أم ذات بشرة سوداء تضع مولودًا أبيضاً


سجلت أم ولادة نادرة تحصل بنسبة واحد من مليون لولادة طفل يكون مختلفًا باللون عن الوالدين. الأم “كاثرين هوارث” من “ميلتون كينيس” في بريطانيا، نيجيرية الأصل، والأب “ريتشارد” بريطاني الأصل، أصيبا بالدهشة لحظة ولادة الطفل “جونا”. يبلغ “جونا” ثلاثة أشهر، ويبدو الاختلاف واضحًا بينه وبين أمه ببشرته البيضاء، وعينيه ذوات اللون الأخضر، وشعره الأشقر.

 أم ذات بشرة سوداء تضع مولودًا أبيضاً

وتصف الأم كاثرين لحظة ولادة الطفل بأنها كانت مفاجئة للممرضة التي أمسكت بالطفل في البداية، وحملقت فيه ثم أعادت النظر في الأم بصدمة بالغة.  ويُعرف بأن بشرة الطفل تصبح داكنة بعد أسابيع من ولادته؛ لتأخذ اللون الطبيعي الذي ستسمر معه إلى الأبد، لكن لون الطفل جونا بقي أبيض. وأخبر الأطباء الأم كاثرين، وزوجها “ريتشارد” بأنه من غير المرجح ولادة طفل آخر ببشرة بيضاء؛ لأن ذلك يتطلب مزيجًا نادرًا من الجينات الضرورية لذلك.

أم سوداء تضع مولودًا أبيضاً

أما الطفلة “نوميش” فقد ولدت عام 2010 لأب وأم ذوي بشرة سوداء في مستشفى “كوين ماري” في “كينت”، في بريطانيا، وقد استبعد الأطباء إصابتها بالبهاق، ورأوا بأن الأبوين يحملان جينات متنحية للون الأبيض.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أم ذات بشرة سوداء تضع مولودًا أبيضاً

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول