أبو الجراحة


/

كثير منا يجهل أن أعظم الاكتشافات في أجل فروع الطب هي من ابتكار علماء الغرب بينما العكس هو الصحيح..
سنسرد هنا نزرا يسيرا عن أحد أعظم علماء المسلمين و الذي كان يعرف بأبي الجراحة و هو أبو القاسم خلف بن عباس الزهراوي (936 – 1013م) و عرف بالزهراوي نسبة إلى مدينة الزهراء الأندلسية ..
ألف موسوعة طبية ضخمة تعرف باسم كتاب التصريف لمن عجز عن التأليف. كانت موسوعته مرجعا أسياسيا للعلوم الطبية في جامعات أوربا خلال العصور الوسطى في وقت كانت فيه أوروبا تخضع لقرارات الكنيسة التي تُحرِّم تدريس الجراحة في مدارس الطب ، ولهذا أجمع مؤرخو الطب العربي من الأوروبيين بأن للعرب وحدهم وعلى رأسهم الزهراوي الفضل الأول في تطور الجراحة بمفهومها الجديد.

/

وقد قسّم الزهراوي موسوعته إلى ثلاثة أقسام تتضمَّن ثلاثين باباً
القسم الأول: للأمراض والتشريح.
القسم الثاني: للأدوية والعقاقير وأفرد منه مقالة للمقاييس والمكاييل ومقالة للتغذية وأخرى للزينة.
القسم الثالث: خصّه للجراحة وفنونها و التي كانت تعرف بصناعة اليد كما كان يطلق عليها في ذلك العصر

/

و قد اهتم الطبيب الجليل بأخلاقيات المهنة و دعا إلى أهمية وجود علاقة إيجابية بين الطبيب والمريض, كما شدد على أهمية معالجة المريض بصرف النظر عن حالته الاجتماعية,و شجع على مراقبة الحالات الحرجة مراقبة مشددة و إعطائها عناية خاصة و الذي يعرف اليوم بالعناية المركزة .
أهم محتويات موسوعته:
@ أول من شرح مرض نزف الدم المسمى “هيموفيليا” وكيفية انتقاله وراثي
@ له إضافات هامة جداً في علم طب الأسنان وجراحة الفكين.

@ هو أول من كتب عن علاج عاهات الفم الخلقية وتشوهات الأقواس السنية وعلاج القطع اللحمية الزائدة في اللثة، وأول من استعمل آلة خاصة لاستئصال الثآليل النابتة في الأنف ولقطع الرباط تحت اللسان الذي يعيق الكلام وقطع ورم اللهاة واستئصال اللوزات.

@ ما كتبه الزهراوي في التوليد والجراحة النسائية يعتبر كنزاً ثميناً في علم الطب، حيث يصف وضعيتي( TRENDELEMBURE – WALCHER )الهامتين من الناحية الطبية، إضافة إلى وصف طرق التوليد ، وطرق تدبير الولادات العسيرة، وكيفية إخراج المشيمة الملتصقة والحمل خارج الرحم وطرق علاج الإجهاض وابتكر آلة خاصة لاستخراج الجنين الميت، وسبق د. فالشر بنحو 900 سنة في وصف ومعالجة الولادة الحوضية، وهو أول من استعمل آلات خاصة لتوسيع عنق الرحم، وأول من ابتكر آلة خاصة للفحص النسائي لا تزال إلى يومنا هذا

/

في الجراحة العظمية له العديد من المآثر العلمية التي لا يزال جزء منها يتَّبع حتى الآن، ومنها: معالجة انتشار داء السِّل إلى الفقرات أو ما يتعارف عليه الأطباء اليوم بداء بوت نسبة إلى د. بوت، وكان الزهراوي قد سبقه إلى اكتشافه وعلاجه بنحو 700 سنة، كما وصف أربعة طرق لرد خلع مفصل الكتف ومنها الطريقة المعروفة اليوم باسم “KOCHER.
شرح الزهراوي كيفية قطع الإصبع الزائدة وشق التحام الأصابع، كما وصف عملية بتر فلكة الركبة، وعملية كيس الماء في الخصية والفتوق الجراحية، وأبحاث في جراحة العين والأذن، حيث اخترع آلة لمعالجة الناسور الدمعي، وكيفية خياطة جروح القصبة..

@ أول من استدرك ضرورة ربط الشرايين قبل عمليات البتر أو خلال العمليات الجراحية منعاً لحدوث النزف، وسبق امبرواباري الذي ادعاه لنفسه بنحو 600 سنة.
@ أول من أدخل القطن في الاستعمال الطبي.
@ هو أول من استعمل خيوط “الحمشة” ( CAT GUT )التي تستعمل حالياً في العمليات الجراحية والتي تمتاز بامتصاص الجسم لها.
@ هو أول من استعمل الخياطة التجميلية تحت الجلد، وأول من استعمل الخياطة بإبرتين وخيط واحد، وأول من ابتكر الخياطة المثمنة.
@ هو أول من وصف وضعية ترندلنبورغ في العمليات الجراحية والتي نسبت إلى هذا العالم بلا حق إذ أنَّ الزهراوي سبقه بنحو 800 سنة.
@ أجرى الزرقاوي عملية إستئصال الغدة الدرقية Thyroid, والتي لم يجرؤ أي جراح في أوربا على إجرائها إلا في القرن التاسع عشر أي بعده بتسعة قرون.
@ وفي علم المسالك البولية تتجلَّى عبقرية الزهراوي، فهو أول من ابتكر القسطرة البولية ، ويبدع بوصف عمليات استئصال حصيات المثانة جراحياً أو تفتيتها بآلات خاصة رسمها في موسوعته.
@ الزهراوي هو أول رائد للطباعة، فأبدع في هذه الصناعة الحضارية قبل غوتنبر الألماني الذي يُنسب إليه هذا الإبداع، ولأول مرة في تاريخ الطب والصيدلة يقدم الزهراوي قبل ألف عام وصفاً دقيقاً لكيفية صنع حبوب الدواء وطريقة صنع القالب الذي تطبع فيه أو تحضر بواسطته أقراص الدواء، فيقول: “… على لوح من الأبنوس أو العاج يُعدُّ ثم يُنشر إلى نصفين طولاً، ثم يُحفر في كلِّ وجه قدر نصف القرص ( نظراً للحاجة الطبية أحياناً لاستعمال نصف القرص)، ثم يُنقش على قعر أحد الوجهين اسم القرص المراد صنعه مطبوعاً بشكل معكوس، ليكون النقش مقروءاً عند خروج الأقراص..”، يلاحظ وبلا ريب بأنه هو المؤسس والرائد الأول لصناعة الطبابة وصناعة أقراص الدواء، ولكن هذا الحق الحضاري اغتصب منه.
@ أبحاثه وعلاجاته في السرطان تدهش جراحي عصرنا الحاضر رغم بدائية وسائل التشخيص آنذاك والتي لا يمكن مقارنتها مع ما هو متوفر في أيامناز؛حيث ذكر في كتابه “التصريف” قائلا: متى كان السرطان في موضع يمكن استئصاله كله كالسرطان الذي يكون في الثدي أو في الفخد ونحوهما من الأعضاء المتمكنة لإخراجه بجملته، إذا كان مبتدءاً صغيراً فافعل. أما متى تقدم فلا ينبغى أن تقربه فاني ما أستطعت أن أبرئ منه أحداً. ولا رأيت قبلى غيري وصل إلى ذلك.

/

* من الممتع جداً لكل العاملين في المجال الطبي الإطلاع على صور الآلات الجراحية التي استنبطها للعمل بها في عملياته، مع وصف دقيق لكيفية استعمالاتها وطرق تصنيعها، وإليه يعود اختراع منظار المهبل المستخدم حالياً في الفحص النسائي، كذلك رسم صوراً للحقن المعدنية التي استعملها لإدخال الأدوية إلى المثانة، وأجهزة الاستنشاق، وجبائر الأذرع، وملاعق خاصة لخفض اللسان وفحص الفم، كما ابتكر مقاشط وكلاليب خاصة مع الشروحات اللازمة لمكان وطرق استخدامه

/

* ذكر الزهراوي طرق التخدير التي استعملها في عملياته الجراحية، وذلك بواسطة الإسفنجة المخدرة
* كذلك يذكر طرق التعقيم للأدوات الجراحية وتطهير الجروح والضمادات بطرق لا تختلف أبداً عن مبادئ الطب الحديث.

كلمة أخيرة
أقصى أمنيات المرء المسلم أن تعود أمته لسيادة العلم و منبعا للنهضة
نريد زهراويا آخراً..


المصادر
1
2
3

مع تحيات البوابة الصحية


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/

twitter.com/AbuNawafNet


Comments 9

  1. لقد كان الزهراوي جامعة طبية متكاملة مرجع في كل فون الطب حتى طب الأسنان الذي جعلوا له كلية طب خاصة به فرحمه الله رحمة واسعة

  2. مجهود طيب بارك الله فيكم لكن هناك خطا مطبعي لا يقلل طبعا من قيمة جهدك الطيب @ أجرى -الزرقاوي- عملية إستئصال الغدة الدرقية Thyroid, والتي لم يجرؤ أي جراح في أوربا على إجرائها إلا في القرن التاسع عشر أي بعده بتسعة قرون. هل هو الزرقاوي ام الزهراوي ؟ 🙂 شكرا لك

  3. رحم الله الزهراوي ورحم علماء المسلمين اجمعين فلهم الفضل بعد الله في تطوير العلوم وأشكرك على المجهود الرائع

  4. شكرا جزيلا على هذا الموضوع الجميل موضوع مليئ بالفائدة وليس كمواضيع التسلية وضياع الوقت اتمنى ان تبادر دور النشر في السعودية الى طباعة كتابة ونشرة لكي يعرف العالم الغربي اننا الاساس في علم الطب وكذلك نرجوا طباعة كتب الاندلسيين القدامى فهي اخر ماوصل الية العرب من التقدم

  5. معلومات حقا قيمه وأكثرها جديد بالنسبة لي فجزيل الشكر لكم ورحمة الله لذلك العالم الجليل ،الذي كما قالوا كان جامعة للطب شكلها بمهارته وقدرته وخبرته وآخرماأقول كما قلت نريد زهراوياآخر……

  6. بوركت اخي الفاضل على هذه المعلومات القيمة التي اتحفتنا بها عني شخصياً أول مرة اطلع على مثل هذه المعلومات القيمة التي تبين الرقي الحضاري لأمتي المباركة والتي كانت حضارتها رحمة على الناس أجمعين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبو الجراحة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول