أنت الحل .. في عيون الآخرين !


وقع في مشاكل زوجية متعددة !

وتراكمت عليه الديون .. وحاصرته البلايا .. وانهالت عليه من كل حدب وصوب ..
فكّر بضيق .. كيف يعالج هذا الضيق ؟

مرّ في يوم ما أمام شخص جالس على باب داره .. رأى صديقنا في هذا الرجل كل مصائب الدنيا متجمعة أمامه .. وقد وضع يده على رأسه .. وطأطأه إلى الأرض .. وقد تبللت بدموعه ..

أقبل عليه بقلبه .. وقرر أن يحل مشكلته !

– ما بك ..
– أبعد .. فليس لديك ما يمكن أن تفعله لي ..
– قل .. فكلنا نعيش في أزمات والدنيا لا تنتهي عن معاندتنا ..
– بيتي على وشك السقوط .. ولا أملك القوة لإعادة بنائه ..
– هل لديك المال ؟
– نعم .. فليس مشكلتي في المال .. إنما في الجهد الذي يوظفه ..

وقرر على الفور أن يساعد هذا الرجل الذي لا يعرف حتى اسمه ..
شمّر عن ساعديه .. واشترى كل ما يلزم لترميم بيت الرجل الكبير .. وبدأت حياة الرجل الكبير الذي لم يكن يجد من يعينه على إزالة همه سوى هذا الغريب بالعودة لطبيعتها ..!

وقف بعد عام .. وقد انتهى من حل مشكلة هذا الغريب .. وانحلت معه كل مشاكله هو أيضاً!
أنت تمارس كل ما في وسعك أحياناً لمساعدة الآخرين .. ولا تدري أنك بفعلك هذا إنما تساعد نفسك في الخروج من أزماتها وحل مشاكلها !
صاحبنا هذا .. لو مكث طيلة حياته يبحث عن حل لمشاكله الزوجية وتسديد ديونه … ومكث في مكتبه أو مجلس داره يفكر ويفكر ويفكر .. فلن يجني سوى الهموم المتكدسة والمتراكمة على قلبه .. ولن يحل شيئاً منها !

وجد مشكلة أمامه .. ورأى فيها مشكلة له .. لكن لا يوجد هموم فوق رأسه !
قرر أن يحل مشكلة هذا البائس الكبير .. وهو لا يدري أن في رحمها رحمته .. وانجلاء مشكلته !
الحل .. يكمن دوماً في عيون الآخرين !
خروجك من دائرة اهتمامك لدائرة اهتمام الآخرين .. يجعلك تفكر في حل مشكلاتك ومشكلاتهم في آن واحد دون وجود ضغوط شخصية عليك ..
أكثر ما يؤخر حل مشاكلك الشخصية .. انغلاقك على نفسك وأنانيتك وبعدك عن التفكير بالآخرين أثناء وقوعك فيها .. ولا تدري أن في سعيك لحل مشاكلهم سعي غير مباشر لحل مشاكلك ..

تمضي السنة تلو الأخرى .. ويزداد البعض مشاكل على مشاكله .. ويزداد مع ذلك حباً لنفسه وأنانية في محاولة ميئوس منها في اجتثاث تلك النفس من أوحال المشاكل وتراكماتها .. فلا يجد مسلكاً أو طريقاً إلا ويسلكه .. وينتهي به المطاف إلى الوقوف إلى موقف صاحبنا !

في زمن .. كثر فيه أشغال المرء فانشغل بنفسه عن نفسه وأهله !
فكّر قليلاً بمن حولك .. ففيهم تجد حلاً لمشاكلك !


ودمتم
محمد الصالح

قم بزيارة مدونتي الخاصة
وجهوا آمالكم إلى محبة قلوبكم


تعليقات 7

  1. المهندس / محمد الصالح تحيه طيبه ….. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (…و من مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله تعالى قدمه يوم تزل الأقدام … ) وهذا يدخل ضمن مبدأ التكافل الاجتماعي الذي حث عليه الله سبحانه وتعالى و الرسول صلى الله عليه .. اشكرك على كلماتك الجميلة .. والتي تستحق الوقوف عليها وحفظها في المفضلة والرجوع اليها كلما ضاقت بك الاحوال لعلك تجد هنا الحل الذي تحتاجه .. شكرا

  2. الله يعطيك العافية والله كلام ايجابي ما يطلع الا من عقلية متفتحة ايجابية..الله يوفقك ويكثر من امثالك..

  3. لقد كنت محتاجه لهذه الكلمات لكي ارسلها الي شخص يحتاج لها فقد عرفت شخص قرر ان يترك الناس ويساعد نفسه لكن اتمني ان يفكر هذا الشخص بما سوف يقرأه … شكرا ً كثيرا ً على هذي الكلمات الجميله التي اتمني انت تكون مخرجا ً لمن يشعر بتعابير هذه الكلمات الرائعه… شكرا ُ

  4. .. جزاك الله خير على هذه الكلمات التذكيرية .. وأسأل الله ان تكون في موازين حسناتك .. 🙂

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت الحل .. في عيون الآخرين !

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول