أريد أن أعود طفلاً


أريد أن أعود طفلاً ..

كم مرة ترددت هذه الكلمة على شفاهنا ؟
كم تمنينا العودة إلى حياة البراءة والنقاء ؟

نعم أريد أن أعود طفلاً !!

عندما كنت طفلاً ، كان أبي يفرح عندما أمشي وأسقط ، ويحلف لهم بأني سأنجح ، فكنت أفرح بذلك …
عندما كنت طفلاً ، كنت أبكي عندما أجوع ، وأبكي عندما أتضايق ، وكان البكاء رفيقاً لي في غالب يومي ، لا أخشى من أحدٍِ عندما أبكي …
عندما كنت طفلاً ، لم أكذب أبداً …
عندما كنت طفلاً ، كنت أعيش يومي ، ويومي فقط لا غيره …
عندما كنت طفلاً ، كان يومي يمر بفرح وسرور …
عندما كنت طفلاً ، كنت أقدر الصديق ولا أعرف الخيانة أبداً ، وأبوح له بكل شي يدور حتى في بيتنا …

وفجأة … وبدون سابق إنذار كبرت ، فوجدت أن الصغار هم الأسعد في حياتهم ، وأني أعيش في كربة وهم …
تمنيت أن أعود طفلاً ، حتى لو اضطررت لدفع كل ما أملك !!
بحثت عن السبب الذي جعل هؤلاء الصغار أكثر سعادة مني ، وأن الشقاء والهم لا يفارقني منذ أن كبرت …
فوجدت أن الحياة تغيرت والمواقف تبدلت ..

عندما كبرت ، كان أبي يعاتبني عندما أسقط وبغلظة يقول :
" وش فيك أعمى أنت ؟؟!! " ..
و في بعض السقطات يضربني ..
عندما كبرت ، لم أستطع يوماً أن أبكِ أبداً ، لأني قد تعلمت تلك القاعدة البائسة :
" الرجال ما يبكي !! " ..
فأكتم الحزن تلو الحزن في سجن صدري ..
عندما كبرت ، أصبحت محترفاً في الكذب ، دقيق في حبك الكذبة ..
لذا لم يستطع أحد أن يقبض علي في كذبة ، فعشت تعيساً من الداخل ..
عندما كبرت ، أعيش هذا اليوم وأنا أفكر في غدٍ وبعد غدٍ وبعد عشر سنوات ..
لذا لا أحس ليومي طعماً ، فهو مر كمرارة الحنظل ..
عندما كبرت ، أصبح لزاماً علي أن أكون [ثقيلاً] لا أضحك ولا أتبسم إلا أول ساعات يوم العيد ..
فـقد تعلمت ممن كان قبلي أن :
الضحك ليس للرجال ..
عندما كبرت ، هان علي الصديق ، وأضحى الصاحب من الحاجات الثانوية في حياتي ..
بل وأستطيع أن أفرط به في لحظة ، وعند أي موقف ..

أحبائي :
من هنا دعوة لأن نعود لحياة الطفولة الجميلة !!
نعم أتريد أن تعود كما كنت طفلاً ، تعيش بفرح وسرور ، دون أن تغص عليك الأكدار والأوهام يومك ؟؟
تستطيع ذلك ، و لكن :

* إذا بدأت تنظر للسقطات على أنها مرتبة تسبق النجاح ، وأنه لا نجاح إلا بسقطة ، ولا تنظر لمن يريد إحباطك .
* إذا بكيت حينما يستدعي الموقف البكاء ، فالبكاء إن كان في موضعه ، كان راحة للنفس ، ونشاط للجسم ، وغسيل للعينين ، ولنا في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أسوة ، فهو سيد الرجال ورأس هرم الشجاعة والبطولات ، فقد بكى في أكثر من موقف .
* إذا تحليت بــ الصدق ، فهو النجاة في الكروب ، ألم تقرأ قصة الثلاثة الذين خلفوا ؟ لقد أنجاهم الصدق والصدق فقط .
* إذا عشت يومك ، وانظر للمستقبل على أنه إشراقة ستأتي ، وانظر للماضي على أنه غابر تأخذ منه العبر فقط .
* إذا ابتسمت ، فالبسمة تعيد للكاهل شبابه ، وتعيد للميت الحياة ، وتعيد لليائس الأمل ، فقط ابتسم ، و سترى الفرق ..
* إذا أصبح لك صديق مقرب ، وصاحب تشكو له همك ، ويقف معك في الشدائد ، تعامله كالأخ الشقيق ، وتشتاق لرؤياه إن كان بعيد ، فالصحبة خير عون للمسلم في حياته .

حينها ستشعر بأنك قد عدت لحياة النقاء والفرح ، وسترى طيور الهم واليأٍ تحلق بعيدة عن حياتك الطفولية !!
وصدقني أن الفرق بينك وبين الطفل هو الحجم فقط !!

يقول بوب بايك -أحد أشهر أعلام التدريس والتدريب في أمريكا- :
" البالغون هم أطفال ، ولكن بأجسام كبيرة " !!
فأنت تستطيع أن تلعب وتمرح وتبكي ، وأيضاً تستطيع أن تكون صادقاً ، ولا أحد يمنعك من أن تعيش يومك وتكون واثقاً من نفسك ..
تماماً مثل ما يفعله الصغار ..

وهل تعلم أن حياة الطفولة مليئة بالعجائب :
فأقوى لحظة يكون الإنسان فيها واثقاً من نفسه ، هي لحظة الولادة ؟؟
فهي لب الثقة بالنفس ، وأعلى درجات القوة في الشخصية ..
فأنت تخرج من مجتمعك المألوف -رحم أمك- إلى مجتمع غير مألوف ، ومع ذلك لا يضيرك هذا التغير شيئاً ولا يثنيك عن الخروج ..
تولد وأنت تبكي والناس يضحكون ، ومع ذلك لا تهتم لضحكاتهم وتستمر في البكاء ..
ترى الوجوه الجديدة بعد أن كنت وحيداً في بطن أمك ، فلا تلتفت لهم !!

حقاً هي قمة الثقة بالنفس ..
وتجربة تحتاج لأن تتكرر ..
و لله در هذا الطفل ما أقواه وما أسعده !!

محبكم : يوسف بن عامر الدهمشي


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 29

  1. السلام عليكم والله انك جبتها في الصميم اخوي يوسف صدقت والله والله ودي ارجع طفل ارجع للبراءه….ارجع للعفويه…ارجع للبكاء بدون خجل اذا ضايقني امر لك مني جزيل الشكر

  2. الطفوله مين مايتمناها اول مايوجه مشكله بحياته هروبا من المحاسبه من المجتمع اللي بيكسب منه الحقد اذا قست عليه الظروف:( ..طبعا كلااااااااااامك رااااااائع ودي نصفي حياتنا ونرجع براءة الطفوله بس مستحيل لأن علينا مسؤؤليه و واجبات وغير لزوم الواحد يفهم الوحوش من حوله :(:( بس نتمنى الاماني تعيشنا حياه بعض الوقت :D:D

  3. السلام عليكم بارك الله فيك أخي الكريم على هذه الكلمات الرائعة والتي غفل عنها الناس في أمتنا الإسلامية ولو أخذنا كل نقطة كتبتها لوجدت لها ما يثبتها من القرآن والسنة، أيضا أحببت أن أخبرك أنك بكلماتك القليلة هذه لخصت ما مجموعه ست كتب لفيلسوف يدعى أوشو… كلامك هذا أسعدني وإن كنت تحيا بهذا الأسلوب فأسأل الله أن يوفقك ويبارك لك في حياتك… فهكذا يكون الرجال بل وهكذا يكون الإنسان. بالنسبة لي أنا أحب أن أحيا هكذا… وما علي من الناس إن أردت أن أكون صادقة فسأصدق مع ربي و نفسي ومع غيري وإن كذب علي الناس فلن يجبرني هذا أن أغير أسلوبي في الحياة لكن بعض الأحيان حين تقسو علينا الظروف نحتاج لمثل كلماتك لنشعر أن بين أولئك الوحوش… هناك من يعيش بنفس أفكارك فيعطينا هذا الأمل في الناس مجددا شكرا لك..

  4. حتى لو حاولت تظل طفل وماودك تكبر ماراح يخلونك الناس مشكور على الكلمات الحلوه فعلا ابكتني .

  5. أخى العزيز: السلام عليكم. أشكر لك تلك اللفتة الجميلة عن كوننا أطفالا. سأحاول تطبيق ما ذكرتنا به و لنكن اطفالا فى أجسام كبيرة. صباح الطفولة البريئة مهندس / عاطف زايد

  6. ابو غادة كلمة شكر لاتفيك مقال رائع جدا وفقك الله وسدد خطاك انت مبدع

  7. انا عكسك تمام وما احب اكون طفل ولا اتمني ارجع طفل لا الطفوله ضعف اتمنى اكون شباب واموت شباب قبل اوصل لمرحله الضعف موضوعك حلو بس الطفوله مو حلوه

  8. اخي الكريم / يوسف والله انه كلام قيم وشرح للحياة المعاصرة في الزمن الحاضر مرتب وحقيقي لعلمي عن معانات شباب كثر من مجتمعناء بالذات بهاذا الاسلوم الرديء في التربيه والعقيم في فهم التربية من الناحية (خل الولد يطلع رجال) واكرر تهنأتك بهاذا الموضوع المفيد رحم الله ابآئنا وانائكم ورفع الله قدرهم وقدركم والله يحفظكم

  9. أتمنى أرجع طفلة عشان ألعب في الشارع بحرية وبدون عباية أتمنى أرجع طفلة عشان ما أهوجس بالزواج ومسؤولياته أتمنى أرجع طفلة عشان ما يقولون الحرمة مالها إالا بيتها أتمنى أرجع طفلة لكي لا ينظر الرجل إلي نظرة الفاتنة

  10. الموضوع واقعي و منطقي و معايش و صريح فقد عالجته بصدق و حقيقة متناهية، و شكرا لك على النصائح.

  11. سأظل طفلة حتى ارى طفلتي أمامي <3 رااااااااااائع ماكتبت جمييل واكثثر ~

  12. . الإخوة والأخوات : تشرفت بوجودكم .. و سررت بردودكم .. واسأل الله أن يوفقنا وإياكم لكل خير .. وشكري لكم لا ينقطع .. أخوكم : يوسف الدهمشي ..

  13. تمنيت أن أعود طفلاً ، حتى لو اضطررت لدفع كل ما أملك !! كتبت فأبدعت .. شكرا جزيلا اجمل تحية

  14. الله يعطيك العافية على هذا الكلام الطفولة مرحلة رائعة وجميلة حقا ولكني مع الذي قال انها ضعف – تحياتي –

  15. اخي الكريم اطفال اليوم ليسوا كاطفال الامس لقد داهمتهم المدنيه واقتحمت عالمهم فاصبحوا كالكبار . الحروب تشتتهم والفقر ياكلهم وضيق مساحات المساكن تخنقهم, وانشغال الاسرة يدمرهم. سقى الله ايام زمان:>

  16. الطفولة هي أسمى ما قيل عنه الطفولة لا تعوض حتى لو دفعنا كل ما نملك حتى لو تجردنا من كل الأوجاع التي تصادفها ف حياتنا حتى لو كذبنا ع انفسنا وقلنا الحياة حلوة الطفولة نراها ف اطفالنا ونحاااااااااااااااااول ان نعيش الطفولة معهم بأن نلعب معهم ونجعل عقولنا كما عقولهم ولكن لا فائدة يأتي ف النهاية ما ينغص البال ويذكرك بأن عمرك اكبر من هذا الطفل … وبالنسبة للصداقة …. أحب لو سمحت ان اعلق كانت لي صديقة اكثر من اخت لمدة 20 سنة … ولكن الحياة تمنع ان تستمر وتكثر عن ال 20 سنة ويتوقف بك الحال بالفراق والسبب بانني اكتشفت ف آخر المطاف لا تصلح بأن تكون صديقة لا يوجد اصدقاء ف هذه الايام سوى اخواتك وابناءك وزوجك …… الله المستعان حفظك الله … ورعاك … لا يسعني سوى القول فعلا كلامك جميل ولكنه صعب التطبيق … جزاك الله خير … ويعطيك العافية

  17. وربي انك صادق لواحنى رجعنا للبرائه والصدق كان عاش الناس في سعاده لاخيانه ولا كذب و لا حقد ولاهم و لا تفكير واش بصير بكره مشكووووووووووووووووووووووووووووووووور يا خوي يوسف على الوضوع الي اكثر من رائع (*_*)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أريد أن أعود طفلاً

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول