أحمد … عبقري أم مجرد أحمق ؟! ( الحلقة الثانبة )


سم الله الرحمن الرحيم

لقراءة الحلقة الأولى من هذه النظرة يرجى المرور على :
 أحمد … عبقري أم مجرد أحمق ؟!

قبل ان ابدأ في الحديث عن احمد مرة اخرى يجب ان اوضح انني لست احمد و هو في الاساس ليس شخصاً حقيقياً ولكنه يمثل الكثير من الاشخاص في حياتنا فقد يكون اخوك او صديقك المقرب او حتى ابنك او في ابعد الاحتمالات شخص سمعت عنه , فهو شخصية تحمل فلسفة خاصه في حياتها قد نتفق معها في بعض الامور ونختلف معها في اخرى ولكن من المؤكد ان أحمد حصل على بعض الانتباه وانا متأكد انه يستطيع جذب المزيد الاهتمام اذا التزمت بالكتابة عنه بشكل مستمر .

وكذلك يلزمني توضيح بسيط عن اسلوبي الكتابي فأنا لا اريد ان اكتب قصة او رواية عن أحمد بل احاول سرد افكار وفلسفات احمد الخاصه والتحاور معه عنها ومحاولة البحث عن كيفية تكون هذه الشخصية واسباب تمسكها بمبادئ معينة دون اخرى .

في الرسالة الماضية تكلمت عن الصفات العامه لشخصية احمد لكن نحتاج ان نسمع رأيه في بعض الامور لكي نستطيع الحكم عليه اما بالحماقة والجنون او بالعبقرية والحكمة .

يرى أحمد ان هنالك دوما مايشغل الناس بالتفكير ويعطيهم الفرصه للحديث والتناقش حتى وان لم يكونوا اصحاب قرار وحديثهم ونقاشهم وحتى علو اصواتهم ليس الا جعجعه دون اية طحين , فالانسان بغض النظر عن دينه وجنسه ولونه ومسقط رأسه او حتى مسقط قدميه يشغله امرين الاول هو مايؤثر على حياته الخاصه من عمل ودراسه ومشاكل مالية واسرية وغيرها والامر الاخر الذي يجمع الناس هو مايؤثر على مجتمعات كاملة او العالم أجمع .

الامر الاول يطول الحديث عنه نظرا لتغير تفاصيل حياة كل شخص ويشدد احمد على ان اهمية الامر الثاني تكمن في تأثيرها العظيم على الامر الاول لذلك مايؤثر على البشر بشكل عام يؤثر على كل فرد بطريقة مباشرة .

الى الان لا اعرف الى اين يريد الوصول احمد مع ان حديثه منطقي لكي يبدو بشكلٍ جلي انه يحب الاسترسال لا ادري اذا كان هذا نوعا من التعالي او هو فقط اسلوبه الخاص دعونا نكمل مع احمد حديثه عن بعض مايؤثر على العالم .

يكمل احمد الحديث ليقول ان التاريخ البشري دائما مايحمل هموم عامه تجمع البشر وتجعلهم اقرب واكثر اتصالا وحاجة لبعضهم البعض ولكن في هذا العصر وبسبب سهولة الاتصال بين كل ارجاء العالم اصبحت الهموم العامه كثيرة جدا وتأثيرها اكبر من اي وقت اخر واحد اهم هذه الامور حاليا هي الدول الكبرى وسيادتها للعالم .

ينظر احمد الى الحروب الحالية والعقوبات على بعض الدول ليس الغرض منها التسلط على الضعيف بل ايصال الرسائل للاقوياء فأمريكا ليست في امس الحاجه لبترول العراق ولكنها في امس الحاجة لتدريب جيوشها في معارك حقيقية فحتى وان خسروا بعض المعارك مع حرب العصابات والمقاومه فهم اكثر قوة من السابق لانهم يمتلكون مالا تمتلكه اقوى الدول في العالم الا وهو الجيش المدرب المتمرس .

احمد مازال يبتعد في الموضوع ويجب ان اوقفه لكي افهم كيف يمكن تفسير كل هذه الحروب والدماء على انها استعراض قوة فقط !؟

يرد احمد بنبرة تدل على بعض السخرية قائلا : ان استعراض القوة هو اكبر سلاح للدول الكبرى لكي لاتطمع في بعضها البعض فالحرب مع العراق تعتبر نزهة صيفية ممتعة في حال مقارنتها مع حرب امريكا و روسيا مثلا ! فجميعنا شاهد محاولة الروس التسلط على جيرانهم فقط لايصال رسائل واضحة للدور الاوروبية وامريكا بانهم مازالوا من اقوى الدول فمبجرد تواجد روسيا على اي طاولة للمفاوضات او للمشاروات يكون لها ثقل اكبر دول اخرى .

ما تأثير هذا يا أحمد علي وعلى من يقرأ كلامك فلا اعتقد ان مجموعة ابو نواف على الرغم من نجاحها تجد متابعين روس او امريكان فكيف يمكنك الربط بينها وبين حياتنا اليوميه التي من المفترض حسب نظرتك ان تتأثر من هذه الامور .

مازال احمد يتمسك بتلك النبرة وكأنه يتوقع السؤال قائلا : مازلت تعيش في بلد لا يستطيع استعراض قوته امام هذه الدول فقد تجد بلدك مسرحا لاستعراض قوة في يوم ما , فماتقوم به الدوله الان وانا اتكلم عن السعودية من محاولة الرقي بالمستوى التعليمي والصناعي والاقتصادي هو مايجعلها تكتسب الاحترام من هذه الدول فحتى لو لم تستطع استعراض القوة العسكرية امامهم فيمكنك استعراض القوة والتأثير الاقتصادي والفكري , خلاصة الحديث ان حرب مثل الحرب الاخيرة في العراق قد تدفع حياتنا جميعا الى الامام رغبة في عدم حدوثها على اراضينا لاسمح الله .

يختم احمد بقوله ان السياسه ليست ممتعة دائما لكنها تتحكم في اصغر الامور في حياتنا وقد ترفع اسعار الحليب و تخفض اسعار الارز والشعير صحيح انني اتفهم عدم محبة الكثير للحديث عن السياسه وتفضيلهم لمواضيع اقل تعقيد ولكن لو عرفوا تأثيرها الدقيق في كل امور حياتهم لبحثوا وتابعوا واستمتعوا بالحديث عنها اكثر من اي موضوع اخر .

بالطبع انتهت رسالتي اليوم واعد نفسي بالاكمال السريع لهذا الاحمد لكي نحكم سوية بعبقريته او بجنونه .

سؤالي لكم :

كم احمد في حياتك؟

      هل هو عبقري فعلا وصاحب نظرة خاصه ام هو مجرد حالم يعتقد انه يعرف مايتكلم عنه ؟

      لماذا لم يستطع احمد ان يتقدم في حياته بشكل طبيعي الى الان ؟


تعليقات 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحمد … عبقري أم مجرد أحمق ؟! ( الحلقة الثانبة )

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول