أذكار – الجزء الأول


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كانت دائماً .. إحدى صديقات والدتي .. والأقرب إلى قلبي بعد والدتي، حفظهم الله
توصيني عند زيارة أبي رحمه الله وغفر له في المستشفى أن أقول
الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به ، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً
وكنت أبكي .. لأن  قلبي لايطاوعني أن أقول ذلك وفي نيتي زيارة الحبيب الغالي
وكان قلبي يعتصر ألماً عند دخولي المستشفى .. لأنني أود احتساب الأجر وأريد أن أقوم بما وصانا به المصطفى صلى الله عليه وسلم
 مع ذلك في كل مرة كانت تخنقني العبرة.. ولا أستطيع ذكرها

إلا تلك الليلة

بمجرد خروجي من المنزل .. شعرت بـ شعور خانق .. حارق .. مخيف
بأن أبي .. ميتٌ الليلة
ولم أشعر بالوقت وأنا في السيارة .. بل كنت أفكر كيف لي أن ألقّن أبي الشهادة
وعند دخولي باب المستشفى .. لأول مرة منذ 4 أشهر قلت
الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به ، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً

ربما .. بهذا الذكر

اكتسبت قوة .. لم أكن أعلم بأنني سأمتلكها عند وفاة أطيب وأغلى الناس على قلبي
وتوفي والدي تلك الليلة .. وكنت ليلتها في قمة القوة والصبر بـ مرحلة مرض والدي كــلــهــا
فـ أوصيكم ونفسي إخواني وأخواتي.. بعدم ترك الأذكار
وسيكون موضوعي هذا باذن الله جزئين .. أنقل لهم فيها بعض الأذكار


إذا سمعتم صياح الديك [ من الليل ] ، فاسألوا الله من فضله فإنها رأت ملكاً وإذا سمعتم نهيق الحمار ، فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطاناً

قال صلى الله عليه وسلم لاتجعلوا قبري عيداً وصلوا عليّ فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم

قال صلى الله عليه وسلم : " من تعار من الليل فقال حين يستيقظ : لاإله إلا الله وحده لاشريك له . له الملك وله الحمد ، وهو على كل شئ قدير . سبحان الله لاإله إلا الله والله " أكبر ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم ثم دعا رب اغفر لي . غُفر له " قال الوليد : أو قال " دعا استجيب له . فإن قام وتوضأ ثم صلى قبلت صلاته

من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه  فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك : " سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك . إلا غفر له ماكان في مجلسه ذلك .

قال صلى الله عليه وسلم ـ من صلى عليّ صلاة صلى الله عليه بها عشراً

لايدعون أحدكم بالموت لضر نزل به ولكن ليقل : اللهم أحيني ماكنت الحياة خيراً لي ، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي

من لبس ثوباً فقال : الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة ، غُفِرَ لهُ ماتقدم من ذنبه

مامن عبد مسلم يعود مريضاً لم يحضر أجله فيقول سبعة مرات : أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك إلا عوفي

دمتم بحفظ الرحمن
إن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان

والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


اللهم ارحم والدي وعافه واعف عنه وأكرم نزله ووسع مدخله..
ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس..
اللهم أبدله داراً خيراً من داره .. وأهلاً خيراً من أهله ..وارزقه الفردوس الأعلى ..
وأعذه من عذاب القبر ..وعذاب النار..اللهم اجمعني به في جنات النعيم

!! "يا موطني ترى .. ترابكـ " مو… تراب
!!"حفنة ترابكـ ياوطن " تسوى وطن


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أذكار – الجزء الأول

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول