أول حافلة تستخدم فضلات الإنسان كوقود


فضلات الإنسان كوقود حيوي

انطلقت أول حافلة بريطانية تستخدم فضلات الإنسانالبشرية كوقود حيوي إلى الشوارع. “Bio-Bus” يعمل بغاز الميثان الحيوي، والذي ينتج عن طريق معالجة مياه الصرف الصحي، وفضلات الطعام في محطة معالجة. فيعد خزان من الغاز المنتج من فضلات خمسة أشخاص سنويًا كافيًا لتشغيل الحافلة 305 كيلومتر. وقال المسئولون عن هذه الفكرة بأنها ستساهم في تحسين جودة الهواء، ولإبراز أن هناك قيمة للفضلات البشرية. وانطلقت أول رحلة في هذه الحافلة العاملة بالوقود الحيوي. ويتم إنتاج الغاز في محطة “ويسيكس” لمعالجة مياه الصرف الصحي، ويدار هذا المشروع من قِبل شركة “GENeco”.

فضلات الإنسان

وقال “محمد صادق” مدير الشركة بأن الغاز الذي يشغل الحافلة له دور أساسي في تحسين نوعية الهواء وجودته في مدن المملكة المتحدة. وقال “شارلوت موتون” المدير التنفيذي لجمعية مختصة بالموارد الحيوية، والهضم اللاهوائي بأن هذه الحافلة تؤكد بأن براز الإنسان، وفضلات الطعام موارد ثمينة. فيتم فصل الغذاء غير الصالح للاستهلاك البشري، ويعاد تدويره عبر الهضم اللاهوائي، وتحويله إلى غاز صديق للبيئة.

فضلات الإنسان

وقد أصبحت شركة “GENeco” أول شركة توصل طلبيات الغاز المولد من فضلات الإنسان مباشرة إلى 8300 منزل من قبل شبكة الكهرباء الوطنية. تعالج محطة الفضلات في “أفونماوث” في بريستول في المملكة المتحدة 75 مليون متر مكعب من الفضلات البشرية، و35,000 طن من فضلات الطعام سنويًا. ويتم ذلك باستخدام عمليات الهضم اللاهوائي، وهي العملية التي يتم فيها استخدام البكتيريا لتفتيت المواد في غياب الأكسجين. والمحطة قادرة على إنتاج 17 مليون طن من غاز الميثان الحيوي سنويًا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أول حافلة تستخدم فضلات الإنسان كوقود

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول