إنتم ما تعرفون تصلون – قصة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤال منه يحتاج لأجابة منكم


(إنتم ما تعرفون تصلون)
منّ الله علي بعمرة لا تنسى أدعو الله أن يعيدها علي سنة بعد سنة، ومن تلك العمرة ألقي الضوء على موقف شدني لطرافته ..

طفل ابن السابعة من العمر – يقال أنه أخي – وقف على أرض الحرم أمام الكعبة المشرفة، يفصله عنها صفوف عشرة أو أكثر – ما أهنأه بذاك الموطئ – ووُّفق لأداء صلاة الظهر مع والده، بعدها نودي لصلاة الجنازة – ويا لرهبتها وهي تمر بجانبي -، وقف من هو أخي إلى جانب والده استعدادًا للصلاة، و .. الله أكبر .. ( الحمدلله رب العالمين ….) .. الله أكبر .. – هنا همّ أخونا الصغير بالركوع لولا أن أقامه والده بيده – .. (اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد … تتمة الصلاة الابراهيمية ) … الله أكبر .. – ومرة أخرى هم الصغير بالركوع لولا تدخل والده يقيمه – .. (يبدأ المصلي بالدعاء للميت) .. الله أكبر .. – وتتكرر محاولة الصغير للركوع ويتكرر منع والده من ذلك – .. ويسلم الإمام ومن بعده المصلين، عندها يفرغ الصغير دهشته وغضبه في كلمات قالها لوالده:-

(( شو ها انتم ما تعرفون تصلون ..!!)) ..

والآن مقصدي من سرد هذا الموقف هو أن أصل إلى هذه الجملة ، (( انتم ما تعرفون تصلون ..!!)) .. فالحال الذي غدا إليه بعض الشباب من جهل بالصلاة وأركانها ليثير غصة مرة في الحلوق، ويندى له الجبين خزيًا وعارًا، فقد خلت معظم بيوت الله منهم ، لتمتلئ المقاهي بهم .. وأحدهم بلغ به الجهل مبلغه لتفوته صلاة المغرب وهو غارق في أحلامه، ومتى استيقظ ارتدى أجمل حلله استعدادًا للخروج مع الصحب والرفاق، فتسأله أمه عن صلاة المغرب فيقول:- (( أقضيها في اليوم التالي وفي مثل وقتها..!!))، والأدهى أن الأمر أُخذ على محمل الهزل من قبل شقيقه – رغم غضب الوالدة – ، يسخر منه وينعته بأن هذا مذهب جديد .. أليس الأولى به الغضب لله للتفريط الكائن بشأن الصلاة..

فلا حول ولا قوة إلا بالله

كثرت فينا الملاهي …. وامتلت كل المقاهي

وخلت بيوت الله …. حتى من ذكر الإله


أختكم / يراع


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إنتم ما تعرفون تصلون – قصة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول