلى الخطاب أبيات شعرية جزلة جعلت مني فارساً كريماً شجاعاً محنكاً و أنا لا زلت أحك أذني بالمفتاح إلا اني استبدلت مفتاح باب الشارع بمفتاح شنطه صغير كي يتسنى لي التعمق أكثر داخل أذني  />..  و بعد أن صفق الحضور للشاعر , تقدم خطيبهم ليعلن للجميع تشريف الحفل بكلمه من سموي  الكريم .. فخيم الصمت أرجاء المكان و أخذت عيون الحضور تترقبني حتى كادت أن تخرج من  محاجرها بينما أنا أهم بإخراج المفتاح من أذني لأضعه في الإذن الأخرى و لكن نغزة (  حبشوش ) أعادت لي صوابي و جادتي!!</span><br /> <br /> <span style=color: #000080;>تنحنحت بتأني ثم نطقت بصوتٍ عالي: لوووولز.. يسلمووو هع هع ( <span style=color: #000000;>عدوى الشاتات</span> <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/Swaffff.gif alt= ) .. بصراحه حفلكم خقاااق .. ناقصكم اوبريت و تصيرون فرع ثاني للجنادرية .. خصوصاً ديزاين الخيمه و البر و الحركات .. كني اشوف الهنوف قدامي وهي تمشي بقربتها للغدير .. شوي الا و يجيها الفارس الزلمة بحصانه و بارودته يتغزل فيها بقصيدة تداعب خصلات شنبه الأشقر .. عالطاري فيه سؤال فاقع قلبي من أول مسلسل بدوي شفته .. شلووون عايشين بدون حمام  /> ؟؟ ..  تطايرت بوهة الحضور حتى تدخل ( حبشوش ) بنغزاته المعتادة قائلاً بقهقهة هستيرية: هههههههههههههه  يا حبك للمزح طال عمرك !! .. عندها تعالت ضحكات الحضور على مصالتي لدرجة أن أحدهم أخذ  يرفث رجليه ضاحكاً و يتدربى وسط الجلسه وهو ما فهم شي من زود النفاق !! .. بعدها همس  ( حبشوش ) في أذني قائلاً: قل الخطاب اللي اتفقنا عليه يالهيس واترك عنك خفة دمك لأنك  بتدور احد يتبرع لك بدم إذا فشلت العملية <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/0381.gif alt= !!

لوحت بيدي للجميع كي ينطموا ثم أردفت بصوتي الجهوري: بيض الله وجيهكم يا الربع و ما للحمول الا جملها .. أما بعد ابك ابك .. نظراً لكثرة الثروة الحيوانية المتمثلة بسكان هالمقطعة  /> ( <span style=color: #000000;>موب كني بديت احوق</span> <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/gp01.gif alt= ) .. فقد قررنا إستثمارها بمشروع ضخم يعود ريع أرباحه لكم !! .. هكذا أتممت حديثي إستعداداً لإستقبال التصفيق و أهازيج الفرحة والقبول , و لكني فوجئت بصمت يجتاح وجوه الحضور الفاهيه حتى كاد أن يغشى عليهم !! .. فأسفهل ( حرباش ) وهو يقلب بسبحته مهللاً : علمك غانم يا شطيط الخييير *** انت للحق نور و للسلام طيـ .. طراااااااااخ <<< صوت صفقة الربابه على جبهة ( حرباش ) من خطيبهم اللي سحبه بعيداً عن مقامي السامي للمره الثانيه  /> !! ..<br /> <br /> أستلهمت حروفي قائلاً للجميع: اللي اقصده ان جمعية الرفق بالحيوان قررت تستثمر غنمكم  و بعارينكم في تمثيل مهرجان خيري يحمل شعار ( دمعة حيوان <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/biggreen.gif alt= !! ) .. لذلك اللي يبي يتبرع بحلاله بنرجع له الضعفين بإذن الله إكراماً لهالوجيه الطيبه !! .. تعالت تباشير الأهالي فأنطلق كل واحدٍ منهم ليجلب ما يملكه من ثروة حيوانية حتى امتلأت الشاحنات بالغنم والبعارين .. فنهضت بحاشيتي كي أودعهم و أشكرهم على حسن الضيافة على أمل لقاءهم قريباً بالأرباح المجزية إلا أن ( حرباش ) خش في وجهي بقصيدته المخيسه للمرة الثالثة .. فما كان مني إلا أن خنقته بالبشت حتى تخرخرت الحلبه من سرّه  /> !!<br /> <br /> خرجنا بشاحنات البهائم و قبضنا مبلغ بيعها للرعاة .. ثم قررنا الهروب إلى مصر بحراً  عبر ميناء ضبا !!<br /> <br /> <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/e9e02d7674.jpg border=0 alt=اضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الطبيعي  width=380 height=193 /><br /> <br /> <span style=color: #800000;>أشار عقرب ساعة صالة الرحلات البحرية إلى السابعة و النصف مساءاً معلناً عن اقتراب  موعد الإبحار لأكثر من 1415 مسافر يغلب الشح على ملابسهم و البؤس على وجوههم و البساطة  في تعاملهم .. ما عدا شخصان أثقل الترف كاحل طمالتهم .. و أخفت البشوت شقوق ثيابهم  .. حتى طغت الوجاهة على أوابد سباهتهم .. إنهم فخامتي انا و السيد ( حبشوش ) الثنائي  المخملي</span> <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/a16.gif alt= << ايه هين !!

وقفت متأففاً و أنا أرمي الحقائب على الأرض: اوووف .. ياخي تأخرت هالسفينة .. والله لو ان البحر كله إشارات على هالتأخير .. ليتك سامعن كلامي و حاجزين عالقارب السريع في رحلة بكرة !! .. أخرج ( حبشوش ) زقارة الكوبي من فمه قائلاً وهو ياكلها كالنقانق: روق بليز .. حنا لازم نسافر اليوم قبل لا يبلغون علينا هالكمخ .. بعدين لاحظ انها وسيلة النقل الوحيدة للطبقات الكادحة يعني يبي لها خمس ساعات عشان تكب هالصعايده منها .. هذا غير شحن أكثر من 200 سيارة !! .. قطع حديثنا نداء مكبرات الصوت للصعود على متن الباخرة ( سلام 98 ) .. فحملت الحقائب و وضعت يدي داخل جيبي بحثاً عن التذاكر فلم أجدها و إذ برجل مصري الجنسية يطمر أمامي قائلاً: أهيه .. التزكرة بتعتك أهيه يا سعادة الباشا !! .. فأخذتها منه بعد أن شكرته و هممت بالصعود إلا أنه أعترض طريقي قائلاً: العفو طال عوومرك .. لمؤخزة يا فندم معاك ( فتحي بوتقاز ) .. اتفضل ده الكرت بتاعي .. أي حاقه بتعوزها إتصل نصل  /> !! .. رمقت الكرت بعين  الإستحقار قائلاً: ما شاء الله كاتب ( بوتقاز ) في الكرت بعد .. لا و حاط رقم كشك عم  عبدو البقال عشانه قدام عمارتك يعني ما عندك تلفون .. و المهنة أعمال حرة يعني عاطل  .. مدري محلوف عليك تطبع كروت .. ولا عشان الورق رخيص عندكم تبي تتخذ مبدأ التحليل  و تشبع ذاتك بمقولة ( ده الكرت بتاعي ) <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/regular_smile.gif alt= .. اقول بس مشينا للسفينة قبل لا تفوتنا الرحلة !!

 width=390 height=310 /><br /> <br /> <span style=color: #008000;>وقفت على ظهر الباخرة التي بدأت تمخر عباب ذلك البحر الشاسع و تقاوم ارتطام أمواجه  كأنها الطود الشامخ .. فأشحت بناظري إلى المئات من الطبقة العاملة الذين افترشوا ظهر  الباخرة ببطانيات متهالكة و أخذوا يتقاربون من بعضهم البعض بحثاً عن الدفء في طقسٍ  بارد يتجمد له الريق في الأشداق و الدمع في الأماق <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/a141.gif alt=

!! .. عندها تأججت مشاعري حسرتاً لهذا المشهد المؤثر فقلت و أنا أمسح دمعي: أأأه بس .. ليت من يسرق منكم ( تحويشة العمر ) اللي جمعتوها من سنين الشغل هناك  /> !!</span> <<< الإنسانية معدومة عنده <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/sad1.gif alt= !!

ذهبت إلى مقصورتي في الدرجة الأولى وإذ بـ ( حبشوش ) يخفي الحقائب تحت السرير حتى ارتسمت على وجهه إبتسامة الطمأنينة و لكن سرعان ما تلاشت تلك الإبتسامة بعد أن طب علينا ( فتحي بوتقاز ) قائلاً: افشتكووو يا أولاد الأبلسه .. الله ايه ده .. كده برضو يا استاز ( شووطيط ) ما تعرفنيش عالأخ اللي معاك  /> .. عموماً  تشرفنا بحضرتك .. أنا ( فتحي بوتقاز ) و للإستزاده اتفضل ده الكرت بتاعي اهوه <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/biggreen.gif alt= !! .. قاطعته بإستغراب: مندوب مبيعات انت  /> .. غثيتنا بكروتك .. لا و للإستزاده بعد  .. المشكله ان الكرت ما فيه الا اسمك بغض النظر عن رقم التحويلة و مهنة التسليك <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/Swaffff.gif alt= !! .. فقال لي بترفع: باين عليك ما تعرفنيش .. ده انا قاااامد قددداً .. عارف ( حفر الباطن ) ؟؟ .. قلت: وش فيه ؟ .. فأجاب: انا اللي حفرتوه  /> !! .. ضحكت قائلاً: عارف ( روضة  خريم ) .. قال: مالها ؟؟ .. قلت: انا اللي روضتها <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/Swaffff.gif alt= !! .. عندها تدخل ( حبشوش ) قائلاً: إذا انت روضتها .. انا اللي خرمتها  /> !! .. ثم  أكمل مسترسلاً: عارفين مدينة ( رأس تنورة ) ؟؟ .. رديت عليه: وش فيها بعد ؟؟ .. فأجاب:  انا اللي مفصل لها التنورة <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/a212.gif alt= !! .. عندها استنزلت متحدياً: عارفين قناة السويس !! .. فأجابني ( فتحي ): عز المعرفة !! .. فقلت ضاحكاً: انا اللي فكيت شفرتها  /> !! <br /> <br /> <span style=color: #800000;>تبادلنا الهياط و المصاله حتى زل لسان ( فتحي ) بكلمة أعادت بذاكرتي إلى ما رأيته على  ظهر الباخرة الا وهي كلمة ( تحويشة العمر ) .. نعم ( تحويشة العمر ) هي عنوان مشروعنا  القادم !! .. نظرت إلى الإثنان شزرا ثم أفصحت لهما عن خطتي الجهنمية قائلاً: بما ان  السفينة أغلبها من الطبقة العاملة و طبعاً كل عامل ما راح لأهله الا و هو محمل لهم  فلوس لذلك انا اشوف اننا نشيل عنهم هالحمل الثقيل .. و طبعاً انت يا ( فتحي ) من كرتك  المخيس واضح انك طفران و عالحديدة .. لذلك ادخل معنا شريك ولك الثلث !! .. لم أكد أكمل  حديثي حتى غضب ( فتحي ) قائلاً: إوعى تكمل .. مش أنا اللي بيسرق من الناس الغلابه <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/0381.gif alt= .. لستُ أنا زالك الرقُـل ابداً  /> ( ماودك يتكلم فصحى ابد <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/sad1.gif alt= ) !! .. قاطعته محتالاً: طيب واللي يقول لك النص .. وش قلت ؟ .. إزداد غضب ( فتحي ): مش ممكن .. ولا فلوس الدوونيا كلها بتوسخ ضميري .. قال ايه قال النص .. إمتى عاوزين نبتدي الشغل  /> ؟؟</span> <<< سريع الإنقلاب <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/biggreen.gif alt= !!

يا أخوانااااا .. يا فقراء الحاضر و أغنياء المستقبل .. السعد بيخبط على أبواب بيوتكو .. حتفتحو ولا حتضيعو الفرصة من يديكو زي ما ضيعتو حياتكو في الشحططه ورا الغربة !! <<< كان هذا مطلع الخطبة الصمعاء التي ألقاها ( فتحي بوتقاز ) وهو واقفاً على أحد صناديق الدجاج حتى أجتمع حوله ذوي الطبقه الكادحه !!

أطرق ( فتحي ) رأٍسه مكملاً حديثه: معانا دلوئتي رقل الأعمال الكبير الباش مهندس ( شوطيط ) .. من أقمد رقال الأعمال في السعودية وهو البق بوص للبتاع الطويل ده اللي مخروم من فوق  /> !! .. عندها همس ( حبشوش ) في أذنه  قائلاً: برج المملكه يا لوح !! .. فأردف ( فتحي ) مرقعاً بأنه برج المملكه ثم أكمل  قائلاً: الباش مهندس ( شوطيط ) حـ يصرّح دلوئتي عن إنشاء مشروع ضخم و بيكسب دهب ..  و بصفتي الرئيس التنفيذي للمشروع أحب أعرفكم بنفسي .. انا ( فتحي بوتقاز ) و أدي الكرت  بتاعي <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/biggreen.gif alt= !! .. سحبت الكرت من يده و شققته غاضباً: عرفنا انك فتحي زفت  /> !! .. ثم عدلت البشت  متنحنحاً أمام الملأ: أعزائي مستثمرين الغد .. زملائي كاشات المستقبل .. أنا شريت المياة  الإقليمية اللي بين السعودية و مصر و بإذن الله راح أبنيها محطات ساسكو و أقهر خط القصيم  .. لذلك و مساعدة مني للمحتاجين فيكم قررت أعطي الركاب فرصة للإكتتاب في هالمشروع و  بالمبلغ اللي تقدرون عليه !! .. فقطع كلامي صوت إحتكاك يد أحد الصعايده بشنبه وهو يفكر  حتى تطايرت الخفافيش من شنبه قائلاً: طب إزاي حتعمل محطة و مفيش أرض ؟؟ .. فأجبته موضحاً:  سؤالك رائع و ينم عن عقلية كبيرة كبر كمومك .. طبعاً فن العمار تطور و أصبح فيه بدائل  للجزر الصناعية .. لذلك راح نفرش البحر زوالي و نبني المشروع عليها بإذن الله .. و  طبعاً كل ما كانت نسبة الإكتتاب أكبر كل ما كانت الفايدة أكثر لكم حسب عطاءكم !!</span><br /> <br /> تسابق الجميع للإكتتاب .. فمنهم من أخرج النقود من تحت عمامته و منهم من خلع جلابيته  و أخرج النقود من رباط صروال بجامته .. و منهم من سلك لي بصندوق دجاج حي و سلة بيض  و قصب سكر حتى حصدت ثروة طائلة بل إن القبطان شخصياً تفاعل مع هذا الإقبال الكاسح و  عرض أن يشاركني مقابل تسهيلات الإقامة و العبور .. فخرجت من غرفة القيادة بعد أن وقعت  عقد الاتفاقية مع القبطان متجهاً لمقصورتي في الدرجة الأولى ( عرفنا انك كاش <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/sad1.gif alt= ) و أنا أرقص رقصة الكوبرا ثم صعدت الدرج و إذ بأحد طاقم الباخرة يجري مرتعداً من أسفل الباخرة فتجاهلته ماضياً في طريقي حتى فوجئت بحشد من الصعايده يعترض دربي و يشذف مسامعي بأصوات التصفيق و أهازيج التمجيد في كرمي و نبل أخلاقي .. فحملوني على أكتافهم وهم يهتفون: بالطول بالعرض شوطييييط بيهز الأرض .. بتحبوا مين .. شوطييييط .. و حبيبكم مين .. شوطييييط .. الحديد منور ليه أصل شوطيييط بيمشي عليه  /> !! .. و أنا أجزل  عليهم ببذخ الشرهات متربعاً فوق أكتافهم بكل شموخ إلا اني لاحظت إقتراب الأرض مني فأيقنت  بأني أسقط من فوق أكتافهم حتى شمّعت في عامود و وجدت نفسي وحيداً بين هلع الموجودين  وهم يرمقون دخاناً يتصاعد من أسفل الباخرة و المخاوف تربك ثباتهم لتثير التساؤلات عن  مصيرهم المجهول .. !!<br /> <br /> <span style=color: #008000;>قمت من مكاني الهوينه ثم ركضت إلى مقصورتي و إذ بـ ( فتحي بوتقاز ) يلعب كيرم مع مجموعة  صعايده على سريري .. فزجرت به غاضباً: فيه دخان أسفل السفينة وانت جالس تلعب هنا ..  و على سريري بعد .. ما تخاف تغرق <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/Looking_anim.gif alt= ؟؟ .. رفع ( فتحي ) رأسه وهو ينثر البودره على طاولة الكيرم قائلاً بنبرة هياط: يعني ايه ( تغرق ) .. يا عم عارف البحر الميت ؟؟ .. قلت: وش فيه ؟ .. فأردف واثقاً: انا اللي خلصت عليه  /> !! .. لم أستطع تمالك نفسي قائلاً:  عارف التبن !! .. أجابني وهو يعد ما جناه من حبات الخمس السوداء : مالوه ؟ .. فقلت  وانا أرجمه بالمضراب: انا اللي بوكلك اياه <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/0381.gif alt= !! .. عندها بتر حديثنا صوت أنفاس ( حبشوش ) وهو يدخل الكبينة مندفعاً ثم حزم حقائب النقود قائلاً بلهثه: شيلوا عفشكم بسرعة .. السفينة تحترق و بعض الركاب طلعوا من كباينهم يشوفون وش السالفة .. انا باخذ الفلوس احطها في مكان أمن و بقابلكم عالسطح .. باي !!

خرجنا لنستكشف الأمر و إذ بالدخان يتصاعد من دورة المياة ثم تبعه إندفاع البعض خارج كبائنهم حتى استوقفتنا صرخات أحد الموجهين عبر مكبرات الصوت مردداً للطاقم: شغـّل الميـّه المالحه – شغـّل الميـّه المالحه – على الطبيب التواجد بالأسفل – على الطبيب التواجد بالأسفل !! .. انطلقنا خارجاً لنتفاجىء بارتباكات الطاقم الذين توافدوا بالصعود من أسفل السفينة جرّاء الإختناق !! .. وما هي إلا لحظات حتى اشتد ميلان السفينة للجهة اليمنى فتلقفت أطرافها الأمواج لتدفع شظايا الحطام إلى الجهة الأخرى معلنه عن بداية النهاية !!

دب الذعر في صفوف الركاب و تعالت صرخات الإستنجاد و الإستغاثة لتزيد من حدة بكاء الأطفال و حلطمة العجز حتى تدخل طاقم السفينة طالباً من الجميع التوجه إلى الجهة اليسرى لموازنة السفينة إلا أن الخوف شتت خطاهم .. فأصبح الجميع ما بين صراخ و بكاء و دعاء .. في حين أن الطاقم لا يزال مستمر في الإبحار و يدعي ان الوضع تحت السيطرة بل و يرفض إخراج أطواق و قوارب النجاة للركاب بحجة عدم إرباكهم !!

وقفت عاجزاً أمام مشاهد الهلع و الفراق و الصراخ بالشهادة .. فجلت بناظري وإذ بمرأى النيران وهي تلتهم أجساد البشر حتى وقع بصري على مشهد إحتواء الأم لأطفالها الرضع وهي في حيرة و عجز عن حمايتهم !! .. عندها دوت صرخات ( فتحي بوتقاز ) المفزعة على حافة السفينة: يا لهووووي .. ( شوطيط ) بص هنا بسرعه !! .. فأقتربت بخطوات وئيدة و فرائص مرتعدة و أنفاس مخترشة حتى بدأ خوفي يخالط عبراتي و عيناي تتفتق بوجوم الدمع لرؤية صديقي الحميم ( حبشوش ) وهو جثة هامدة تطفو على سطح البحر و حقائب النقود متناثرة حوله دون أن يطمع لنيلها بشر .. فوبختني نفسي سائله: أو من أجل هذا المال اشتريت الدنيا بالأخره  /> ؟ .. أو من أجل هذا خدعت نفسك قبل الأخرين  و مرغت يمينك في وحل السرقة و الإحتيال <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/sad1.gif alt= ؟؟ .. أو بهذا العار تبعث يوم القيامة .. أجل خل الفلوس تنفعك يالهيس  /> (<span style=color: #000000;> تحمست نفسي</span> <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/regular_smile.gif alt= ) !! .. فقطع تساؤلاتي ( فتحي ) وهو يربت على كتفي: اييييييه .. الموت علينا حق .. معلش شد حيلك .. كلنا حنموت و دلوئتي ( الله من زين الفال  /> ) !! .. فأرتميت في حضنه  ثم أجهشت باكياً: طيب ليه <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/a141.gif alt= .. ليه خليناه ياخذ الفلوس معه .. ليه  /> !! << امحق صديق !!<br /> <br /> و في تلك الأثناء حيث أشار عقرب الساعة إلى الثانية و النصف ليلاً , إنهار الجانب الأيمن  لينزاح الناس جهة بعضهم البعض حتى أصبح الرجال و النساء و الأطفال أكوام فوقهم فوق  بعض فأمتدت النيران المضطرمة لتطال السطح و باقي أجزاء السفينة حتى اشتدت الحرارة على  أقدامنا و لم يتبقى أمامنا سوى السقوط مع من سقطوا في البحر !!<br /> <br /> <span style=color: #800080;>سقط الجميع في البحر حيث مئات الجثث تطفو على الماء و البعض منهم يصارع الموت وسط البرد  القارص و الظلمة الحالكة و الأمواج الثائرة .. فبدأت أسبح مقاوماً برودة الماء و متفادياً  أيدي البشر وهم يغرقون بعضهم البعض من أجل البقاء حتى سمعت شهقة ( فتحي ) العميقة وهو  يخرج رأسه من الماء مطافشاً: الحئووووني .. ما بعرفش أعوووم !! .. فشقيت الأمواج منطلقاً  نحوه ثم دهسته كي أبلغ البلكاشة التي تطفو بجانبه حتى استلقيت فوقها و تركته غريقاً  لينال شرف الشهادة <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/rolleyes1.gif alt= !! .. و لكن سرعان ما رأيت قارباً مطاطياً تمتطيه عجوز فرميت نفسي عليه و ابتعدت بنا الأمواج و نحن نرى نصف السفينة يغرق و النصف الأخر يشتعل ناراً حتى غاصت السفينة بالكامل في قاع البحر!!

وبينما نحن نسير بقاربنا حيث أشتد البرد بلواحظة فأناخ بنوازله على أجسادنا حتى تيبست أطرافنا و سالت خشومنا إلا أن العجوز أفاقت من غفوتها وهي تناشق ثم تنهدت قائله: خير اللهم أقعله خير يارب !! .. فقلت لها بصوت متقطع: وش فيه ؟؟ .. أجابتني فاهية: حلمت بكل الغرقانين وهما لابسين أبيض في أبيض و راكبين سفينة أبيض في أبيض ماشيه على بحر أبيض في أبيض !! ( تسمع بالنقاء ) .. لم تلبث أن تكمل حديثها حتى وخرت غترة طايحة على خشتها ثم قلت: هذا لون الغترة الله يسلمتس  /> !!</span><br /> <br /> <span style=color: #008000;>و بعد انقضاء ساعات في دوامة الإبحار .. هدأت الأمواج لتدب الطمأنينة في نفوسنا حتى  دنت العجوز بأنفها إلى الماء مستنشقه فصرخت بفرحة عامرة: الهدوء ده مش غريب عليـّا  .. انا شامه ريحة بحرك يا مصر .. بركاتك يا أم الدنيا .. قربنا يا إبني .. قربنا خلاص <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/smile.gif alt= !! .. ثم أستطردت وهي تحكم طقم أسنانها داخل فمها لتقول بحماسه: يسسسس  /> !! .. فلاحت لنا بارقة  أمل سرعان ما تلاشى بريقها برؤية الأمواج وهي تجرف المياه نحونا إلى أن انقلب بنا القارب  و سقطنا في الماء من جديد و أصبح كل ٍ منا يدهس الأخر ليبلغ القارب حتى صعدت عليه و  لكني شعرت بثقل في قدمي فنظرت و وجدت العجوز متعنقدة بطرف صروالي فما كان مني إلا أن  فصخت الصروال مكتفياً بصروالي السنه لأوقعها و لكنها تداركت الموقف بتعنقدها في شعر  ساقي .. فأجهزت على خشتها برفسة قاضية من قدمي الأخرى أردتها غريقة في البحر ثم مضيت  بالقارب إلا أني لاحظت إرتفاع منسوب المياة بداخله فنظرت أسفلاً و إذ بطقم أسنان العجوز  الحاد شاق نص القارب حينها لمحت ابتسامة الخبث ترتسم على وجه العجوز وهي تغرق <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/sad1.gif alt= !!

أستقر قارب النجاة الوحيد في قاع البحر ليصبح الموت قاب قوسين مني .. فبدأت أسبح حتى خارت قواي و تمصّعت يداي و قدماي.. حينها أدركت أن أجلي قد حان .. فتوقفت عن السباحة تاركاً الأمواج تتقاذفني يمنة و يسرة و تفرغت للاستغفار و الشهادة إلى أن رأيت الطائرات تحوم فوقي فطفقت فرحاً و أخذت أرفع يداي ببسالة و أستخدم الصافرة كي الفت أنظارهم لي و لكن حال دوننا الغروب حتى طغت العتمة على خيوط الشمس الذهبية و واصلت الطائرات في تحليقها دون أن يراني أحد !!

تملكني اليأس و اعتصرني الإحباط لإنقطاع حبال الأمل إلا أنني تشبثت بحبل متين لا ينقطع بترابط العبد مع ربه .. وهو حبل الإيمان بالله عز وجل .. فسلمته روحي و جوارحي حتى أطمئن قلبي بعد أن كان يخوض صراع محموم مع ندم سوء خاتمتي كمحتال !!

و ما هي إلا دقائق معدودة حتى رأيت فرقاطة مصرية متجهه نحوي.. فاستخدموا الصافرة و استخدمت لهم الصافرة حتى اهتدوا لمكاني و رموا طوق النجاة لي فركبت معهم منطلقين إلى سفاجا !!

ما إن رست الفرقاطة في ميناء سفاجا حتى تراشق علينا وميض الكاميرات الصحفية و قرقعة ميكرفونات المراسلين ليزيحهم تدافع حشود غفيره من أهالي الركاب الذين قدمو للبحث عن ذويهم .. فأخذت أمشي حتى استوقفني صوت يصرخ منادياً: علمممك غانم يا شطيط الخير *** انت للحق نور و للسلام طير  /> !! .. نظرت إلى الخلف  و إذ بالبثر ( حرباش ) يتوسط وجهاء البادية - اللي نصبت عليهم – فتقدم كبيرهم قائلاً:  الحمد الله عالسلامه طال عمرك .. معافى من الشر و يا عل ما جاك تكفير إن شاء الله ..  و بهالمناسبة السعيدة اسمح لنا طال عمرك نعبر عن فرحتنا لك بشي بسيط !! .. عندها اصطفوا  في صفين متقابلين و أخذوا يقرعون الطبول و يرفعون السيوف مرددين:  نحمد الله جت على  ما تمنى <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/biggreen.gif alt= />  !! .. ثم تقدم شخصان منهم خائضين  في شعر المحاورة .. فشكرتهم بعد أن تيقنت من جهلهم بحقيقة نصبتي عليهم ثم قلت: يعطيكم  الف عافيه و أبشركم مشروعنا ما زال قائم و ترى شحنة المواشي بتوصلكم من السودان على  هالميناء قريب إن شاء الله و تـ .. قاطعني صوت الكلبشات وهي تطوق معصمي ليتدخل ضابط  من شرطة سفاجا قائلاً لي: معايا امر بالقبض عليك !! .. فأستطردت مذعوراً: امزح معهم  يا حضرة الشويش .. انا صح حرامي لكن صدقني ما عاد صرت اسرق ابد و برجع فلوس كل اللي  نصبت عليهم .. انا تبت خلاص ابشرك و ناوي أتبرع بزوالي لمسجد في أدغال أفريقيا <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/sad1.gif alt= !!

نظر الضابط لي بنظرات تعجب ثم قال غاضباً: سرقة أيه ياله .. إنتا متهم بشراكة مشبوهة مع القبطان و إتفاقية ممكن يكون ليها مصلحة في غرق العبـّاره .. يعني إنتا بقيت طرف عاشر من أطراف الإتهام بغرق العبـّارة خصوصاً ان القبطان فص ملح و داب !! .. طارت بوهتي متلعثماً: وش وش مصلحته .. اصلن انا منيب اواطن كلمة ( مصلحة ) من عقب ما ربطوها بالصرف الصحي .. وانت جاي تدبسني بها .. والله ثم والله ان مالي أي مصلحة ابد يا سعادة التمرقي .. اساساً انا كان هدفي اسرق القبطان بس ( امحق تبرير ) حتى اسأل شريكي ( فتحي بوتقاز ) !! .. تعنقد لساني بمجرد أن نطقت ذلك الأسم و بدأت أستذكر سذاجتي و أنانيتي في عدم إنقاذ إنسان كان سينقذني من هذه الورطة .. فنطقت حائراً: طيب وش اللي يثبت ان بينا إتفاقية .. السفينة غرقانة و القبطان مختفي !! .. فأجابني الضابط ساخراً: ما تسوءش فيها أوي  /> .. إنتا ناسي إنو فيه صندوق أسود  بتمان ميكرفونات بيسجل كل حاقه بتحصل في أوضة القيادة .. ده غير شهادة بعض الناجين  اللي نصبت عليهم واللي شافوك وإنتا خارج من عند القبطان .. يالله قدامي عالسجن يا حدق <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/a9.gif alt= !! .. فمشيت معه مطأطأ الرأس منحني الجبين أقدح زناد ندمي على ما أوقعت نفسي فيه و لكن ما أثار حزني و زاد أسفي لدرجة إستحقاري لنفسي هو رؤية أهالي تلك البادية وهم ينجلدون من مكافحة الشغب لمحاولتهم الدفاع عني بعجراتهم الواهنة حتى رفعوا الراية الصفراء دلالة على الإستسلام ( ما لقوا فنيله بيضا  /> ) .. و لكنهم و بالرغم من إقناع الضابط  المتواصل لهم بحقيقة إحتيالي عليهم , إلا أنهم أخذوا يترقبون شحنة المواشي في الميناء  مرددين: علمممك غانم يا شطيط الخير *** انت للحق نور و للسلام طير <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/a136.gif alt= !! << واحد يشرح لهم تكفون  /> !! <br /> <br /> <span style=color: #ff0000;>همسة ختامية </span><br /> <span style=color: #0000ff;>أدرك تماماً بأن النقد أمر لابد منه بل و اتقبله بصدر رحب كضريبة لقراءة موضوع طويل  كهذا .. و لكن للأمانه و من منطلق إبراء الذمه فالسخرية في شخصيات القصه ( فقط ) وليست  في أجناسهم أو أقليمهم .. حتى انني لم أقصد ذكر حادثة الغرق إلا لهدف العظه و العبره  و التذكير بالإتكال على الله في السراء قبل الضراء و ذلك بروح مبتسمه هدفها محاولة  زرع البسمه على محياكم <br /><br /> و ختاماً اتمنى ان تتقبلوا الموضوع بحسن نيه .. كما كتبته بنية حسنة !!</span> <img src=http://g.abunawaf.com/2009/5/26/azozi/a201.gif alt=


Comments 21

  1. علمممك غانم يا شطيط الخير *** انت للحق نور و للسلام طير 🙁 هذي اخرتها .. تغدر فيني انا خويك حبشوش :$ ليش ياشطيط ماحاولت تسعفني ليييش

  2. سلامتك من الغرق يا أخي .إذا سمحت لي بمناداتك أخي طبعا موضوع رائع ننتظر المزيد إنشاء الله .

  3. يعطيك ربي العافية .. القصة رائعة اتمنى لك التوفيق وإصدار قصص أجمل وأكثر إثارة … اتمنى نشاهد لك كتب وقصص يومـاً ما ! بالتوفيق شطيّط

  4. مع إفتراض حسن النية والبعد عن الإساءة للجنسية أسجل إعتراضي علي الإبداع الفكري المبني على إختيار المصري تحديداً في الدور المحكي عنه بالقصة ولن أزيد حتى لا تكون في الإستزادة إساءة يغفر الله لي ولكم مع الشكر علي – مصر _ خير أجناد الأرض _ درع الأمة وإن كره الكارهون

  5. 😀 ماشاء الله عليك اخوي شطيط فكر واسع تملك مقومات الكاتب او بالأحرى القاص ذو الأسلوب المشوق انا صراحة مانيب راعي قصص لكن من اول ماقريت اول سطرين تملكني شعور رؤية نهاية القصة ذات العبر الكثيرة والمفيدة تقبل ودي فهد

  6. أنا وصلت عند إصبعك اللي حركته عشان يهويك البزر اللي معك وحاااامت تسبدي من بعده عجزت أكمل ننتظرك في شي ارقـى من هيك شويآ

  7. :D:D:D ابداع في طرح القصه واالي زعلان عشان مصر مثلا لو اختار واحد سوري بتزعل ؟؟؟؟؟ كلنا اخوان والسالفه ضحك وسوالف وسعة صدر ليش كل هالحساسيه كل من جاب طاريه قال تكرهوني المهووووووويم واااااااااااصل لانك مبدع في الطرح موفق باذن الله8)

  8. إبداع فن ماقول ياسعادة الامير إلا جت على ماتمنى بس ملاحظه صغيره قد الذبابه الي في البدايه أسم عبارة السلام في البداية حرق الكرت ياليتك خليته تحت شوي

  9. شكرا اخوي شطيط شكرا لك الف شكرا وامانة ان تسلمني على خويك خشبة الف سلام لانه ما قصر وياك طرحك جميل ويبدو انك متأثر بافلام الكرتون وهدفك واضح قد وصل انت مبدع تقبل مروري وارحم خشبة من التحريج هلي جاه

  10. الطاري فيه سؤال فاقع قلبي من أول مسلسل بدوي شفته .. شلووون عايشين بدون حمام ؟؟ نفس السؤال كان محيرني 🙂

  11. علمممك غانم يا شطيط الخير *** انت للحق نور و للسلام طير هههههه اضحك الله سنكـ مثل مااضحكتي دمت ياشطيط الخير هع

  12. قسم بالله انك منسم وتراني من متابعينك وانتظر جديدك دائما لكن أتمنى انك تراعي مشاعر الغير انت ووجهك خخخخ هذا اذا عندك مشاعر :$ واهم شي الجنس الناعم ترى مايتحملون بعض الحتسي واول مره يقرون هيك حتسي 😀 المهم لاتحرمنا من مواضيعك ياشووطيط التنسيم

  13. ايه ده ‘يه العملة السودا اللي عم تعملها ديه دنت أخذت القروش ومشيت الحتسي ده مابينفعش خالص وإنته لازم ترقع الفلوس لأصحابها عم توحين ولا مانب توحي ^^^ واضح القصمنجي _____________ على فكرة الكرت بتاعي أهوه:D

  14. الأخ شوطيط ترى الأسم ماركة مسجلة وأحذر كل من يقوم بالتسمي بهذا الاسم سوف يكون عرضة للمسائلة والمحاكمة8) والسلام عليكم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إني أغرق .. أغرق .. أغرق – صراع تحت الماء

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول