أمل بعلاج مرضى الإيبولا من دم الناجين من المرض


الإيبولا أو مرض الحمى النزفية هو الداء الأكثر انتشارا ورعبا لعام 2014، فقد حصد فيروس الإيبولا خلال عام 2014 الآلاف من الأرواح في دول جنوب ووسط إفريقيا خاصة في سيراليون وليبيريا وغينيا نظرا للفقر الشديد وقلة التعليم والنظافة المتفشية في تلك البلاد، على إثر هذه العوامل وأكثر أصبح فيروس الإيبولا الحديث الوحيد لسكان تلك البلدان كل منهم ينتظر دوره في الإصابة بالفيروس من جاره أو أخيه أو ابنه أو زوجه!

مرض الإيبولا

الجهود المبذولة لوضع حد لتفشي فيروس الإيبولا

عملت الأمم المتحدة منذ بداية ظهور فيروس الإيبولا إلى إرسال قواتها إلى المناطق المنكوبة بهدف السيطرة على تفشي الفيروس وعلاج الحالات المؤمل شفاؤها، لكن ومع مرور عام تقريبا على تفشي الإيبولا في إفريقيا، لا يزال العلماء يدرسون طريقة ناجعة للحد من حياة الفيروس شديد العدوى عبر عدة خيارات لم تحظ أي منها بالنجاح نظرا لسرعة تفشي الميكروب.

علاج إيبولا

لكن أملا جديدا ينتظر الآلاف من مرضى الإيبولا في العلاج والتماثل للشفاء وذلك وفقا لما نشرته شركة الأدوية العالمية ماب بيوفارماسيتيكال، حيث تمكن أخير الدكتور جيمس كراو الباحث في جامعة فاندربيلت من الحصول على عينة دم من مريض سابق بفيروس الإيبولا تماثل للشفاء من مدة قصيرة، ففي منتصف شهر نوفمبر تشرين الثاني تمكن الدكتوور كراو من الحصول على عينة من دم الدكتور ريك ساكرا الطبيب بجامعة ماساتشوستس الذي أصيب بفيروس الإيبولا أثناء عمله في ليبيريا، وبحصوله على هذه العينة أصبح كراو يتصدر جهود نموذج جديد لعلاج الفيروس المسؤول عن أسوأ إصابات في دول غرب أفريقيا والذي تسبب في وفاة نحو 7000 شخص.

علاج إيبولا

حيث يأمل الدكتور كراو باستخلاص البروتينات الموجودة في عينة الدم والتي ساهمت في مقاومة الفيروس وساعدت الدكتور ساكرا على الإفلات من الموت بفيروس الإيبولا، وقال الدكتور ساكرا خلال مقابلة صحفية “يمكنهم أخذ الاجسام المضادة التي يجدونها في دمي ويفرزونها بدقة، إنهم يبحثون عن البروتينات المسؤولة أكثر عن القضاء على الفيروس”.

علاج إيبولا

ويعمل كراو مع شركة الدواء الخاصة “ماب بيوفارماسيتيكال” التي يقول إنها ستصنع الأجسام المضادة لإجراء مزيد من التجارب عليها تحت إشراف معهد تابع للمعاهد الوطنية للمنح الصحية، وتختبر شركة ماب حاليا عقارها (زي-ماب) وهو مزيج من ثلاثة أجسام مضادة جاء بنتائج واعدة في علاج عدد ضئيل من مرضى الإيبولا.

علاج إيبولا

ويسعى عدد كبير من العلماء والأطباء لتبني فكرة علاج الإيبولا بالأجسام المضادة المأخوذة من دم الناجين من المرض وحث الحكومة الأمريكية على دعم الابحاث المنصبة في هذا المجال من أجل تطوير علاجات تضع حد نهائي لتفشي الإيبولا خاصة علاج (زي-ماب) الذي يعطي أملا للأطباء بوضع حد لمعاناة المصابين بالإيبولا.

علاج إيبولا

اقرأ أيضا:

تعليق تجارب لقاحات الإيبولا

مكافحو الإيبولا شخصية العام 2014

الإيبولا الأكثر بحثًا على الياهو

إيبولا يصل إلى 16 ألف إنسان

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أمل بعلاج مرضى الإيبولا من دم الناجين من المرض

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول