أحرف من ضوء


ينبثق الطينُ ويعلو كعمودٍ منَ النورِ يصعدُ إلى السماء..
أراهُ بأمِّ مُخيلتي كسهمٍ يشقُّ الفضاءَ ..
يزاحمُ السُّحبَ .. يُلامِسُ أجنحةَ الطيورِ ..
يمرُّ على أحلامِنا المتبخّرةِ ..
يطّلعُ على آمالِنا المعلّقةِ على أمّهاتِ رؤوسنا..
يهزأ بالأعباءِ التي أثقلتْ كواهلنَا ..
إنه ينظرُ إلينا مِنْ عَلٍ ..
ولكنّهُ يظلُّ شامخاً شموخَ العزّةِ والكرامة..
يظلُّ عالياً علوَّ الهِمّةِ والعزيمة..
ويكاد ينطقُ بلسانِ حاله: أنا ترجمانٌ لكفاحِكَ أيها الإنسان الدؤوب..
أيّها الكادّ الطّموح ..
يا مَن قهرَ الحجَرَ .. وأنطقَ الحديدَ..
وصادقَ الطبيعةَ فانصاعت رهنَ أمرهِ وطوعِ يديه..
أنا صورةٌ مِنْ أنَفَتِكَ وحميّتِكَ وتطلّعاتِك ..
أنا صورةٌ مُتجسدةٌ لشموخكِ الذي يسكنُ بين عَينيك ..
أنا رمزٌ من رموزِ أصالتكَ وتُراثك..
أنبثقُ منكَ قبَسَاً منَ روحِك..
جَذوةً من حرارةِ إيمانِك..
صورةً مِنْ وهجِ عروبَتِك. هكذا تكلّم الرملُ والحجر..
هكذا أنطقهُ الخيالُ بكلماتٍ مُلوّنة..
وهكذا قرَأتْهُ عيوننا بأحرفٍ منَ الضّوء

كلمات : عقيل بن ناجي المسكين

للتواصل:
www.facebook.com/alkhaldislr


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحرف من ضوء

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول