أنا ونفسي


تسحرني نسيمات الهواء
بعبق البحر من على الشرفة، لتطربني أصوات زقزقة العصافير ممتزجة بتلاطم
الموج، فيأسرني شعور بالعمق في قلب هذا البحر وسحاب ذاك الأفق، ليعيدني
قدح قهوتي إلى حيث أنا، راسما الابتسامة على شفتي.. وأغمض عيني لأبقي ما
مر بي في أعماق نفسي، ومن هنا كتبت خاطرتي أنا ونفسي..

شخص لا أراه..
عندما سألت أصدقائي أن يصفوا أنفسهم في مقال سابق،نسيت أن أذكر بماذا أجبتهم حينها، فقد قلت واصفا: عقل وقلب وروح.. فسعيت
أن يكون عقلي ذا فكر صحيح متزينا بالروية التامة في الأمور، ودونما شك
جعلت لساني من وراء قلبي، وأما قلبي فكلفته دوام الفكر الباحث عن الحكم
والأسرار من حولي، وأما الروح فأطلقتها حرة، جناحاها حسن النية وجميل
المقصد ..
ومع مضي الوقت، أصبحت أجد فرصة أكبر للاستماع لداخلي لا مجرد السماع، فأفهم مايدور وما المفترض أن يكون تصرفي وجوابي، يقول الشاعر :
ما كلُّ قول له جوابُ ** جوابُ ماتكرهُ السكوتُ
لحظات التأمل العميق تلك،
جعلتني شارد الذهن في فترات، ومنفعلا مضربا في لحظات أخرى، تتبادرها النفس
والفكر والطموح وقوة الروح، تلك الاضطرابات تدفعني بقوة للبحث عن بعد
رابع.. بعد أكثر عمقا وأشد غموضا، إنه “السر“..

زوبعة!!
تنوعالقوى وتضارب مساراتها أدى لزوبعة تعصف بما حولها، ليتَ شعري فقد كانت من
الداخل، تذكرت المقولة: داوها بالتي كانت هي الداء، فبحثت عن قوة تسكن هذه
الزوبعة تفوقها قوة وقدرة، فتذكرت عبارة أحدهم عندما سأل: أي الطعام أشهى؟
فقال: لقمة طيبة من ذكر الله.. وكيف أنهم بدءا يصبرون عليه فيصيرون
لايصبرون عنه..

مابين طرفة عين..
مابين طرفة عين وانتقالتها ** يحول الله من حال إلى حالِ
اطمئنان القلب بذكرمولاه، ألزمه السكينة والصمت، ما حداه للسكون وتحريك الشجون، حتى وجد نقطة
الاستقرار، من داخله وعمقه الخاص به، ترتسم ابتسامة قد لاتظهر على المحيا،
ولكنها باردة عذبة تسري في العروق تشعره بالسعادة والرضا، كم هو جميل أن
يكون لنا مركبا نجدف بأيدينا لتحريكه، ولكن إذا توفرت المحركات فلابد من
الاستفادة منها لتسريع الخطوات، ومتى استقرت الرؤية التضح المسار، وحان
وقت الإنطلاق..
فروحي وريحاني إذا كنت حاضر
وإن غبت فالدنيا علي محابسُ
ففيك صحبت العيشَ والعيشُ ناعمٌ
وفيك سكبتُ الدمع والربعُ آنسُ
إذا لم أنافس في هواك ولم أغر
عليكَ ففيمن ليتَ شعري أنافسُ
كتبت مقدمة مقالي على
شرفة غرفتي، ووضعت فقراته على متن الطائرة، وكتبته اليوم قبل أن أسافر
مجددا، سأترك نفسي للهوى.. هوى الفرص ونسماته وليس هوى نفسي.. واضعا نصبَ
عيني دوما، أن ” نية المؤمن خير من عمله” ..


محمد السقاف
موقعي


تعليقات 4

  1. القبطان نامق.. شكرا لتواجدك وبابحث كيف تجعل نفسك معك بالتوفيق يارب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول