إرتواء .. 37 ][ إنطلاقة عزة و كرامة


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

.
.

.. نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فان ابتغينا العزة في غيره اذلنا الله ..
مقولة الفاروق التي تعلمناها منذ الصغر ..
ولكن كم مرة عشناها ؟؟
هل طبقنا تعاليم ديننا بفخـــــــر كما يفخر الفاسق بفجوره ؟؟
كم مرة نصرنا واعتزينا بدييننا .. ؟؟
مع الاسف هان علينا الدين كثييرا و هانت تعاليمه ..
وعندما هان علينا اهان الله انفسنا
فاصبحنا نسخر من انفسنا من ملبسنا من حالنا من اسلوبنا , من تصرفاتنا ..
حتى الحميدة ننظر اليها بانتقاص .. !!
يكفي يا قومي سخرية من انفسنا ..
لنجعل رمضاننا هذا فرصة عزة وكرامة لديننا و لشعوبنا ولامتنا ..
لنجعله نقطة البداية وقاعدة الانطلاقة ,,

عندما تسامح من أساء إليك ،
فأنت لا تغير الماضي ، بل تغير المستقبل !
لـ / غاندي

مُحاولة تحقيق الأحلام الصغيرة الّتي في أيدينا ..
أولى من انتظار المُعجزات الكبيرة الّتي في أعلى الشجرة … !!

سئل أحد الحكماء يوما :
ماهو الفرق بين من يتلفظ بالحُب ومن يعيشه ؟
قال الحكيم سترون الآن ،
ودعاهم إلى وليمة ، وبدأ بتصنيف الحضور وتقسيمهم لمجموعتين ،
من ثم جلس هو إلى المائدة ، واجلس المجموعة الاولى بعده… ،
ثم أحضر الحساء وسكبه لهم ، وأحضر لكل واحد منهم ملعقة بطول متر !
… واشترط عليهم أن يحتسوه بهذه الملعقة العجيبة ! حاولوا جاهدين لكنهم لم
يفلحوا ،
فكل واحد منهم لم يقدر أن يوصل الحساء إلى فمه دون أن يسكبه على الأرض !!
وقاموا جائعين حينها ..
حسنا ، قال الحكيم والآن انظروا !
ودعا المجموعة الثانية إلى نفس المائدة ،
وقدم إليهم نفس الملاعق الطويلة !
فأخذ كلّ واحد منهم ملعقته وملأها بالحساء ثم مدّها إلى جاره الذي بجانبه ،
وبذلك شبعوا جميعهم ثم حمدوا الله وقاموا شبعانين ..
وقف الحكيم :
وقال في الجمع حكمته والتي عايشوها عن قرب :
“من يفكر على مائدة الحياة أن يُشبِع نفسه فقط فسيبقى جائعاً ،
ومن يفكر أن يشبع أخاه سيشبع الإثنان معاً ”
وكما قال خليل جبران : “ان لم يجرِ التعامل بيننا بالعدل و الحب جاعت فينا نفوس وشرهت اخرى ”

الليل :
هو صندوق البريد
الذي يضع فيه الموجُوعون رسائلهم
المبدوَءة بـ يا الله
[₪]
إن كنا قبل ان نطلق الصفات على الاشياء
.. [ نقــــــارنها بما يقابلـــــــلها ] ..
فـ لا نقول نجم كبير في حضرة القمر !
ولا نقول قطرة غيث كبيرة في حضرة البحر !!
ولا يعقل ان نقول /
امنيات كبيرة في حضرة عظمة , قدرة , كرم الله !
-ما دمنا نسعــى- .. متوكلين موقنين
فالله اعظم من عقولنا وطاقاتنا التخيلية ..
وسبحانه اكبر واقدر من قلوبنا
التي اوجدت تلك الامنية اصلا .. !
فاللهم لك الحمد حتى ترضى
)” ..

كلما خبت الهمة , وضعفت العزيمة ..
تذكر قوله تعالى :
( هُمْ درجاتٌ عِند اللَّهِ واللَّهُ بصِيرٌ بِما يعْمَلُونَ )
فبقدر ما تعمل . . ترقـى ♡

يصعد الماء البحر المالح الى السماء بخارا .. فيكون غماما ..
ثم يعود الى الارض غيثا عذبا نقيا ..
اصعد بقلبك الى السماء وانظر كيف يعود !..

هل تعلم ان مسمى “دول العالم الثالث” تشير الى بلاد نامية أو فقيرة ,
ماهي الا مجرد معلومة خاطئة !!
الحقيقة : دول العالم الثالث ليست دولا بدائية أو نامية أو فقيرة كما يتصور العديدون.
فى الواقع دولة العالم الثالث هى فقط دولة ليست رأسمالية (العالم الأول) أو شيوعية ( العالم الثانى).
المصطلح أُبتُكِر أولا بعد الحرب العالمية الثانية.
مصطلح “العالم الأول” كان مكونا تقريبا من كل الدول التي تحالفت مع الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية .
مع بنية سياسية أو اقتصادية أكثر أو أقل اعتيادية،
كانت دول “العالم الثانى” هى تلك الدول التى تحالفت مع الاتحاد السوفيتي طبقا لبنيتهم السياسية والاقتصادية (الشيوعية و الاشتراكية) .
دول “العالم الثالث” كانت كل ما تبقى .
ومنهم كان العديد من الدول النامية أو الفقيرة.
مع الوقت أدى ذلك لاستخدام ذلك المصطلح بطريقة خاطئة ليشير لدول نامية
أو فقيرة مع أنه كان ومازال هناك دول كثيرة من هذه الدول فى مستوى جيد جدا
و بعضها من أغنى شعوب العالم.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم /
أفضل الذكر: لا إله إلا الله، وأفضل الدعاء: الحمد لله
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: السيوطي – المصدر: الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم: 1253
خلاصة حكم المحدث: صحيح

“غالباً ما يُقـال أنه كلما زادت حكمة الانسان
قـلًّ كلامـه وزاد انصاته .لذلك ؛

توني بوزان
في كتاب
العقل واستخدام طاقاته القصوى

“غالباً ما نُفضّل أن نُشرِك الأشخاص البشوشين في ثقتنا وأموالنا وآمالنا لأسباب قويّة تتعدى وعينا ،
وقد ثبت أن من يبتسمون بعفويّة يتمتعون بحياة أكثر نجاحاً على المستويين الشخصي والمهني ’’
كتاب قوة الذكاء الاجتماعي
توني بوزان

كل يوم قبل النوم اكتب صفات تحبها في نفسك ويحبها الآخرين فيك..
تأملها وعيشها لحظات..

القَلْبُ هَاهنَا، وَ النَبْضُ عَلى أسْوارٍ الجَنَة يتدَلَى

( هي من ثمار الحرية ) – دُر نظم على ألسنة سورية :
يحرقون أجسادنا .. و يذبحون أطفالنا …
يهدمون بيوتنا … و يقتلون رجالنا و نساءنا ..
أغبياء هؤلاء الكفرة … !!!
يحاربون …
ما لا يمكن للنار أن تحرقه و لا للسكين أن تذبحه … !!
يحاربون “إيماننا “… ”
و إيماننا ” يملأ سماءنا و أرضنا …

هل تعرف الفرق بين السنة والعام
شيء جميل حقا
الفرق بين سنة و عام
* لاحظوآ:-
* قال تعآلى:-
ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما
(سورة العنكبوت) آية 14
** كان من الممكن أن يقول رب العزة:-
تسعمائة وخمسون سنة..!
فلماذا ألف سنة إلا خمسين عاما
– أن لفظ سنة:-
تطلق على الأيام الشديدة الصعبة..!!
* عندما قال تعآلى:-
تزرعون سبع سنين
(سورة يوسف) ايه 47
– ولفظ عام:-
يطلق على الأيام السهلة أيام الرخاء والنعيم
* قال تعآلى:-
ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس
(سورة يوسف) أية 49
– وبذلك يكون سيدنا نوح قد لبث ألف سنه شقاء، إإلا خمسين عاما……!!
* لذا من الأفضل أن نقول…
كل عام وأنت بخير
* وليس كما يقال:-
كل سنة و أنت طيب
………….
من أراد أن يتعلم فليقرأ القرآن ويتدبر معانيهbr> االلهم إجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا

)”

مجموعة صور غلاف للفيس بوك

أتمنى ان العدد نال استحسانكم
* لكم حرية الحفظ / النشر
أطيب التحايا ..



تعليقات 8

  1. السادة الافاضل الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الموضوعات التي تمدونا بها شي خيالي انها فعلا ارتواء اسم على مسمى انها تريح النفس تزيح الهم وتعرف الانسان ماذا يفعل ويعمل ويقول انها موضوعات رائعة وانا انتظرها بفارغ الصبر دائما اتمنى لكم التوفيق والاستمرار امل

  2. زادك الله من علمه ونفعك بك كالعاده ياارتواء ترويننا بفيض من المعلومات والفوائد اختك المتابعه لك دائما

  3. كل عام وانت بخير اختنا املودة اسأل الله لنا ولك الاجر والمثوبة , قرأت باهتمام استفدت كثيرا كالعادة , بانتظار القادم .

  4. كالعآدة دآئمآً تتحفينآ بالمفيد والجديد ! شكرآً لكِ .. جزآكِ الله خير وجعله في ميزآن حسنآتك =) 😀

  5. كالعادة ابداع متجددة .. اعجبني كثير المعلومة التي توضح الفرق بين كلمتي ( العام ) و ( السنة ) … بارك الله فيكم في هذه الجهود الطيبة .. نسأل الله ان نكون في ميزان حسناتكم يارب

  6. جزاكم الله عني كل خير و بارك في كلماتكم التي تحفز على النجاح و العطاء .. ممتنة انا و ارتوائي لكم بحجم السماء ..

  7. عسى ربي يرضيك في الدنيا والأخرة .. والله إني كل مرة أقرا هذي المجله لازم شي داخلي يتنشط ، سواء كان طموح ، فكرة أو غيره .. جزاااك الله خير إملوده ،، على فكرة تراا دايما أنسخ وألصق من مجلتك وخااصه في الفيس ،، هههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إرتواء .. 37 ][ إنطلاقة عزة و كرامة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول