أيها السرطان أرفق بنا .. ورحلت ريما نواوي !


زهرة من الزهور في روضة خلابة
قد تلونت أوراقها بألوان الحياة
وساقها عريضة قوية كأنها رمح قد انغرس في الأرض
أما جذورها فهي كالجبال في عمقها وصلابتها
لا يهزها كلام ولا يحركها تصرفات بعض الأنام !
تخرجت من الثانوية في أجمل روح قد تتكون في هيئتها !
يحدوها ويحركها آمال وطموحات
لا تجد حتى نصفها في كثير ممن يعيشون على سطح البسيطة !
رائحتها تفوح من بين الزهور
والأنظار أصبحت تجتمع حولها
ومن يقع نظره على هذه الوردة الجميلة
لا يستطيع أن يرتد بصره إلى غيرها !
من خلف تلك الروضة الخلابة
كان القدر قد تربص بها وقد أضمر لها الكثير
ولم ينتظرها حتى تكمل حلمها الجذاب
وهكذا هي أقدار رب العباد
فهو أعلم سبحانه بما أنفع للإنسان من نفسه وعلمه..
ولو خُيّر الإنسان بين الأقدار لما اختار إلا قدره !
تسللت من بعيد مجموعة من الحشرات السرطانية الزاحفة
وسلكت قاصدة طريق الواحة الغناء
في صف طويل لا بداية له ولا نهاية !
وبعدما ساروا عدة أميال توقفوا على مطل الواحة
وقد ارتعشوا فرحاً وسروراً بهذه الوجبة التي ستكفيهم عيشاً ومؤنةً لسنة كاملة !
نزلوا جائعين وقد التصقت بطونهم بظهورهم
و بدأ لعابهم يخط طريقه خلفهم
وقد وقعت أعينهم على إحدى الوردات التي قد اتفقوا عليها
بلا أي خلاف يذكر على غير العادة التي كانت تلازمهم مع كل وجبة يختارونها !
وصلوا إلى ضحيتهم وقد أحاطوا بها !
وفي إشارة واحدة من قائدهم بدأوا بالهجوم والإنقضاض عليها !
فمنهم من ارتقى إلى الأوراق يأكلها
وآخرين اكتفوا بالساق ينهشونها
والبعض بدأ يحفر حفرة في أسفلها
بغية البحث عن الجذور
والتي كانت بلا ريب المفضلة لديهم !
لم تشعر وردتنا الجميلة بما يحصل لها
فتلك الحشرات السرطانية لم تكن تُرى بالعين المجردة
والمساحة التي يأكلونها ليست كفيلة بالملاحظة !
ولكنها مع كل ذلك كانت تثق أنها على غير ما يرام !
وأن هناك تغيرات تشعر بها ولكنها لا تعلم ما هي بالضبط !
مرت الأيام والشهور سريعاً
وبدأت وردتنا الحبيبة تذبل شيئاً فشيئاً
بعدما كانت الوردة التي يلاحظها جميع من يمر على هذه الأرض
أصبحت كصاحباتها الأخريات لا تتميز عنهم !
بل صارت أقل جمالاً ونظارة منهم !
وفي ساعة من نهار أحد الأيام
تفاجأ جميع من في البستان
بسقوط أحد أوراق هذه الوردة الفاتنة
لتقع أعينهم عليها
فيصعقوا من حالها !
لقد تآكل ساقها وخرجت جذورها
وها هي أوراقها أيضاً بدأت بالسقوط !
كان الجميع يعلم أن هذه العلامات تعني أن حياة وردتهم الغالية على وشك أن تنتهي !
فبدأت نظرات العطف والرحمة تتجه نحوها
وملامح الشفقة تراها واضحة جلية في عيون صديقاتها ومن حولها
فأيامها أصبحت معدودة !
وحالتها صارت معدومة !
ولكن الجميع تفاجئ بأن روح تلك الوردة المتفائلة والمضيئة قد بقيت كما هي
بل الأعجب من ذلك كله أنها ازدادت نوراً وبهاءً ورونقاً !
فكانت ابتسامتها لا تفارق محياها الطاهر
وضحكاتها يسمعها كل من في البستان
حتى أن البعض بدأ يشك في حالها !
لقد كانت تساعد الجميع هذا بكلمة طيبة وذاك بفعل صالح
ولسانها يلهج بالدعاء لكل مصاب مثلها !
لقد ضربت ريما نواوي أروع الأمثلة في الصبر والإحتساب
لم تعرف قنوطاً قط !
لم اقرأ لها تلك الحروف التي قد تراودنا في أبسط هموم وآلام الحياة
” لماذا أنا ؟ “
لقد علمتنا فعلاً كم نحن في قمة الغباء والضعف حينما نحزن على توافه الأمور وسفائفها !
لقد كانت رحمها الله تعاني وتبكي وتصيح ويقطعها الألم
والتي عجز عن تسكينها أقوى المخدرات ( المورفين )
لقد تابعتها في تويتر أولاً بأول
فكان كل من يقرأ تلك الحروف لا يكف عن الإبتسام
من لطافة اسلوبها وحديثها الخفيف وحكايتها مع السنافر !
رغم أن الحال لا يقتضي صنع أي ابتسام
لكنها روح قد علمت وآمنت بما قدره الله عليها فرضت وسلمت أمرها لرب السماء !
،
لقد رحلت ريما الطاهرة
وسقطت تلك الوردة الجميلة في بستان حياتنا !
بعدما انتشر السرطان في جسمها الضئيل
فوقعت وقعتها الأخيرة
مخلدة أثراً في أرواحنا لن ينمحي ابداً
ومخلفةَ من ورائها شعباً قد صعق بخبرها
وها أنا الرجل الذي دمعته لا تأتي بسهولة
ومرات قليلة جداً هي التي بكيت فيها
لا تكاد تعد بأصابع اليد الواحدة !
اكتب هذه السطور لأتفاجأ أن عيناي بلا استئذان بدأت بالهطول !
وكأنها فعلاً هي الأخرى بدأت تتذكر حروف ريما
ثم تستشعر أنها رحلت الآن فتبكي !
لكني هدئتها ومسحت عنها كل بلل
وأقنعتها أن ريما مقبلة على رب غفور رحيم
وهو أرحم بها من أمها وأهلها
فاللهم اكتب لها رحمة كملئ السماوات والأرض
ووسع لها قبرها كمد البصر
واجعل ما اصابها تكفيراً لذنوبها وتمحيصاً لآثامها
وبدلها بسعادة في الفردوس الأعلى هي ووالديها والمسلمين أجمعين

اللهم آمين

،
عصام
 
على تويتر :
 
شرفني في تويتر


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 4

  1. تابعت ريما على التويتر وكانت متابعتي لها سببا في تخفيف سلبيتي تجاه نفسي فاصبحت كلما ضاقت بي احوالي اهتدي لكلماتها 🙁 ولكن والان قد ذهبت… فليس لي الا قراءة ما خطته مئات المرات 🙁 ربي لا تحرمها الفردوس 🙁

  2. اللهم اغفر لها وارحمها واعفو عنها اللهم اجعل قبرها روضه من رياض الجنه

  3. هو هكذا يفتك بالاحبة .. بصراحة اردت ان اسالك من هي ريما نواوي ؟؟ اتمنى ان اتعرف عليها حتى بعد موتها .. اللهم ارحم موتانا و موتى المسلمين

  4. الله يرحممها يا رب .. بجد كانت مره حبوبه وطيبه ربي يغفر لها .. يا رب صبر اهلها واخواتها واخوانها يا رب وكل من يمد لها بصله يا رب ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أيها السرطان أرفق بنا .. ورحلت ريما نواوي !

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول