أماكن يقصدها السياح بغرض الشفاء


healing

على مر التاريخ يؤمن البشر بأن بعض الأماكن الأثرية، والمظاهر الطبيعية تتميز بخصائصها العلاجية. فيقصدها الزوار والسياح والمرضى من كل حدب وصوب؛ لإيمانهم بأنها ستمنحهم الشفاء من أمراضهم المختلفة.

10) ستونهينج

الشفاء

يعد نصب ستونهينج الذي يعود لما قبل التاريخ مصدرًا لكثير من الأسئلة المحيرة. يقع في سهل ساليسبري بمقاطعة ويلتشير جنوب غرب إنجلترا. وقد حيّر علماء الآثار والتاريخ في كيفية بنائه في العصر الحجري الحديث دون أدوات البناء الحديثة، قبل أن يتم اختراع العجلات، فقد تم نقل الحجارة من أماكن بعيدة مسافة 321 كيلومترًا. وقد تنوعت الآراء في هذه الحجارة من علم الفلك إلى الدين، ومن بين هذه النظريات أنه ملاذ للشفاء.

ويتكون من نوعين من الحجارة، الحجارة الرملية، والحجارة الزرقاء. ويقوم الزوار الذين يؤمنون بنظرية الشفاء عبر ستونهينج بالحفر للوصول إلى هذه الحجارة؛ حيث يعتقدون أنها تحتوي على عناصر الشفاء.

9) نهر الغانج

نهر الغانج

يمتد نهر الغانج على طول 2510 كيلومتر، حيث يتعرج أسفل جبال الهيمالايا، ويصب في خليج البنغال. ويشتهر بجماله، وأهميته الروحية. ويجري في أكثر الدول اكتظاظًا بالسكان. ولا عجب من أن حوض نهر الغانج ترتفع فيه مستويات التلوث بشكل كبير، حيث يتم تصريف مياه الصرف الصحي غير المعالجة إليه. وما يجعل الناس يعتقدون بأن الغانج مصدرًا للشفاء من الأمراض أنه يتم إلقاء آلاف من رماد الجثث المحروقة إليه سنويًا.

ويعتقد العلماء أن هناك شيئًا من الحقيقة يقف إلى جانب هذه النظرية. فوجد العلماء نشاط مبيد الجراثيم في المياه، أي القدرة على قتل البكتيريا، ويرجع ذلك إلى التركيزات العالية من البكتيريا التي تهاجم الجراثيم وتقتلها في الجسم، ويستفيد الزوار من ذلك في علاج الأمراض المرتبطة بالالتهابات البكتيرية.

8) الدفن حيًا

الدفن حيا

حين نفكر بالقبور، لا نفكر إلا بالموت. لكن هناك جماعة في روسيا على ما يبدو أنها تحمل شيئًا من التفاؤل فيما يتعلق بها. وتطلق على هذه التجربة “غفوة ترابية”. فيجرب الشخص فكرة أن يُدفن حيًا 30 سم تحت التربة، لقاء 150$ وذلك لغرض الشفاء. فيُعتقد أنها وسيلة غير عادية للعلاج النفسي، وتساعد على تخفيف الإحباط، والتوتر. ويتم ترك الأشخاص لوحدهم يجابهون الخوف والقلق، يمكن التنفس من خلال أنبوب صغير. وتستمر هذه التجربة من 20 إلى 40 دقيقة.

7) البحر الميت

البحر الميت

البحر الميت أخفض منطقة عن سطح الأرض، 400 متر تحت مستوى سطح البحر. ويُعتقد بأنه مكان مهم يحتوي على الخصائص العلاجية. ترتفع نسبة الملوحة بشكل كبير، ولذلك فإن الحياة معدومة فيه. توجد إلى جانب الملح الكثير من المعادن، مثل: البروم، واليود، والماغنيسيوم، والتي يعتقد بقدرتها على تحقيق الشفاء. كما أن لمياه البحر الميت تأثير إيجابي على الجهاز العصبي، والغدد، وهو مضاد للحساسية، وعلاج فعال للصدفية، وآلام المفاصل.

6) السقوط من الطائرة

السقوط الحر

عاني “براندون ستوجسديل” من الفقر، والإدمان، ومن أمراض عقلية، كما عانى من الإحباط. واعتقل لثلاث سنوات، واكتشف بعد ذلك أنه بحاجة لمساعدة الآخرين.

أما الآن فيعمل ستوجسديل أخصائي الصحة العقلية في سياتل، إذ وجد القفز المظلي وسيلة علاجية للشفاء والتخلص من الإحباط والاكتئاب. ويرى أن ممارسة القفز المظلي الداخلية يمكن أن تخفف من هذه الأعراض، خاصة لمن يتجه نحو إدمان المخدرات.

5) أون سن اليابانية

أون سن

تعني أون سن “حمامات الينابيع الحارة” التي تنتشر في اليابان. ويُعتقد بأن لها فوائد صحية تعود لـ 1200 عام. وبدأت الأسطورة الحقيقية منذ 807 سنة، حين قام راهب بوذي بغسل جسد والده المريض، وخوفًا عليه من المياه الباردة دق بإحدى الأدوات التي تؤدى بها الطقوس البوذية وذلك لضخ المياه الحارة من بينها. وبعد ذلك انتشرت القصة بأن المياه الحارة الغنية بالمعادن يرجع لها الفضل في علاج والده، ومنذ ذلك الوقت أصبحت أون سن مصدرًا للعلاج والشفاء في اليابان للتخلص من ضغوط الحياة. ففي عام 2010 زار 128 مليون شخص ينابيع المياه الحارة.

4) الآبار المقدسة في الجزر البريطانية

الآبار المقدسة

تعد مقصدًا للحجاج المسيحيين منذ أوائل القرن الثالث عشر الميلادي. ووفقًا للتراث الشعبي فإن لهذه الأماكن المقدسة خصائص علاجية تساعد على الشفاء، وبحسب خبراء فإن لذلك أسباب علمية منطقية. فتحتوي مياه الآبار على عناصر كيميائية محددة، كالكبريت الذي له آثار إيجابية في علاج الأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية، كما أن لها القدرة على تقوية الأطفال، كما يوجد عنصر الحديد بكثرة. ولذلك تعد رحلة إلى الجزر البريطانية وزيارة الآبار المقدسة أمرًا مفيدًا، حيث يعتقد بقدرتها العلاجية والشفاء من آلام الأسنان إلى السرطان!

3) جامايكا

جامايكا

لا تعد جامايكا وجهة سياحية لمناخها الاستوائي، ونظمها الإيكولوجية المتنوعة فقط، لكن يُعتقد بأن لها قوى علاجية. وعلى خلاف جميع الأماكن المطروحة التي تمتلك خصائص علاجية للشفاء، فلا يوجد في جامايكا مكان محدد نقصده بغرض الحصول على العلاج. فهناك مزاعم للفوائد الصحية لتدخين الماريوانا، بما في ذلك قدرته على علاج أمراض مثل: الصرع، والقلق، وحتى السرطان. وهناك اعتقادات أخرى أن الماريوانا، وكمادات القنب، والأعشاب تمنع تشكل الماء الأزرق في العين.

2) كهوف الملح في بيرشتسجاد

بيرشتسجادن

تشتهر كهوف الملح في بيرشتسجاد بأهميتها التاريخية، وهي أقدم منجم في أوروبا، تعود للقرن الثاني عشر الميلادي. تقع في جبال الألب البافارية في ألمانيا. تتميز بمشاهدها الرائعة، والهواء النقي، وتجربة الاسترخاء المذهلة.

ويُعتقد بأنها تقدم علاجًا لعدد من الأمراض، منها: حمى الكلأ أي التهابات الأنف والأغشية المخاطية، والإحباط، والربو، والتهابات الشعب الهوائية، والروماتيزم، والأرق، والحساسية. ويعود ذلك لعمليات الترطيب، والتقنية الطبيعية في الهواء.

1) مكة المكرمة

healing

ترحل العيون والقلوب إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج، والاستمتاع بهذه الرحلة الإيمانية العظيمة. ويُعتقد أن مياه بئر زمزم تمتلك خصائص علاجية. فيسعى كثيرون إلى شرب هذه المياه؛ لإيمانهم بأنها تمتلك فوائد صحية.

 المصدر

Comments 1

  1. ليش وضعت مكة المكرمة في الأخير؟؟
    وبعدين لاتقولوا:(اماكن تجلب الشفاء،بل سبب للعلاج،فالشفاء من الله وحده

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أماكن يقصدها السياح بغرض الشفاء

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول