أنا .. آسفة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كنت أصغر سناً ووعياً أيام حرب العراق .. وكذلك أيام الانتفاضة في فلسطين

والآن .. أصبحت أكثر نضجاً ولله الحمد
وأرى لبنان .. بـ قلب يحترق وعيون دامعة

عذراً إخواني
يشهد الله بأنني أتمنى أن أقدم أي شي .. وأنا لا أملك إلا الدعاء ليلاً نهاراً

لا أرى أمامي .. إلا عدواً .. هو إسرائيل
ولا أرى إلا هذا العدو .. في بلد عربي يقطنه المسلمون السنة

ولا أرى .. إلا العدو
يقتل أطفالاً .. كانوا سنة أو شيعة .. فهو مازال يقتل أطفالاً
أتمنى .. من كل قلبي .. أن أفرح يوماً ، وأنا أرى أطفالاً إسرائيلين قد قتلوا

خجلة أنا .. خجلة من الصمت العربي
وأشعر بالإهانة

ينفطر قلبي على هؤلاء الأطفال .. وأحزن
وأنا قلبي فيه من الحزن مايكفيه وأكثر

تقتلني دموع أهليهم وإخوانهم الأطفال .. وتذبحني صور جثثهم

اعذروني .. فـ لا ذنب لكم
وأنا .. فعلاً آسفة

عدوان

عدوان

عدوان

عدوان

عدوان

عدوان

عدوان

عدوان

عدوان

واعتذراي هذا
أقدمه إلى كل طفل .. قتل في فلسطين أو في العراق أو في لبنان
وإلى كل طفل فقد أهله

يعلم الله .. أنني أتمنى أن أجمعكم جميعاً عندي
وأسكنكم عندي وأحميكم
ولكن .. الله معكم .. وهو نعم المولى ونعم النصير

أسأل الله أن ينصر عباده المسلمين في كل مكان
وأن يرينا في أعدائنا أعداء الدين عجائب قدرته

( الصور منقولة )


::: أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفي والدي :::

!! "يا موطني ترى .. ترابكـ " مو… تراب
!!"حفنة ترابكـ ياوطن " تسوى وطن


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنا .. آسفة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول