أنا آسف ..‎


أنا آسف ..


أنا آسف




    الشاعر الجاهلي النابغة الذبياني ، عرف بمنادمته للنعمان بن المنذر ،وبصحبته المنخل اليشكري ، وعاش بينهم فترة من الزمن ، وأشتهر بالمدح والاعتذار ، وقصته مع زوجة النعمان ( المتجردة )  مشهورة ، حيث أنها دخلت مجلسه فسقط عن رأسها الغطاء ، وكانت جميلة للغاية ، فطلب النعمان من النابغة أن يصفها ، فقال قصيدته المشهورة :

أمِنَ آلِ مَيّة َ رائحٌ، أو مُغْتَدِ،

عجلانَ ، ذا زادٍ ، وغيرَ مزودِ

وفيها تعرض لوصف خيال وشاعر للموقف ، وعندها  قال اليشكري : والله ماقالها إلا مجرب ، فغضب النعمان وأهدر دمه ، لينتقل للغساسنة ، ويبدأ في قصائد الاعتذار التي لم يكن لها مكانا في جيله بحكم أنفة القوم ، ولذلك يشار له بمنشئ فن الاعتذار …

من منا لن يمر يوما ما بموقف أخطأ بحق أحد أصدقائه أو أحبته أو أبنائه ، وأبت نفسه عن تقديم الاعتذار ، رغم معرفته أنه مخطئ ، ولكنه يرى أن هذه الكلمة صعبة للغاية ، وكأنها مقترنة بالكرامة لحد كبير …

فقد يحدث في العلاقات الزوجية بعض المنعطفات المزعجة والمؤلمة فيؤجل الزوجين الاعتذار من بعضها وكأن أحدهما ينتظر الآخر ليقول له ( آسف ) وقد تمضي الأيام وتزداد المسافات بعدا بينهما مما يسارع بخطوات التوتر في حياتهم وقد تنتهي للطلاق …

ولو في يوم غضبت من أحد أبنائك ، وعلمت أنك قد أخطأت بحقه ، فهل ستبادر بالاعتذار ؟ أم أن التأسف في هذه اللحظة سيحطم تمثال السلطوية و نقل الفكرة لابنك أن الكبار وإن أخطئوا لا يعتذرون ..

تماما كوزارة الصحة التي أخطأت بنقل دم ملوث بالإيدز إلى ( ريهام ) وكأن الأمر لا يعنيها ، وكالمسؤولين عن مشاريع جدة وتبوك وما حدث للمجتمع من آلام ومآس من سوء تنفيذها ، لم نشعر الاعتذار الذي يجعل مجتمعنا يعي هذه الصفة النبيلة التي كلما ازددت قربا منها ، كلما شعرت ألفة ومحبة وراحة بال في علاقتك بالآخرين .

دعني أكون قربا منك : هل مررت بموقف شعرت أنك في نزاع بين الكرامة والاعتذار ؟

نــافذة :

قد أخطئ أنا أو تخطئ أنت
وقد نتقاسم الأخطاء
ولكن خيرنا من يبدأ بالسلام ، أنا آسف لكل من شعر بخطأي ولم أعلمه ..

خالد بن محمد الأسمري

مدرب ومستشار أسري/ مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني

تويتر

khalid_m_asmari@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنا آسف ..‎

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول